الأربعاء ٨ - ٧ - ٢٠٢٠
 
التاريخ: نيسان ١٦, ٢٠٢٠
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
غياب مرافق غسل اليدين يعرّض 74 مليون شخص بالمنطقة العربية لـ«كورونا»
بيروت: «الشرق الأوسط أونلاين»
أظهرت دراسة جديدة نشرتها لجنة الأمم المتحدة الاجتماعية والاقتصادية لغربي آسيا (الإسكوا)، أمس (الأربعاء)، أن 74 مليون شخص في المنطقة العربية معرضون لفيروس «كورونا» بسبب غياب مرافق غسل اليدين.

وذكرت في بيان، على موقعها الإلكتروني، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية، أنه بينما «يتوافق العالم على أن غسل اليدين بالماء والصابون أفضل وسيلة للوقاية من انتقال فيروس كورونا، تتحول هذه التوصية البسيطة إلى أمر معقد في المنطقة العربية حيث يفتقر أكثر من 74 مليون شخص إلى مرافق غسل اليدين».

وتسلط الدراسة الضوء على أثر الوباء العالمي على «هذه المنطقة الشحيحة أصلاً بالمياه».

وتوقعت اللجنة أن «يزداد الطلب على المياه لغسل اليدين في المنازل بمقدار 9 إلى 12 لتراً للفرد في اليوم، وذلك من دون احتساب الاحتياجات الأخرى من المياه لغسيل الثياب والأطعمة والتنظيف»، مشيرة إلى أن «معدل زيادة الطلب المنزلي على المياه سيتراوح بين أربعة وخمسة ملايين متر مكعب يومياً في المنطقة».

ولفتت إلى أن ما يزيد الوضع سوءاً هو عدم كفاية إمدادات المياه المنقولة بالأنابيب للمنازل في عشر دول عربية من أصل 22.

وأوضحت أن نحو 87 مليون شخص في المنطقة العربية يفتقرون أيضاً إلى مياه الشرب في مكان إقامتهم، مما يفاقم خطر إصابتهم بفيروس كورونا بسبب اضطرارهم إلى جلب المياه من المصادر العامة.

وذكرت أن الأمر ينطبق بشكل خاص على النساء والفتيات في المجتمعات الريفية وضواحي المدن والأحياء العشوائية غير المتصلة بشبكات إمداد المياه، إذ غالباً ما يتولين هن هذه المهمة.

وشددت الأمينة التنفيذية لـ«الإسكوا»، الدكتورة رولا دشتي، على أنه «من الملح ضمان حصول الجميع وفي كل مكان على خدمات المياه والصرف الصحي، حتى لمن لا يستطيعون تسديد تكلفتها، للحيلولة دون تفشي عدوى فيروس كورونا».

وتظهر الدراسة أن «اللاجئين ومن يرزحون تحت النزاع أو الاحتلال يتحملون عبئاً إضافياً. ففي قطاع غزة، وهو أحد أكثر المناطق كثافة سكانية في العالم، لا تحصل إلا أسرة معيشية واحدة من أصل عشر أسر على المياه النظيفة».

وأشارت إلى أنه «يُتوقَع أن يكون 26 مليون لاجئ ونازح في المنطقة أكثر عرضة لخطر الإصابة بفيروس كورونا بفعل افتقارهم إلى خدمات المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية».


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
دراسة للإسكوا: 31 مليارديرًا عربيًا يملكون ما يعادل ثروة النصف الأفقر من سكان المنطقة
الوباء يهدد بحرمان 15 مليون طفل شرق أوسطي من الحصول على لقاحات
كيف دخل النفط عالم الخيال بـ37 دولارا تحت الصفر؟
منظمة الصحة العالمية تدعو إلى «التحرك الآن» في الشرق الأوسط لتجنب الفوضى
فرنسا تحرّك نادي الكبار لـ«هدنة عالمية»
مقالات ذات صلة
لكنْ ماذا نفعل بالماضي؟ - حازم صاغية
لكنْ أي شرق نتوجه إليه وننغمس فيه؟ - حازم صاغية
مظاهرات أميركا: هل تنقذ الليبرالية الديمقراطية نفسها؟ - حسام عيتاني
التعذيب كثير في الحياة العربيّة... نادر في الثقافة السياسيّة العربيّة - حازم صاغية
موت السجال في المشرق العربي - حازم صاغية
حقوق النشر ٢٠٢٠ . جميع الحقوق محفوظة