الأثنين ١ - ٦ - ٢٠٢٠
 
التاريخ: شباط ٢٥, ٢٠٢٠
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
فلسطين
نتنياهو وبنيت يلمحان إلى فشل غارة دمشق في اغتيال نخالة
تل أبيب: «الشرق الأوسط»
لمح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير دفاعه نفتالي بنيت، أمس (الاثنين)، إلى أن الهدف من الهجوم قرب العاصمة السورية دمشق ليلة الأحد - الاثنين، كان اغتيال القائد الأعلى لمنظمة «الجهاد الإسلامي»، زياد نخالة، الذي تعتبره إسرائيل «الذراع الفلسطينية لإيران». وأكد نتنياهو أنه لا يريد حرباً جديدة في المنطقة ولا يهدف إلى حرب من القصف الذي تم في اليومين الماضيين. ولكنه في الوقت ذاته هدد: «إذا دخلت إسرائيل في عملية عسكرية واسعة النطاق ضد غزة، فستكون أكبر من الحروب السابقة الثلاث. وعلى (حماس) وأمثالها أن تدرك أننا نستعد لمفاجآت خطيرة لها. لا يمكنني التفصيل. لكننا سنفعل شيئاً مختلفاً غير أني لا أتسرع في بدء الحرب».

وأضاف نتنياهو: «على ما يبدو قد لا يكون هناك مناص إلا الدخول في عملية عسكرية واسعة النطاق في القطاع، من أجل استعادة الأمن والهدوء في الجنوب. لست مستعجلاً للذهاب للحرب، ولكني سأقوم بذلك في حال تم استنفاد كل البدائل والخيارات الأخرى، بغض النظر عن الثمن». وتابع: «قيادات (الجهاد) تعي جيداً أنه بإمكاننا تصفيتها واغتيالها، فالحرب على غزة ستكون منوطة بدفع أثمان باهظة، مع هذا أؤكد أنني لا أمس ولا أعبث بأمن الدولة لاعتبارات سياسية». وأما بنيت، فقال إن وزارته تعد «خطة من أجل إحداث تغييرات جذرية في قطاع غزة»، ولم يفصح عن تفاصيل الخطة ورفض أن يكشف عن ملامح التغيير الذي قصده».

وكانت التقديرات الإسرائيلية قد اعتبرت التصعيد الجديد بمثابة «حملة انتقامية من الجيش الإسرائيلي ضد (الجهاد الإسلامي) بسبب تخريبه التفاهمات التي تم التوصل إليها بين إسرائيل و(حماس)، وباتت صياغتها النهائية في مراحل متقدمة جداً». ووفقاً لهذه المصادر، فإن الجيش ليس معنياً بشن حرب في هذا الوقت بالذات، إذ تعيش إسرائيل في معركة انتخابات حامية الوطيس، وهو لا يريد أن يستغلها السياسيون عموماً لأغراضهم، ولا يريد أن يوجهها رئيس الوزراء، نتنياهو، لصالح حزبه ومعسكره. ولذلك «فإن الجيش يبذل جهداً لكي يكون التصعيد الحربي محسوباً ومحدوداً، بحيث لا يتحول إلى حرب، ولكي يتاح لمصر وقطر وممثل الأمم المتحدة في المنطقة التدخل بوساطة تعيد الهدوء من جديد».

وتؤكد هذه المصادر أن قيادات الجيش والمخابرات على اختلافها، باتت على قناعة بأن إيران ليست معنية بتوقيع اتفاق تهدئة بين إسرائيل و«حماس»، وتريد الاستمرار في استخدام «الجهاد الإسلامي» ذراعاً لها في تخريب هذه التهدئة. ولذلك فإنهم إذا تسببوا في تصعيد حربي كبير فإنهم يقدمون خدمة مجانية لإيران.

وقد تحدث بهذه الروح، أيضاً، الوزير بنيت، مبرراً عدم التصعيد إلى حرب شاملة. وقال خلال مؤتمر «مجموعة شيفع»، المنعقد في القدس الغربية، أمس، إنه يتفهم وضعية السكان في جنوب البلاد: «هم يستحقون الحصول على الهدوء والأمن». ويضيف بنيت أن عملية الردع لا يمكن إنجازها خلال لحظات. ويضيف: «لقد قمنا باغتيال 6 مسلحين إرهابيين، ليس في غزة فقط، وإنما تقدمنا باستهداف أيضاً لمصدر المشكلة؛ سوريا».

ولمح بنيت إلى التقدم الحاصل في مفاوضات التهدئة مع «حماس» قائلاً: «نحن نستعد ونرفع من نشاطنا. لدي هدف لإحضار جثتي هدار غولدين وأورون شاؤول (الجنديين الإسرائيليين المحتجزين لدى «حماس» اللذين تصر إسرائيل على أنهما قتلا خلال الحرب سنة 2014)». وأكد بنيت ما يقال في إسرائيل من أن إصرار الجيش الإسرائيلي على سرقة جثة الشهيد الفلسطيني محمد نواعمة، أول من أمس، من حدود القطاع، يأتي في إطار سياسة يتبعها الجيش لجمع الجثث، حتى يتم تبادلها مع جثتي الجنديين الإسرائيليين، فتكون الصفقة جثثاً مقابل جثث وليس مقابل أسرى. وقالت مصادر عليمة إن الجيش يقوم بجمع الجثث الفلسطينية منذ فترة طويلة ويجمعها بالطريقة البشعة نفسها التي أخذوا بها جثة نواعمة، أي بالجرافات، لكنهم ينفذون عملية كهذه في ساعات الليل. والفرق أنه في هذه المرة تم تصوير العملية.

وقال الوزير بنيت، في هذا السياق: «جمع جثامين الفلسطينيين واحتجازها هو عمل أكثر من إنساني، نشكل به ورقة ضغط على حركة (حماس) للإفراج عن جنودنا الأسرى لديها».

وكان الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي قد أصدر بيانات متتالية، فقال إنه شن سلسلة غارات ضد أهداف تابعة لمنظمة «الجهاد الإسلامي» جنوب مدينة دمشق، وتحديداً في منطقة عدلية بريف دمشق، التي تعتبر معقلاً مهماً للحركة في سوريا، تجري فيه عمليات بحث وتطوير لوسائل قتالية مع ملاءمتها للإنتاج في قطاع غزة وللإنتاج المحلي داخل سوريا، بالإضافة إلى عشرات الأهداف التابعة للمنظمة في قطاع غزة. وأضاف بيان الجيش الإسرائيلي أنه «بالإضافة إلى أن (الجهاد الإسلامي) تنتج في ذلك الموقع عشرات الكيلوغرامات من مواد من نوع AP الذي يستخدم وقوداً لقذائف صاروخية، تجرى فيه أعمال تأهيل تقنية لنشطاء (الجهاد) من قطاع غزة ومن الجبهة الشمالية».

وتابع أنه «في قطاع غزة، تم استهداف عشرات الأهداف. ففي رفح، تم استهداف بنى تحتية ومواقع تخزين مواد خام تستخدم لإنتاج قذائف صاروخية. وفي خان يونس تم استهداف مقر قيادة لواء خان يونس التابع لـ(الجهاد الإسلامي) وفي داخله مجمع للتدريب على إطلاق صواريخ مضادة للدبابات ومواد عسكرية تستخدمها القوة البحرية التابعة لـ(الجهاد الإسلامي). وفي بيت لاهيا، تم استهداف مجمع تدريبات تابع لمنظمة (الجهاد الإسلامي)».


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
عباس: إما حقوقنا كاملة أو نرد إليهم «هدية أوسلو»
الاحتجاجات تعم المناطق الفلسطينية رفضاً لخطة السلام الأميركية
أبرز النقاط التي يرفضها الفلسطينيون في خطة ترمب
المصادقة على طرد مدير مكتب «هيومن رايتس ووتش» في فلسطين
عباس يشكل لجنة لمتابعة ملف الانتخابات
مقالات ذات صلة
لماذا يزدهر اليوم هذا الكذب على الفلسطينيّين وباسم فلسطين؟ - حازم صاغية
وداعاً لليسار الإسرائيلي القديم - حازم صاغية
أمل الفلسطينيين مرهون بتحوُّلٍ في العالم وفيهم - حازم صاغية
مشكلة القضية الفلسطينية أبعد كثيراً من أوسلو - حازم صاغية
«صفقة القرن» مرآة لأحوال متردية - سام منسى
حقوق النشر ٢٠٢٠ . جميع الحقوق محفوظة