MON 22 - 10 - 2018
 
Date: Jan 14, 2018
Source: جريدة الحياة

Folder: Elections
العبادي يعلن خوض الانتخابات البرلمانية المقبلة في العراق
بغداد - رويترز 
أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اليوم (الأحد)، خوض الانتخابات البرلمانية المقبلة التي تجرى في 12 أيار (مايو) المقبل.

وذكر العبادي أنه شكل ائتلافاً «عابراً للطائفية» يسمى «ائتلاف النصر»، لخوض الانتخابات البرلمانية.

وتولى العبادي رئاسة الوزراء في2014 ، من نوري المالكي الذي أكد أمس أن العبادي سيخوض الانتخابات. وهو عضو في حزب «الدعوة»، لكنه لم يحصل على تأييد المالكي لترشحه.

وقال المالكي أمس إن «أنصار الدعوة أحرار في الاختيار بين ائتلافه (دولة القانون) و(ائتلاف النصر) الذي أعلنه العبادي».

وساهم العبادي في إعادة بناء الجيش بسرعة وهزيمة «الدولة الإسلامية» (داعش) في معقلها الرئيسي بالموصل في تموز (يوليو) الماضي، بمساعدة قوية من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

ولا يزال المالكي يتولى منصب نائب الرئيس وهو منصب شرفي. ولا يزال أيضاً شخصية سياسية قوية باعتباره رئيس لحزب «الدعوة»، وأكبر كتلة سياسية في البرلمان الحالي.

رئيس الوزراء العراقي يطلب من معصوم معاودة فتح تسجيل الكيانات الانتخابية

علمت «الحياة» من مصدر مقرب من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أن الأخير ينتظر موافقة رئيس الجمهورية فؤاد معصوم على فتح باب تسجيل الكيانات الانتخابية من جديد الذي أغلق يوم الخميس الماضي.

وفشل العبادي في تسجيل كيانه الانتخابي الخاص، بسبب تسجيله مسبقاً كمرشح ضمن «حزب الدعوة» بزعامة نائب الرئيس العراقي نوري المالكي، كما لم يحسم أمر انضمامه إلى «تحالف الفتح» الذي يضم فصائل «الحشد الشعبي» بزعامة هادي العامري.

وأوضح المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن «العبادي اتصل برئيس البرلمان سليم الجبوري أولاً، وطلب منه إصدار قرار برلماني لمعاودة فتح باب تسجيل الكيانات، لكن الأخير أبلغه بأن ذلك من صلاحيات معصوم حصراً». وأشار إلى أن «الرئيس العراقي يختلف مع العبادي في طريقة معالجة الأزمة مع إقليم كردستان، ويطالب ببدء الحوار فوراً بين بغداد واربيل»، لافتاً إلى أن «هناك خشية من تأثير ذلك في موقف معصوم من فتح باب التسجيل».

وأفاد المصدر بأن «العبادي سينتظر رد رئيس الجمهورية على طلبه، وبخلافه سيضطر إلى العمل على تأجيل الانتخابات ستة شهور أخرى لترتيب تحالفاته».

ويخشى رئيس الوزراء على شعبيته إذا بقي ضمن ائتلاف «دولة القانون»، إذ سيكون ترتبيه الثاني في القائمة الانتخابية بعد المالكي، والحال ذاتها في قائمة «الفتح» بزعامة العامري. بالتالي، لن يكون العبادي زعيماً لقائمة، كما أن شعبيته الحالية تكونت بسبب انتقاداتها المستمرة لسياسات المالكي السابقة واستعادته الأراضي العراقية التي احتلها تنظيم «داعش» منذ عام 2014. وقال عضو «دولة القانون» عدنان السراج أمس، إن العبادي «سيفاجئ الجميع بتحالفه الانتخابي»، لافتاً إلى أنه «يعتبر اليوم ورقة رابحة لكل الكتل والتحالفات الانتخابية». وتحدث عن «تلقيه طلبات من قوى كردية (لم يسمها) للتحالف معه». ورأى أن «وجود العبادي في حزب الدعوة من عدمه، تحدده ضرورات الحزب»، مؤكداً أن «الخلافات مع الدعوة ستحسم قريباً».

وأكدت النائب عن كتلة «بدر» سهام الموسوي، أن المفاوضات مع العبادي مستمرة، وأن نتائجها ستعلن اليوم (الأحد). وقالت في بيان: «لم يُتوصل الى قرار نهائي في شأن الدخول في تحالف موحد في الانتخابات المقبلة»، لافتة إلى أن «بدر تحالفت مع عدد من فصائل الحشد وأحزاب إسلامية ومدنية».


 
Readers Comments (0)
Add your comment

Enter the security code below*

 Can't read this? Try Another.
 
Related News
Despite independence gaffe, Barzani’s party tops Iraq Kurd vote
Iraq PM-designate to present new cabinet for approval next week
Children of Daesh fighters bear scars in Iraq
Iraq President Salih names Abdul Mahdi PM
Kurd parties contest Iraq presidency for first time
Related Articles
Evaluating Iran’s economic leverage in Iraq
Abadi struggles to maintain campaign narrative as May polls approach
Fifteen years since start of Iraq War: Have we learned our lesson?
Iraq’s parliamentary elections likely to return status quo
A struggle to care for Iraq’s disabled with meager means
Copyright 2018 . All rights reserved