الأحد ٥ - ٢ - ٢٠٢٣
 
التاريخ: شباط ١٤, ٢٠٢١
المصدر: جريدة الشرق الأوسط
دبيبة يواصل مشاورات تشكيل الحكومة الليبية الجديدة
وسط سلسلة اتصالات أميركية وأممية للإسراع بتشكيل السلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا، واصل رئيس المجلس الرئاسي الجديد محمد المنفي، ورئيس حكومته عبد الحميد دبيبة، أمس، مشاورات اختيار وزراء الحكومة المرتقبة، وسط دعوات لمقاطعة الاستفتاء المقرر على الدستور.

وناقش المنفي مع أعضاء مجلس النواب، بمقره في مدينة طبرق (أقصى شرق البلاد)، تفاصيل الجلسة المقررة له، ووضع الترتيبات اللازمة لمنح الثقة للحكومة الجديدة، فور الانتهاء من تشكيلها وعرضها على المجلس، لتتمكن من مباشرة مهام عملها.

وكان لافتاً إعلان المشير خليفة حفتر، القائد العام لـ«الجيش الوطني»، في بيان مقتضب مساء أول من أمس، عن منح المنفي الدرع الشرفي للجيش الذي تسلمه من بلقاسم (الابن الأصغر لحفتر) نيابة عنه، في تأكيد للحفاوة التي أسبغها المشير على المنفي لدى اجتماعهما مؤخراً في مقره بالرجمة، وذلك في أول زيارة له إلى المنطقة الشرقية منذ اختياره لمنصبه الجديد.

ويعتزم المنفي زيارة كل المناطق في ليبيا. ونقلت وسائل إعلام محلية عن متحدث باسمه أنه يسعى إلى التوافق بين جميع الأطراف، لتوحيد مؤسسات الدولة كافة، على أمل أن ينعكس ذلك بالإيجاب على حياة المواطن.

ومن جانبه، عد عبد الحميد دبيبة، رئيس حكومة «الوحدة الوطنية»، أنه قد حان الوقت لطي صفحة الماضي، وإطلاق السلام في ليبيا، فيما قال مكتبه الإعلامي إنه يخطط لزيارة المنطقة الشرقية خلال الأسابيع المقبلة.

ومع اقتراب الاحتفال بمرور 10 سنوات على الإطاحة بنظام العقيد الراحل معمر القذافي عام 2011، دعا دبيبة مدينة مصراتة التي ينتمي إليها، خلال لقاء عقده بمنزله، إلى قيادة المصالحة في عموم البلاد، بعد سنوات من الحرب. وشدد على أن المدينة «يجب أن تقود الوطن بالمصالحة والخدمة»، وحذر مما وصفه بـ«حملة ضخمة لكراهية المدينة». وقال بهذا الخصوص: «مصراتة لا بد أن تعود لحضن الوطن»، مشيراً إلى أن «من يتحالفون مع مصراتة الآن لا يتجاوزون 20 في المائة من الليبيين، أما البقية الذين كانوا ينظرون لمصراتة بنوع من الإعجاب، فجميعهم يقف اليوم ضدنا».

ولفت دبيبة الذي التقى أمس في مصراتة حشداً من وجهائها إلى أن شخصيات من المدينة ستشارك في حكومته الجديدة، وستكون في مقدمتها، دون أن يحددها، موضحاً أنه قد يستعين بخدمات فتحي باشاغا وزير الداخلية الحالي في حكومة «الوفاق» في الحكومة الجديدة التي يعكف على تشكيلها في الوقت المحدد لها، لكنه لم يحدد ما إذا كان باشاغا سيستمر في عمله وزيراً للداخلية أم سيعهد إليه بحقيبة وزارية أخرى.

كان دبيبة قد أوضح، في بيان وزعه مكتبه مساء أول من أمس، أنه بدأ مشاورات تشكيل الحكومة، والأسماء المرشحة لتقلد حقائبها الوزارية، تمهيداً للمصادقة عليها في المهلة المحددة لها حسب حوار جنيف.

وجاء ذلك في وقت واصل فيه يان كوبيش، رئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا، اتصالاته مع الأفرقاء الليبيين، بمن فيهم المشير حفتر، لمناقشة التطورات والأولويات، لا سيما في الملف الأمني، حيث رحب بدعمه لتنفيذ وقف إطلاق النار.

وقالت البعثة الأممية، في بيان لها مساء أول من أمس، إن كوبيش أجرى خلال اليومين الماضيين اتصالات تمهيدية مع المسؤولين الليبيين، شملت خالد المشري رئيس مجلس الدولة، وأحمد معيتيق نائب السراج، وفتحي باشاغا وزير داخليته، للتعرف على آرائهم بشأن الخطوات التالية، لضمان الإسراع في تشكيل الحكومة المؤقتة.

وأجرى السفير الأميركي لدى ليبيا، ريتشارد نورلاند، سلسلة مكالمات هاتفية، هنأ خلالها المنفي وعضوي المجلس الرئاسي عبد الله اللافي وموسى الكوني، المكلفين في السلطة التنفيذية المؤقتة الجديدة.

وأشار نورلاند، طبقاً لبيان وزعته السفارة الأميركية مساء أول من أمس، إلى أن السلطة التنفيذية المؤقتة الموحدة الجديدة «أوضحت عزمها على اتخاذ خطوات مهمة نحو المصالحة»، معتبراً أن «هناك الآن فرصة لكل قادة ليبيا لتوحيد الصفوف من أجل أن تكون ليبيا دولة مستقرة موحدة».

وفي غضون ذلك، ظهرت دعوات أمس بين نشطاء وسياسيين محليين لمقاطعة الاستفتاء المقرر على الدستور الذي تعتزم بعثة الأمم المتحدة تنظيمه في وقت لاحق مع السلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا.

وكانت مفوضية الانتخابات العليا قد حذرت، خلال اجتماع اللجنة الدستورية المشتركة من مجلسي الدولة والنواب بمنتجع الغردقة المصرية مؤخراً، من صعوبة إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقررة قبل نهاية العام الحالي، وقالت إن الاستفتاء على الدستور يحتاج في مرحلته الأولى إلى 7 شهور كاملة لإنجازه.

وفي تطور مفاجئ، أعادت ميليشيات ما يعرف باسم «القوة الثالثة» التابعة لحكومة «الوفاق» إغلاق بوابة الدافنية، المدخل الغربي لمدينة مصراتة (غرب البلاد)، للمطالبة بصرف «مستحقات» مالية متأخرة لسنوات منذ فترة «خدمتهم» في الجنوب. ومع ذلك، قالت مصادر محلية إن المرحلة الثانية من تجميع مخلفات الحرب استمرت أمس في منطقة أبوقرين حتى بوابة الخمسين (غرب مدينة سرت).


الآراء والمقالات المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الشبكة العربية لدراسة الديمقراطية
 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
سيف الإسلام القذافي يخطط للترشح لرئاسة ليبيا
اشتباكات غرب طرابلس... وحكومة «الوحدة» تلتزم الصمت
رئيس مفوضية الانتخابات الليبية: الخلافات قد تؤخر الاقتراع
خلافات برلمانية تسبق جلسة «النواب» الليبي لتمرير الميزانية
جدل ليبي حول صلاحيات الرئيس القادم وطريقة انتخابه
مقالات ذات صلة
كيف تتحول الإشاعات السياسية إلى «أسلحة موازية» في حرب ليبيا؟
لقاء مع غسان سلامة - سمير عطا الله
المسارات الجديدة للإرهاب في ليبيا - منير أديب
ليبيا من حالة الأزمة إلى حالة الحرب - محمد بدر الدين زايد
تفاعلات الأزمة الليبية... وغموض المسار السياسي - حسين معلوم
حقوق النشر ٢٠٢٣ . جميع الحقوق محفوظة