الثلثاء ٢٥ - ٢ - ٢٠٢٠
 
التاريخ: كانون ثاني ٢٠, ٢٠٢٠
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
العراق
مواجهات وقطع طرق مع تواصل الاحتجاجات في بغداد
 بغداد: «الشرق الأوسط أونلاين» 
 تتواصل في بغداد وعدد من المدن العراقية اليوم (الاثنين) احتجاجات تخللتها اشتباكات مع قوات الأمن، وذلك بالتزامن مع انتهاء هدنة كان حددها المحتجون للاستجابة لمطالبهم، وعلى رأسها الإسراع بتشكيل حكومة جديدة.

وأفاد متظاهرون اليوم، بأن شوارع بغداد و9 محافظات جنوبية شهدت اضطرابات أمنية وإغلاق الشوارع الرئيسية والجسور وإحراق الإطارات في مسعى من المتظاهرين للضغط على الأحزاب والكتل السياسية للإسراع بتشكيل حكومة جديدة.

وأوضح شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية «منذ ساعات متأخرة من الليلة الماضية وفجر اليوم انطلقت مجاميع من المتظاهرين بفرض إجراءات مشددة لإغلاق الطرق الخارجية الرابطة بين محافظات بغداد، وكربلاء، والنجف، وبابل، والبصرة، والناصرية، وميسان، وواسط، والديوانية، والمثنى وقطع الجسور والضغط على الدوائر الحكومية بعدم الانتظام بالدوام وإيقاف الدوام في المدارس والجامعات من أجل تلبية مطالب المتظاهرين لتشكيل حكومة جديدة».

وذكر الشهود، أن «الحياة شبه متوقفة، وأن سحباً كثيفة من الدخان تغطي الشوارع على خلفية إحراق الإطارات، في حين رافق هذه الاضطرابات أعمال عنف ومصادمات بين القوات الأمنية والمتظاهرين استخدمت خلالها الغازات المسيلة للدموع، وخاصة في بغداد والناصرية».

وأفادت خلية الإعلام الأمني العراقية بإلقاء القبض على محتجين حاولوا قطع طريق في بغداد.

وذكرت الخلية، في بيان على حسابها على موقع «فيسبوك»، أن: «مجموعة خارجة عن القانون حاولت في تمام الساعة الثامنة والنصف صباح اليوم، قطع طريق أسفل جسر 600 على سريع محمد القاسم في منطقة الصليخ (بجانب الرصافة في بغداد)، وقد توجهت القوات الأمنية وأعادت افتتاحه وألقت القبض على هذه المجموعة وأحالت أفرادها للقضاء».

وأعلنت محافظات الناصرية والديوانية وبابل اليوم عطلة رسمية خوفاً من اتساع رقعة الاضطرابات رغم الانتشار الكبير للقوات الأمنية في الشوارع وفي محيط البنوك والمصارف والأبنية الحكومية.

وشهدت بغداد ومحافظات وسط وجنوب البلاد أمس، تصعيداً غير مسبوق من قبل جماعات الحراك، قبل ساعات من حلول نهاية «مهلة الأسبوع» التي منحها متظاهرو «ساحة الحبوبي» في الناصرية للسلطات لتحقيق مطالب المحتجين.

وتكرر مشهد الاحتجاجات الغاضبة والطرق المقطوعة والإطارات المحترقة في المحافظات الأخرى القريبة من النجف، مثل كربلاء وبابل.

وفي محافظة ذي قار التي انطلقت منها «مهلة الأسبوع»، تواصلت الاستعدادات لقطع الطريق الدولية الرابطة بين محافظات الجنوب وبغداد، وانتشرت مئات الصور لأكداس من الإطارات التالفة المعدّة لقطع الطرق، وقام المتظاهرون بإغلاق عدد من الطرق والجسور في المحافظة، كما قاموا بإغلاق غالبية الدوائر والمؤسسات الحكومية. وخرج طلاب الجامعة بأعداد غفيرة والتحقوا بالمحتجين في ساحة الحبوبي وسط مدينة الناصرية. 


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
حكومة العراق تصطدم بـ {الانتخابات المبكرة» وتمسك الأكراد بمطالبهم
بارزاني أكد رفضه اختيار مرشحين لحكومة علاوي باسم الأكراد
علاوي يكمل كابينته وسط صراع حاد مع القوى السياسية وآلاف من أنصار الصدر يدعمونه بالتظاهر
العراق يعيد فتح جسر السنك في بغداد وسط رفض من جماعات الحراك
«ماذا يريد مقتدى الصدر؟» السؤال الخاطئ في العراق!
مقالات ذات صلة
مقتدى الصدر والمرأة... - حازم صاغية
عبد الكريم قاسم وطريق الوطنيّة الصعب في العراق - حازم صاغية
هل تتدخل إسرائيل ضد إيران في العراق؟ - شارلز ليستر
ما الذي يستطيعه عادل عبد المهدي؟ - حازم صاغية
بغداد - أربيل : العَودُ أحمدُ - شيرزاد اليزيدي
حقوق النشر ٢٠٢٠ . جميع الحقوق محفوظة