الأحد ٢٣ - ٢ - ٢٠٢٠
 
التاريخ: كانون ثاني ٢٥, ٢٠٢٠
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
سوريا
نزوح 415 ألف مدني شمال سوريا منذ مطلع الشهر الماضي
بيروت - لندن: «الشرق الأوسط»
أفيد، أمس، بنزوح 415 ألف مدني، نزحوا من أرياف إدلب الجنوبية والشرقية والجنوبية الشرقية بالإضافة لريف حلب الغربي جراء القصف الروسي والسوري منذ بداية الشهر الماضي، بينهم 38 ألفاً تركوا منازلهم شمال غربي سوريا خلال خمسة أيام، هرباً من الغارات الجوية التي ينفذها النظام السوري وحليفه الروسي، بحسب ما أعلنته الأمم المتحدة.

وفي الأيام الأخيرة، نفذت مقاتلات روسية وسورية غاراتها على غرب محافظة حلب، حيث لا يزال مقاتلون يسيطرون على بعض المناطق، وفق «المرصد السوري لحقوق الإنسان».

وأعربت الأمم المتحدة عن «القلق البالغ»، حيال ازدياد عمليات النزوح في شمال غربي سوريا، في حين أشار المتحدث باسم «مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية» (أوشا) دايفيد سوانسون لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» إلى وجود «معلومات شبه يومية عن غارات جوية وقصف مدفعي في المنطقة». وأوضح في بيان أنّ «ما بين 15 و19 يناير (كانون الثاني)، نزح أكثر من 38 ألف شخص، خاصة عن غرب حلب»، باتجاه مناطق أخرى ضمن المحافظة أو باتجاه إدلب.

ولا تزال محافظة إدلب وبعض المناطق في حلب واللاذقية المجاورتين تحت سيطرة «هيئة تحرير الشام» (الفرع السابق لـ«تنظيم القاعدة في سوريا»). وثمة حضور لفصائل مقاتلة أخرى أيضاً.

ومنذ بداية ديسمبر (كانون الأول)، نزح ضمن شمال غربي سوريا 358 ألف شخص، غالبيتهم من النساء والأطفال، بحسب الأمم المتحدة.

ويقول «المرصد السوري» إن عشرات المدنيين قتلوا في غرب محافظة حلب وفي إدلب، خصوصاً بسبب غارات تنفذها مقاتلات روسية، بحسب «المرصد».

ويحدد المرصد هوية المقاتلات استناداً إلى نوعية الطائرة ومكان القصف وخطط الطيران والذخيرة المستخدمة. غير أنّ موسكو تنفي من جهتها المشاركة في أي «مهمة قتالية».

وفي بيان أمس (الجمعة)، قالت ميستي بوسويل من «اللجنة الدولية للصليب الأحمر» إنّ «التصعيد الأخير فتح الباب أمام جبهة جديدة خطيرة».

وتابعت أن «المخيمات ممتلئة والخدمات الصحية مستنزفة وغالبية (النازحين) يعيشون في خيم هشة مكتظة وتغمرها مياه» الأمطار.

وتُكرر دمشق نيتها استعادة كامل منطقة إدلب ومحيطها، رغم اتفاقات هدنة عدة تم التوصل إليها على مر السنوات الماضية.

من جهته، قال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إنه «رصد ارتفاع أعداد المدنيين الذين أجبروا على النزوح منذ يوم الأربعاء إلى نحو 84 ألف شخص، وذلك في إطار سياسة التهجير التي تتبعها روسيا والنظام السوري عبر تصعيد القصف جواً وبراً لإجبار المدنيين على الخروج من مناطقهم، وبالتالي البدء بعملية عسكرية برية كما حصل سابقاً في إدلب وحماة، كما أن هناك عشرات الآلاف من الذين نزحوا خلال الفترة هذه، هم في الأصل نازحون من إدلب وحماة ومناطق سورية أخرى إلى ريف حلب الغربي». وتابع: «عملية النزوح تلك تجري إلى مناطق سيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها في عفرين شمال غربي حلب، وفي أغلب الأحيان تكون إلى ريف إدلب الشمالي الغربي بالقرب من الحدود السورية مع لواء إسكندرون، في ظل تفاقم الكارثة الإنسانية سواء في المخيمات أو بلدات وقرى ريفي إدلب الشمالي والشمالي الغربي، دون أي ردة فعل من قبل المجتمع الدولي لما تقترفه روسيا والنظام السوري بحق المدنيين هناك، وما يعايشه المدني السوري سواء في المخيمات أو في رحلة بحثه عن مكان آمن جديد في ظل الغلاء الجنوني وجشع تجار الحروب، أما (الضامن) التركي، فيكتفي بالتضامن الإعلامي في الوقت الذي يواصل فيه حرس حدوده استهداف وقتل السوريين الذين يحاولون الدخول خلسة إلى الأراضي التركية».

وزاد: «مع استمرار موجة النزوح بشكل تصاعدي فإن أعداد النازحين منذ مطلع شهر ديسمبر (كانون الأول) ترتفع إلى نحو 415 ألف مدني، نزحوا من أرياف إدلب الجنوبية والشرقية والجنوبية الشرقية، بالإضافة لريف حلب الغربي»، لافتاً إلى أن «مناطق متفرقة من ريفي حلب وإدلب تشهد استمراراً للقصف الجوي ضمن اليوم العاشر من التصعيد الجديد للعمليات العسكرية على منطقة خفض التصعيد، حيث ارتفع عدد الغارات التي نفذتها طائرات حربية روسية منذ الصباح إلى 40، استهدفت خلالها أماكن في حاس ومعردبسة وأبو جريف وخان السبل وسرجة وتلمنس وحنتوتين بريف إدلب، ومحيط الفوج 46 ومعارة الأرتيق والمنصورة والراشدين والإيكاردا وكفرناها وخان العسل وأم عتبة وعندان في حلب، كما ارتفع إلى 32 عدد البراميل المتفجرة التي ألقتها مروحيات النظام على أماكن في أحسم ومعرة النعمان وحنتوتين ودير سنبل وحاس وتلمنس ومعرشورين والغدفة وكفر وما بريف إدلب، وتل شويحنة شمال غربي حلب، وخان طومان جنوبها، في حين ارتفع عدد الغارات التي شنتها طائرات النظام الحربية إلى 22، مستهدفة خلالها كلّاً من سراقب ومعرة النعمان وبينين وسرجة وأطراف سراقب وأوتستراد دمشق - حلب الدولي».


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
روسيا «تثبّت» بالنار خريطة انتشار النظام في إدلب
تركيا تعزز انتشارها في إدلب... وتتفادى استفزاز روسيا
الأمم المتحدة: المواجهات شمال غربي سوريا «بلغت مستوى مرعباً»
ثمانية رجال أعمال وكيانان إلى لائحة العقوبات الأوروبية ضد النظام السوري
غارات إسرائيلية تستهدف «تركة» قاسم سليماني في سوريا
مقالات ذات صلة
حدود الرهان على خلافات موسكو وأنقرة حول سوريا! - أكرم البني
أميركا لن تحل بالآمال الأزمة السورية - روبرت فورد
حقائق يؤكدها تسعير المعارك في إدلب! - أكرم البني
«رأس السنة» في إدلب! - حازم صاغية
ما قبل إعادة إعمار سوريا - فايز سارة
حقوق النشر ٢٠٢٠ . جميع الحقوق محفوظة