الأثنين ٢٠ - ٩ - ٢٠٢١
 
التاريخ: أيار ٢١, ٢٠٢١
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
لبنان
اشتباكات متنقلة في لبنان على خلفيّة رفع صور وشعارات مؤيدة للأسد
بيروت: إيناس شري- شارك آلاف اللاجئين السوريين في لبنان في الانتخابات الرئاسية السورية للمقيمين في الخارج، وسط إجراءات أمنيّة مشدّدة في محيط السفارة السورية التي حدّدت كمركز انتخابي وحيد ضّم 17 غرفة للاقتراع و15 صندوقا انتخابيا.

وبدأ منذ ساعات الصباح الأولى وصول حافلات تقل سوريين إلى مقر السفارة في الليرزة قضاء بعبدا (شمال شرقي العاصمة بيروت) آتية من الشمال والجنوب والبقاع وبيروت، إذ شهدت جميع الطرقات المؤدية إلى السفارة زحمة سير خانقة، فيما اكتظ الشارع المحيط بالسفارة بسوريين رفعوا أعلام بلادهم وصور الرئيس بشار الأسد ووالده الرئيس الراحل حافظ الأسد، مرددين هتافات وأناشيد وطنية.
وقام الجيش اللبناني بالتفتيش الدقيق بالتنسيق مع المعنيين في السفارة السورية، لإدخال الناخبين ضمن مجموعات لا تتعدى 50 شخصا، حرصا على إجراءات الوقاية من وباء «كورونا»، وتحقيقا للتباعد الاجتماعي، فيما وزّع القيمون في السفارة الكمامات على المشاركين.

وقال محمد (39 عاما) وهو لاجئ من ريف حلب انتقل إلى لبنان في العام 2012 أنّه جاء من بيروت الساعة الثامنة صباحا لينتخب الأسد «لأنّه هو من أعاد السلام إلى بلاده وهو الذي حفظ سوريا»، مضيفا في حديث لـ«الشرق الأوسط» أنّ قريته باتت آمنة وهي تحت سيطرة النظام وأنّه أرسل زوجته وولديه لزيارتها ولكنّه لا يفكّر بالعودة القريبة، وذلك لأسباب مادية إذ إنّه يعمل في لبنان كعامل دهان ولا توجد لديه فرصة عمل في سوريا.

وكما محمد ـ تقول شعاع (44 عاما) وهي لاجئة سورية من محافظة الرقة انتقلت إلى لبنان أواخر العام 2011 إنّها انتخبت الأسد لأنّه يمثّل الأمان لها، وإنّها كانت لتعود مع زوجها إلى سوريا لو أنّ منزلها لا يزال موجودا، مضيفة في حديث مع «الشرق الأوسط»: «بعد إعادة الإعمار سنعود حتما، لا منزل لنا في سوريا بينما هنا في لبنان الأمور تسير بشكل مقبول».
أمّا فادي (35 عاما) وهو مقيم في لبنان منذ العام 2016 وليس لاجئا فيؤكد لـ«الشرق الأوسط» أنّه جاء ليقوم بواجبه كمواطن وينتخب، وأنّه لم يلجأ إلى لبنان بسبب الحرب، إذ إنّ منطقته في السويداء بقيت آمنة، مشيرا إلى أنّه يعمل كمدرس خصوصي.

وتقدّر الحكومة اللبنانية وجود 1.5 مليون سوري أي ثلث سكان لبنان، ولا يتجاوز عدد المسجلين منهم لدى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون النازحين الـ885 ألفاً. وتوافد عدد من اللبنانيين الذين يحملون الجنسية السورية إلى السفارة آتين من عدة مناطق ولا سيما من منطقة جبل محسن (شمال لبنان) تماما كما حيدر معلّا (42 عاما) وهو من مواليد لبنان.
ويقول معلّا، وهو من محافظة طرطوس لـ«الشرق الأوسط» إنّه تماما كما يحرص على المشاركة في الانتخابات النيابية اللبنانية يحرص على الاقتراع في الانتخابات الرئاسية السورية ليصوّت للخطّ نفسه الذي يمثله الأسد.

ويُشار إلى أنّ السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي أعلن تمديد فترة الانتخابات الرئاسية حتى الساعة الثانية عشرة من منتصف ليل اليوم، نتيجة التوافد الكبير للسوريين المقيمين في لبنان للمشاركة في عملية الاقتراع التي يتنافس فيها 3 مرشحين هم الرئيس السوري الحالي بشار الأسد والمحامي محمود مرعي وعبد الله سلوم سلوم.
وتحدث عدد من السوريين الذين التقتهم «الشرق الأوسط» عن تعرضهم للمضايقات ليل اليوم المحدد للتصويت، إذ تمّ تهديدهم بهدف منعهم من التوجه إلى السفارة والانتخاب، كما تعرّض عدد منهم للضرب إذ قام عدد من الشبّان بالهجوم على الحافلات التي تقلّهم في غير منطقة.

وكان وقع إشكال كبير صباح أمس على أوتوستراد جونية - نهر الكلب (شمال بيروت)، حيث أقدم شبان لبنانيون على الهجوم على حافلات تقلّ سوريين ونزعوا الصور والأعلام واللافتات المؤيدة للأسد. وأظهرت مقاطع فيديو تضاربا وتدافعا وتكسير زجاج سيارات ما أدى إلى سقوط جرحى قبل حضور الجيش اللبناني الذي طوّق المكان.
وفي ساحة ساسين في الأشرفية (شرق بيروت)، سجّل توتّر بين عدد من الشبان ومواطنين سوريين متوجّهين إلى السفارة للمشاركة في الانتخابات، وجرى الاعتداء على عدد من السيارات التي تحمل العلم السوري وصور الأسد.

ونفذ الجيش فجرا انتشارا أمنيا واسعا على الطرق الدولية، وعند التقاطعات ومداخل القرى تلافيا لعدم حصول أي احتكاك.

وفي البقاع، تعرضت حافلة تنقل ناخبين سوريين لرشق بالحجارة وأصيب أحد الأشخاص داخلها بنوبة قلبية ما استدعى نقله إلى المستشفى لكنه ما لبث أن فارق الحياة، وفتحت الأجهزة المختّصة تحقيقاً بالحادثة.
وتمّ تداول مقطع فيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي يظهر طفلا من الجنسية السورية يبكي والده المتوفي جراء إصابة بليغة تعرض لها أثناء توجه الضحية إلى السفارة، لتعود المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي وتوضح أنه لا صحة لهذا الخبر، وأن هذه الحادثة حصلت في سوريا منذ عدة سنوات


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
ماكرون يتوقع الأسوأ... والحريري يدرس الاعتذار
الفاتيكان يدعو البطاركة إلى «لقاء تاريخي» لحماية لبنان
البنك الدولي: لبنان يشهد إحدى أسوأ الأزمات الاقتصادية العالمية منذ منتصف القرن 19
عون: الحريري عاجز عن تأليف حكومة
«الخزانة الأميركية» تفرض عقوبات على 7 مسؤولين ماليين في «حزب الله»
مقالات ذات صلة
حروب فلسطين في... لبنان - حازم صاغية
نوّاف سلام في «لبنان بين الأمس والغد»: عن سُبل الإصلاح وبعض قضاياه
حين يردّ الممانعون على البطريركيّة المارونيّة...- حازم صاغية
جمهوريّة مزارع شبعا! - حازم صاغية
عن الحياد وتاريخه وأفقه لبنانياً
حقوق النشر ٢٠٢١ . جميع الحقوق محفوظة