الأربعاء ٨ - ٧ - ٢٠٢٠
 
التاريخ: نيسان ٢١, ٢٠٢٠
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
كيف دخل النفط عالم الخيال بـ37 دولارا تحت الصفر؟
كابوس نفطي أميركي... خام بأسعار سلبية وبلا مشترين
الرياض: وائل مهدي
هناك أحداث تحدث مرة واحدة في حياة الإنسان وقد لا تتكرر وهذا ما ينطبق على ما شهدته سوق النفط يوم "الإثنين الأسود" الذي تغلب بمراحل على "الثلاثاء الأسود" الذي شهده عام 1986.

تحولت العقود الآجلة للنفط الأمريكي لأقرب استحقاق أثناء التعاملات الإثنين إلى سلبية للمرة الأولى في التاريخ مع امتلاء مستودعات تخزين الخام وهو ما يثبط المشترين، بينما ألقت بيانات اقتصادية ضعيفة من ألمانيا

واليابان شكوكا على موعد تعافي استهلاك الوقود وفقا لما أوردته "رويترز".

ومع نضوب الطلب الفعلي على النفط ظهرت تخمة عالمية في المعروض بينما لا يزال مليارات الأشخاص حول العالم يلزمون منازلهم لإبطاء انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وهبطت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط للتسليم في مايو (أيار) 55.90 دولارا، أو 306 في المائة إلى مادون الصفر، "سالب 37.63" دولارا للبرميل بحلول الساعة السادسة و34 دقيقة بتوقيت غرينتش.

وتراجعت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت 9.2 في المائة إلى 25.43 دولارا للبرميل.

وفي الوقت الذي انهارت فيه أسعار خام غرب تكساس الوسيط في نيويورك تماسكت أسعار برنت عند مستوى 25 دولارا ليصل الفرق بين الخامين 61 دولارا، وهو فرق لا يقاس بالمال وحسب، بل بالزمن، فخام برنت في العام 2020 وغرب تكساس في زمن خيالي ثلاثي الأبعاد.

لا مساحات للتخزين

والتفسير الواقعي للحادثة الخيالية بسيط، أوشكت عقود خام غرب تكساس لشهر مايو على الانتهاء، وأصبح الذي يحملونها لا يملكون أماكن لتسليمها وتخزينها نظراً لإمتلاء المخازن في مايو فحاولوا التخلص منها لأي أحد ولهذا أصبحوا مستعدين لدفع 37 دولاراً للمشتري حتى يأخذ النفط منهم.

وتسعى الولايات المتحدة الأمريكية إلى التفاعل مع الحدث، ولهذا أعلن الرئيس الأميركي عن شراء 75 مليون برميل لتخزينها في المخازن الاستراتيجية التابعة للدولة، وقد يساعد هذا في عودة الأسعار إلى عكس اتجاهها والارتفاع لكن هذا ليس بالحل الدائم إذ سوف تمتلى المخزونات بعد فترة كذلك ولا يبقى مجالا للشراء، مما يجعل البحث عن حلول جذرية وذات أمد أطول هو القرار الأفضل.

وعكست ردة فعل العديد من المحللين صدمة الحدث، وهناك اتفاق واضح على أن ضعف التخزين هو السبب، ويقول مات سميث من مركز "كليبر داتا" إنه "عقد لمادة لا يريد أحد شراءها"، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية التي أوردت في تقرير لها أن هذا التدهور غير المسبوق يأتي نتيجة لتداعيات فيروس كورونا الذي دمّر الاقتصاد العالمي عبر إجبار مليارات الأشخاص على ملازمة منازلهم لوقف التفشي.

واعتبر سميث أنّ تراجع الأسعار إلى ما دون الصفر "ردّ فعل على قلّة إمكانات التخزين قبل انقضاء مهلة عقود مايو يوم الثلاثاء، مرجحا أنّه بمجرد انقضاء تلك المهلة ستعود الأسعار إلى فوق مستوى الصفر.

وكانت أوبك أعلنت الأسبوع الماضي التوصّل لاتفاق بين المنظمة وشركائها لخفض الإنتاج بنحو عشرة مليارات برميل يومياً اعتباراً من مايو.

وقال جون كيلداف من مركز "أغين كابيتال" إنّ "الطلب على البنزين ووقود الديزل معدوم"، مضيفاً "لقد تبخّر الطلب".

كابوس نفطي أميركي... خام بأسعار سلبية وبلا مشترين
«غرب تكساس» يشهد تراجعاً تاريخياً... والخسائر تطال الشركات و«الصخري»


لندن: «الشرق الأوسط»
في وضع كابوسي، يتزامن مع حلول الذكرى العاشرة لكارثة «ديب ووتر هورايزون» النفطية في خليج المكسيك، شهدت أسواق النفط الأميركية، أمس، عرضاً اضطرارياً غير مسبوق لخام غرب تكساس، هبط بالأسعار للمرة الأولى في التاريخ إلى مستويات سلبية.

ومع انتهاء مهلة عرض العقود الآجلة لشهر مايو بالنسبة للخام الأميركي، مع شح بالغ بأماكن التخزين الممتلئة تقريباً عن آخرها، هوت الأسعار لتصل إلى مستوى سالب 8 دولارات للبرميل، وتوقّع كثير من الخبراء مواصلة الانهيار لبعض الوقت.

والغريب في الأمر أن هذه الأحداث المأساوية، تتزامن مع ذكرى أخرى لا تقل سوءاً في عالم النفط. إذ شهد العالم حادثة تسرب نفطي هائلة في خليج المكسيك بدأت يوم 20 أبريل (نيسان) 2010 بعد انفجار وغرق «منصة بحرية لاستخراج النفط» تابعة لشركة «بريتش بيتروليوم». ويعتبر أكبر تسرب نفطي في تاريخ الولايات المتحدة الأميركية والعالم.

وتراجعت أسواق النفط، في الأسابيع الأخيرة، لأدنى مستوياتها منذ نحو 20 عاماً، وسط عمليات الإغلاق ومنع السفر في العالم أجمع، التي تؤثر بشدة على الطلب مع شلل الاقتصادات العالمية.

وفق مذكرة صادرة عن مصرف «إيه إن زد»، فقد «بقيت أسعار النفط الخام تحت الضغط، لأن توقعات انخفاض الطلب تلقي بثقلها على الجو العام»، وفق وكالة الصحافة الفرنسية. وأضافت المذكرة أنه «رغم أن (أوبك) قبلت بخفض غير مسبوق للإنتاج، لا تزال سوق النفط غارقة بالطلب». وأعرب المصرف عن خشيته «من نفاد القدرة الاستيعابية في منشآت التخزين في الولايات المتحدة»، وهو عامل أثر على وجه خاص على سعر البرميل الأميركي.

ولفت مايكل ماكارثي المسؤول عن الاستراتيجية في شركة «سي إم سي ماركت» إلى أن انخفاض سعر خام غرب تكساس الوسيط «ترجمة للفائض» في مخزونات الخام في منشأة كوشينغ في ولاية أوكلاهوما.

وأوضح ماكارثي، في مذكرة، أن هذا المؤشر المرجعي الأميركي «انفصل» الآن عن مؤشر «برنت» المرجعي الأوروبي، مشيراً إلى أن «الهوة بينهما بلغت أعلى مستوى لها منذ عقد».

وأوشكت مهلة عقود برميل خام غرب تكساس الوسيط تسليم مايو (أيار) على الانقضاء، ما يعني أن على حامليها العثور على مشترين فعليين. بيد أن المخزونات قد تضخمت أصلاً بشدة في الولايات المتحدة خلال الأسابيع الماضية، وسيجبر حاملو العقود لذلك على البيع بأدنى الأسعار. وأعلنت إدارة معلومات الطاقة الأميركية، الأسبوع الماضي، أن مخزوناتها من الخام ارتفعت بـ19.5 مليون برميل، ما يضفي المزيد من الصعوبات على سوق عالمية فائضة.

ويشير سوكريت فيجاياكار، المحلل في مؤسسة «تريفيكتا كونسولتانتس»، إلى أن معامل التكرير الأميركية غير قادرة على معالجة النفط الخام بالسرعة المطلوبة، ما يفسر تدني المشترين وامتلاء المخزونات. وأوضح لوكالة الصحافة الفرنسية، أن هناك تدفقاً للتسليمات من الشرق الأوسط، ولا يوجد من يشتريها، «لأن أسعار النقل باهظة».

وبالتزامن مع الصدمة السوقية، أعلنت شركة «هاليبورتون» الأميركية، عملاق خدمات حقول النفط، الاثنين، عن خسارة قدرها مليار دور في الربع الأول ومخصصات لانخفاض القيمة 1.1 مليار دولار، بينما قدمت توقعات قاتمة بشأن حقول النفط الصخري في أميركا الشمالية بعد تراجع الأسعار. وانهارت الأسعار نحو 80 في المائة إلى مستويات أقل من تكلفة الكثير من منتجي النفط الصخري مع انتشار فيروس كورونا، وما صاحبه من إجراءات عزل هوت بالطلب على الخام.

وقالت «هاليبورتون»، ومعظم أنشطتها في أميركا الشمالية، إنها جنبت مخصصات انخفاض القيمة ورسوم أخرى قبل الضرائب 1.1 مليار دولار. وأعلنت عن انخفاض الإيرادات من المنطقة بنسبة 25 في المائة إلى 2.46 مليار دولار، بينما ارتفعت الإيرادات الدولية 5 في المائة إلى 2.59 مليار دولار.

وقال الرئيس التنفيذي لـ«هاليبورتون»، جيف ميلر، «بالنسبة للفترة المتبقية من العام تتوقع الشركة مزيداً من التراجع للإيرادات والربحية، لا سيما في أميركا الشمالية». وقالت الشركة إنها ستخفض الإنفاق الرأسمالي هذا العام إلى 800 مليون دولار، وستخفض التكاليف بنحو مليار دولار. واستغنت الشركة عن مئات العاملين، ومنحت إجازات لبضعة آلاف، بينما أعلن فريقها التنفيذي عن خفض طوعي للأجر.

وأعلنت الشركة عن خسائر صافية 1.02 مليار دولار، أو 1.16 دولار للسهم، في الربع الأول مقارنة مع أرباح 152 مليون دولار، أو 17 سنتاً للسهم، قبل عام.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
دراسة للإسكوا: 31 مليارديرًا عربيًا يملكون ما يعادل ثروة النصف الأفقر من سكان المنطقة
الوباء يهدد بحرمان 15 مليون طفل شرق أوسطي من الحصول على لقاحات
منظمة الصحة العالمية تدعو إلى «التحرك الآن» في الشرق الأوسط لتجنب الفوضى
فرنسا تحرّك نادي الكبار لـ«هدنة عالمية»
غياب مرافق غسل اليدين يعرّض 74 مليون شخص بالمنطقة العربية لـ«كورونا»
مقالات ذات صلة
لكنْ ماذا نفعل بالماضي؟ - حازم صاغية
لكنْ أي شرق نتوجه إليه وننغمس فيه؟ - حازم صاغية
مظاهرات أميركا: هل تنقذ الليبرالية الديمقراطية نفسها؟ - حسام عيتاني
التعذيب كثير في الحياة العربيّة... نادر في الثقافة السياسيّة العربيّة - حازم صاغية
موت السجال في المشرق العربي - حازم صاغية
حقوق النشر ٢٠٢٠ . جميع الحقوق محفوظة