الثلثاء ١٨ - ٥ - ٢٠٢١
 
التاريخ: نيسان ٢٢, ٢٠٢١
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
فلسطين

الملف: انتخابات
استطلاع: «فتح» تتفوق على «حماس» والبرغوثي يفوز بالرئاسة
خلص استطلاع للرأي إلى أن النسبة الأكبر من الفلسطينيين سيصوتون في الانتخابات الرئاسية المقبلة للقيادي المعتقل لدى إسرائيل، مروان البرغوثي، على حساب الرئيس محمود عباس، في حين ستحظى حركة فتح بنسبة أعلى من الأصوات في الانتخابات التشريعية.

وأشارت نتائج الاستطلاع الذي أجراه مركز القدس للإعلام والاتصال، بالتعاون مع مؤسسة فريديريش إيبرت الألمانية، إلى حصول البرغوثي على 33.5 في المائة من الأصوات، مقابل 24.5 في المائة لعباس، الذي لم يؤكد بعد ترشحه للرئاسة. واختار 10.5 في المائة فقط رئيس حركة «حماس» الإسلامية إسماعيل هنية. علماً بأن البرغوثي يقضي خمسة أحكام بالسجن مدى الحياة، لدوره المزعوم في العديد من الاعتداءات ضد إسرائيل خلال الانتفاضة الثانية (2000 - 2005). وبحسب القرارات المعلنة، تجري الانتخابات التشريعية الفلسطينية، الأولى منذ 15 عاماً، في 22 مايو (أيار) المقبل، على أن تعقد الانتخابات الرئاسية في 31 يوليو (تموز). وسيفتح باب الترشيح للانتخابات الرئاسية في 6 يونيو (حزيران).

وحول التصويت في الانتخابات التشريعية الشهر المقبل، منح 25.3 في المائة من المستطلعة آراؤهم، أصواتهم لقائمة حركة «فتح» برئاسة القيادي محمود العالول، وجاءت غالبية الأصوات من قطاع غزة الذي تديره حركة «حماس» بواقع 28.7 في المائة و23.1 في الضفة الغربية. وعزا مدير مركز القدس للإعلام والاتصال، غسان الخطيب، ذلك إلى أسباب عدة؛ أبرزها عدم تحديد نسبة كبيرة من المستطلعين موقفهم، وذلك ربما «لأسباب أمنية (...) خاصة في الوقت الذي تعتقل فيه إسرائيل مرشحي الحركة (حماس)». أما قائمة «الحرية» برئاسة البرغوثي والقيادي المفصول من حركة «فتح» ناصر القدوة، فجاءت في المركز الثاني بنسبة 13 في المائة، في حين قال 8.2 في المائة، إنهم سيصوتون لقائمة «القدس موعدنا» التابعة لحركة حماس.

شارك في الاستطلاع الذي أجري في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وفي قطاع غزة، ما بين الثالث والثالث عشر من الشهر الجاري، 1200 شخص. وبحسب الاستطلاع، فإن الإقبال على المشاركة في الانتخابات التشريعية، سيكون عالياً، إذ أكد عليه 74.2 في المائة مقابل 25.8 قالوا إن مشاركتهم غير محتملة. وبرر 66 في المائة من المستطلعين امتناعهم عن المشاركة، بعدم القناعة بجدوى الانتخابات وبالمرشحين.

وعبّرت النسبة الأكبر من المستطلعين البالغة 44.4 في المائة، عن قناعتها بتأجيل الانتخابات. وفي حال عقد الانتخابات الفلسطينية، سيكون على الناخبين الاختيار من بين نحو 1400 مرشح، موزعين على 36 قائمة انتخابية، بينها قائمة لحركة «حماس» الإسلامية وعدة قوائم لحركة «فتح». وتشهد حركة «فتح» حالة من التمرد يقودها كل من محمد دحلان وناصر القدوة المفصولين من الحركة وتشوب خلافات علاقتهما مع الرئيس عباس.

وإلى جانب الانتخابات الفلسطينية، رصد مركز القدس للإعلام والاتصال، الآراء حول الإدارة الأميركية الجديدة والانتخابات الإسرائيلية والحل السياسي. وأبدى 19.5 في المائة من المستطلعين تفاؤلاً إزاء سياسة الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، وأن إدارته ستزيد من فرص الوصول إلى سلام عادل بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني، مقارنة مع 5.1 في المائة كان لديهم الرأي ذاته في عهد الرئيس السابق دونالد ترمب.
ويرى 42.9 في المائة أن تأثير الانتخابات الإسرائيلية على القضية الفلسطينية سيكون سلبياً. وبحسب الاستطلاع، قال 39.3 في المائة من المستطلعين إن حل الدولتين باعتقادهم هو الحل الأفضل للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي، بينما أيد 21.4 في المائة حل الدولة الواحدة ثنائية القومية.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
تل أبيب ترفض التهدئة وتستدعي قوات الاحتياط
مصير الانتخابات الفلسطينية يحسم اليوم
المقدسيون مدعوون للانتخابات عبر مراكز البريد
فتح باب الترشح لأول انتخابات برلمانية فلسطينية منذ 15 عاماً
دعم أممي لإجراء الانتخابات الفلسطينية العامة
مقالات ذات صلة
... عن مواجهات القدس وآفاقها المتعارضة - حازم صاغية
خمسة أسباب تكذّب صدقية الانتخابات الفلسطينية - صبحي الحديدي
الفلسطينيون يترقبون ترشح البرغوثي لمعركة الرئاسة
لماذا يزدهر اليوم هذا الكذب على الفلسطينيّين وباسم فلسطين؟ - حازم صاغية
وداعاً لليسار الإسرائيلي القديم - حازم صاغية
حقوق النشر ٢٠٢١ . جميع الحقوق محفوظة