الثلثاء ٢٦ - ١ - ٢٠٢١
 
التاريخ: تشرين الثاني ١٦, ٢٠٢٠
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
المغرب
المغرب يودّع المحجوبي أحرضان
سياسي مخضرم عايش 3 ملوك ولمع في التشكيل والكتابة
الرباط: «الشرق الأوسط»
توفي، أول من أمس، بالرباط، المحجوبي أحرضان السياسي المغربي المخضرم والشاعر والفنان التشيلي، عن عمر يناهز 100 سنة، وذلك بعد معاناة طويلة مع المرض.

ونعى حزب الحركة الشعبية أحرضان الذي يعد أحد مؤسسيه، على حسابه الرسمي بـ«فيسبوك»، وقال إنه تلقى ببالغ الحزن والأسى خبر وفاة أحرضان «السياسي الكبير» و«رجل الدولة بامتياز». فيما وصف محمد ساجد الأمين العام للاتحاد الدستوري، الراحل بـ«الرجل العظيم والصادق»، وأحد «رجالات الدولة الأخيار»، وأنه «كان هرماً من أهرامات السياسة» بالمغرب، و«سيبقى خالداً» بمواقفه الوطنية الصادقة.

بينما كتبت الإعلامية فاطمة أقروط: «في زمن الكورونا يرحل مَن كاهله مُثقل بالأحداث والمواقف والأزمنة... الزعيم السياسي المغربي الذي عايش ثلاثة ملوك. الشاعر والفنان التشكيلي المحجوبي أحرضان (أمغار) في ذمة الله».

وعُرف عن أحرضان، الذي وصف بـ«سيزيف السياسة المغربية»، أنه «ملكي حتى النخاع، ومغربي حتى الثمالة»، هو الذي عايش ثلاثة ملوك (محمد الخامس والحسن الثاني ومحمد السادس).

ورغم الحضور القوي الذي طبع به الراحل المشهد السياسي في المغرب على مدى أكثر من ستة عقود، فإنه ظل يرد على أسئلة الإعلاميين، بالقول إنه لا يعتبر نفسه زعيماً سياسياً، رغم المسار الطويل الذي قضاه في معترك الحياة السياسية، سواء كوزير لأكثر من مرة، في عدد من الحكومات المتعاقبة، أو كأمين عام سابق لحزب الحركة الشعبية، الذي أنشأه في أواخر عقد الخمسينات من القرن الماضي، رفقة رفيق دربه الدكتور عبد الكريم الخطيب، موضحاً أنه «مواطن مغربي يكرس نفسه في خدمة بلده، لا أقل ولا أكثر».

ولد أحرضان سنة 1921 ببلدة أولماس الأمازيغية (وسط المغرب)، ودرس بمدينة آزرو قبل الالتحاق بالمدرسة العسكرية بمكناس التي تخرج فيها سنة 1940 برتبة ضابط ليتم توظيفه من قبل الجيش الفرنسي سنة 1949 قائداً على أولماس، كما شارك كضابط في الحركة الوطنية المغربية وكان عضواً بالمجلس الوطني للمقاومة.

وراكم أحرضان مساراً سياسياً طويلاً، سواء إبان فترة الحماية الفرنسية، أو بعد مرحلة الاستقلال، طبع به تاريخ المغرب، لحضوره في محطات حكومية وسياسية كبرى، ومساهمته في تأسيس حزب الحركة الشعبية بعد استقلال المغرب، ولشخصيته الفريدة وطريقته الخاصة في الخطابة. وتقلد مسؤوليات حكومية عديدة، حيث عين محافظاً للرباط بعد الاستقلال مباشرة، قبل أن يصبح الأمين العام لحزب الحركة الشعبية في مؤتمرها الثاني بمراكش عام 1962، كما شارك في 8 حكومات.

ومن بين المناصب التي تقلدها أحرضان: وزير الدفاع في أول حكومة يشكلها الملك الراحل الحسن الثاني، ما بين 1961 و1964، ووزير الفلاحة في أغسطس (آب) 1964، ووزير الفلاحة والإصلاح الزراعي في يونيو (حزيران) 1965. كما عين بين فبراير (شباط) 1966 ومارس 1967، وزيرا للدولة مكلفا الدفاع الوطني. وفي 1 مارس (آذار) 1977، عين وزير دولة. وفي 10 أكتوبر (تشرين الأول) من السنة نفسها عين وزير دولة مكلف البريد والمواصلات في حكومة أحمد عصمان عام 1977. كما عين الراحل وزيرا للتعاون في حكومة المعطي بوعبيد عام 1979، ووزير دولة في حكومة محمد كريم العمراني عام 1983 بصفته زعيم أحد الأحزاب الستة الكبرى في المغرب.

وخلال المؤتمر الاستثنائي لحزب الحركة الشعبية المنعقد يومي 4 و5 أكتوبر 1986، أعفي من مهامه كأمين عام للحركة الشعبية، فأسس، في يونيو 1991، حزبا جديدا سماه «الحركة الوطنية الشعبية» وأصبح أميناً عاماً له. وفي يونيو 1997، فاز أحرضان في الانتخابات التشريعية. وفي مارس 2006 عملت قيادات الحركة الشعبية وكل الحركات المنشقة عنها، بما فيها الحركة الوطنية الشعبية والاتحاد الديمقراطي، على توحيد صفوفها في حزب واحد هو الحركة الشعبية، وتم اختيار المحجوبي أحرضان رئيساً للحزب ومحند العنصر أمينا عاما.

وعُرف عن أحرضان دفاعه، خلال تزعمه لحزب الحركة الشعبية، عن قضايا «البادية» المغربية. وعبّر، بعد أن وقع أول انشقاق (انشقاق الدكتور الخطيب في عقد الستينيات) في صفوف الحركة الشعبية، عن توجهات أمازيغية في برامجه وخطاباته، محتفلاً بالتراث والأصول الأمازيغية، مطالباً بتدريس اللغة الأمازيغية.

وفضلاً عن حضوره الذي طبع به تاريخ البلد على مستوى الممارسة السياسية، عُرف الراحل بكونه فناناً تشكيلياً وشاعرا وروائيا. كما أصدر مذكرات تمحورت حول مساره السياسي وعلاقته بعدد من الأحداث التي عايشها، أثارت ردود فعل متباينة من طرف عدد من الفاعلين السياسيين في البلد.

وعلى عكس «الجدل» الذي رافق مساره السياسي، تنْقل أعمال أحرضان الفنية ومعارضه التشكيلية العديدة لجانب آخر من شخصيته، حيث نكون مع «هدوء» الألوان، بعيدا عن صخب السياسة، ومع لمسة خاصة لا يحدد فيها لنفسه أسلوباً تشكيليا محددا أو مذهبا معينا، مكتفيا، في حواراته، بالإشارة إلى أنه «يرسم ما يحس به، وما يعبر عن تفاعله بصدق مع العالم المحيط به»، مشيرا إلى أن عطاءه في ميدان الفن التشكيلي «نابع من الأرض التي ولد فيها، وأن ألوانه، بالتأكيد، هي انعكاس للطبيعة المغربية بكل غناها وتجددها عبر الفصول»، دون أن يخلط بين السياسة والرسم، مشددا على أنه «لا يجد راحته في الرسم بل في المشي، لأن التشكيل، في نظره، مثل السياسة، جهاد ومعاناة، يتطلب تركيزا كبيرا، وبحثا عميقا، وإلماما واسعا بكل قواعده».


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
جدل في البرلمان المغربي حول مصادرة الممتلكات بسبب غسل الأموال
الحقوقية أمينة بوعياش لـ"النهار العربي": المغرب مقبل على قفزة نوعية نحو المناصفة في انتخابات 2021
حزب مغربي يقترح السماح لمعتقلي «الريف» بالترشح للانتخابات
المغرب: إطلاق مشروع لمكافحة التطرف عبر الإنترنت في صفوف الشباب
«تجمع الأحرار» المغربي يمدد لرئيسه أخنوش
مقالات ذات صلة
الجميع مستاء وسؤال المستقبل مطروح على المغرب - انتصار فقير
عن أزمة النخب السياسية في خطاب العاهل المغربي - بشير عبد الفتاح
الحركات الاحتجاجية المُطالبة بالتنمية تُوحَّد بين البلدان المغاربية - رشيد خشانة
في الدولة الانفصاليّة - رشيد بوطيب
نقاش مغربي: ضرورة تخلّي الأحزاب عن نظرية "الانتقال الديموقراطي" - محمد جبرون
حقوق النشر ٢٠٢١ . جميع الحقوق محفوظة