MON 22 - 7 - 2019
 
Date: Mar 9, 2019
Source: جريدة الشرق الأوسط

Folder: Elections
آلاف الجزائريين في «جمعة الحسم»: بوتفليقة... لن تحكمنا بعد اليوم
استقالات من «جبهة التحرير»... والرقابة تتشدد مع الصحافيين
الجزائر: بوعلام غمراسة
سارت مظاهرات في الجزائر، أمس، ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية جديدة. وفاقت أعداد المشاركين في مظاهرات الأمس، بكثيرٍ، احتجاجات الجمعتين الماضيتين، حسب تقارير عشرات الصحافيين غطوا الحدث في أنحاء البلاد.

ومن تبسَة في أقصى الشرق على الحدود مع تونس، إلى مغنية بأقصى الغرب آخر مدينة حدودية مع المغرب، ومن العاصمة بأقصى الشمال المطل على البحر المتوسط، إلى تمنراست بأقصى الجنوب، القريب من مالي، خرج الملايين وصاحوا بصوت واحد: «بوتفليقة ارحل».

«جمعة الحسم ضد العهدة الخامسة»، هكذا سماها الإعلام المحلي، الذي طالما اشتكى من مضايقات الحكومة، التي استمرت أمس وتجلت في معاقبة فضائية «الشروق نيوز» الخاصة، بقطع النقل المباشر الذي كانت تجريه للحراك الشعبي بالعاصمة. وتلقى مراسلو القنوات التلفزيونية الأجنبية، تحذيرات شديدة من وزارة الإعلام، تمنعهم من البث المباشر للأحداث. وهي المرة الثانية في ظرف أسبوع التي تتعامل فيها الحكومة مع الصحافيين بهذا الشكل.

ونزل الصحافيون وعمال وسائل الإعلام بكثرة إلى الساحات العامة بالعاصمة، وأشهرها «ساحة أول مايو»، و«ساحة موريس أودان»، و«البريد المركزي»، للتعبير عن رغبتهم في التخلص من حكم بوتفليقة، بعد استحواذه على المشهد بإحكام مدة 20 سنة تخللتها ممارسات ضد الإعلام؛ أبرزها قطع الإعلانات الحكومية عن أشهر الصحف المصنفة «معادية للحكومة»، في مقابل إغراق وسائل الإعلام الحكومية وقطاع من المؤسسات الخاصة بالإعلانات، بناءً على معيار الولاء والتغاضي عن فضائح الفساد، التي تورط فيها الكثير من المسؤولين.

وتلقى رجال الشرطة الذين أحاطوا المظاهرات بأعداد كبيرة، دعوات ملحة من المحتجين للانضمام إليهم. وبدا على كثير منهم التعاطف مع الحراك الشعبي الذي ازداد صخباً، كلما أطلّ الموالون للرئيس في الإعلام للتأكيد على «حقه دستورياً في الترشح».

وقال الصحافي حسن جزائري، مخاطباً سعيد بوتفليقة، شقيق الرئيس وكبير مستشاريه، «لا تكن أكثر شقاوة من هذا. أرح أخاك وأرحنا، لا تدفع بهذه الملايين إلى الصدام. الشعب لا يبحث عن الإصلاحات. الشعب يريد رحيلكم. نريد نفساً جديداً، وطناً مجيداً، بلداً قوياً، قيادة تليق بهذه الأرض وبتضحيات شهدائها».

ورفع رجل في الستينات بيديه، قصاصةً من ورق مكتوب عليها: «أيها الجندي، أيها الدركي، أيها الشرطي، أنت ابن الشعب، لا تقف أمام مجرى التاريخ، بل واكبه حتى لا يجرفك مع العصابة الحاكمة». وفي مشهد آخر، حملت امرأة، بلباسٍ أمازيغيٍ، صورة رجل الثورة الكبير الراحل كريم بلقاسم، وكتبت أمامها بالفرنسية: «حرروا الجزائر كما أرادها الشهداء والمجاهدون».

وللمرة الثالثة على التوالي، كانت أيقونة الثورة جميلة بوحيرد وسط الحشود، محاطةً بنساء في مقتبل العمر، بدا عليهن الابتهاج وهن يمسكن بيديها، وهي تصيح: «لا لعهدة العار، لا لعهدة خامسة». وصاح آخر «بركات بركات (كفى) أشبعتمونا إهانات».

وسار المتظاهرون بأشهر شوارع العاصمة، يرددون شعارات معادية للسلطة. وتعالت الزغاريد من شرفات شوارع «حسيبة بن بوعلي» و«العقيد عميروش»، مروراً بـ«النفق الجامعي»، على بعد 200 متر من قصر الحكومة، الذي شهد تعزيزات أمنية كبيرة. كما اُتخذت إجراءات أمنية مشددة في محيط قصر الرئاسة، الذي يبعد عن المظاهرة نحو 3 كيلومترات. وأغلقت كل المنافذ المؤدية إلى مكاتب الرئاسة ووزارة الدفاع.

ونشرت «جمعية العلماء المسلمين الجزائريين»، ذات الإرث التاريخي الكبير، صوراً للمظاهرات بموقعها الإلكتروني، وكتبت تحتها: «ما المطلوب أكثر من هذا وقد خرجت كل الشرائح، كل الفئات، من كل الجهات والمدن، لإيصال صوت الشعب إلى كل الآذان؟ وقد وصل الصوت. إذن لا بدّ أن تكون الحلول في مستوى التطلّعات الكبيرة المعبّر عنها. الجزائر فيها كل شيء، الموقع الاستراتيجي المميز، المورد البشري الكفء، الموارد المختلفة، الطاقات والإمكانات فوق الأرض وتحت الأرض، ما ينقصها إدارة حكيمة وتسيير نزيه منضبط يستجيب للتطلّعات».

وكتب أحمد الدان، أمين عام «الحزب الإسلامي» (حركة البناء)، «مسيرات الشعب الجزائري تحقق صورة جزائر الجميع ومطالب الجميع وإرادة الجميع وتعاون الجميع ومستقبل الجميع. كل التحية للشعب الجزائري. إذا الشعب يوماً أراد الحراك فلا بد للقيد أن ينكسر». وشُوهد في المسيرة، القيادي الإسلامي عبد الله جاب الله، ومرشحة «رئاسية 2014» اليسارية لويزة حنون، فيما منعت قوات الأمن نائب رئيس «جبهة الإنقاذ» المحظورة، علي بن حاج، من الالتحاق بالمظاهرة، ونشر صورةً له بصفحته بـ«فيسبوك»، حاملاً لافتة مكتوب عليها: «حسبي الله ونعم الوكيل».

من جهة أخرى، أعلن نواب من حزب الأغلبية (جبهة التحرير الوطني) استقالتهم من الحزب وانضمامهم للاحتجاجات، حسب ما نقلته وكالة «رويترز» عن تلفزيون «الشروق». وذكرت مجموعة من الكوادر والمناضلين في الحزب الذي يرأسه بوتفليقة، في بيان، «نعلن للرأي العام ولكل مناضلي ومناضلات (جبهة التحرير الوطني) استقالتنا الجماعية من الحزب، ونذكر بمواقفنا السابقة المؤيدة للحراك الشعبي، واحتجاجنا إزاء العبث الذي بات يطبع تصرفات وعبث القيادة اللاشرعية التي اختطفت الحزب».

وانضم مئات القضاة إلى السخط الشعبي على السلطات، إذ أعلن «نادي القضاة»، في بيان، «دعمه ومباركته للحراك الشعبي المتحضر، الهادف لاسترداد قيم القانون المسلوبة والمنتهكة على كل المستويات، ووقف المسار العبثي الذي يُراد فرضه على الجزائريين بغباء لم يسبق له مثيل في التاريخ. إننا نعلم يقيناً المآخذ الكثيرة التي يرددها المواطن تجاه قطاع القضاء، ونشاطر ذلك بحكم معايشتنا للضغوط والتدخلات من مختلف المستويات، إلى حد جعل من العدالة مرادفة للنذالة في كثير المحطات».

وأضاف البيان: «سعينا منذ 2016 إلى إيجاد آلية قانونية تسمح بالعمل على تصحيح الأوضاع، لكننا تعرضنا للقهر من طرف وزارة العدل وأذرع المصالح فيها، ما اضطررنا للمهادنة ظرفياً إلى حين توفر ما يحقق الحد الأدنى من شروط تكريس المسعى». وتابع: «لقد عاين الجزائريون، ومعهم كل العالم، أن دولة الحق والقانون التي رُفعت شعاراً في الكثير من المحطات كانت خرافة، اختبأ وراءها محترفو النصب والكذب بتوظيفهم للقانون بما يخدم مصالحهم، أو الدوس عليه عندما يتعارض مع نزواتهم. وليعلم الشعب الجزائري، الذي نصدر أحكامنا باسمه، أننا جزء منه ونتخندق معه في السراء والضراء، ولن تمنعنا القيود التعسفية التي فرضت علينا من التعبير عن هذا الموقف. ونعلن هنا أن مخالفة الدستور بشكل صارخ (في حال قبول ملف ترشح بوتفليقة من طرف المجلس الدستوري) استخفاف بذكاء وفطنة المجتمع الجزائري بكل شرائحه».


 
Readers Comments (0)
Add your comment

Enter the security code below*

 Can't read this? Try Another.
 
Related News
Algeria parliament elects opposition figure as chairman
Algerians seek end to political impasse
Algeria Parliament speaker quits after protester ire
Algeria journalist beaten, humiliated after arrest covering demos
Algeria arrests prominent war veteran
Related Articles
The Arab Spring Is Not Returning to Algeria and Morocco
Algeria’s moment of truth; time for change or a bluff?
The military have made their move in Algeria and Sudan – but is there something the generals have missed?
Could Algeria's protests set off Arab Spring 2.0?
Algeria's Economic Doomsday Clock Ticks Faster After Revolt
Copyright 2019 . All rights reserved