الأحد ٢٣ - ٢ - ٢٠٢٠
 
التاريخ: كانون ثاني ١٥, ٢٠٢٠
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
ليبيا
عقيلة صالح يطالب الدول العربية بالتدخل لـ«مواجهة الغزو التركي» في ليبيا
مؤتمر برلين يُطلق «خريطة طريق» لمستقبل ليبيا
طالب رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح، اليوم (الأربعاء)، بدور عربي لمواجهة التدخلات التركية في ليبيا.

وقال صالح خلال كلمة ألقاها أمام جلسة للبرلمان العربي في القاهرة: «نطالب بدور عربي لمواجهة الغزو التركي لليبيا»، داعياً إلى رص الصفوف لإبرام اتفاقية الدفاع العربي المشترك.

وانتقد رئيس البرلمان الليبي جميع التدخلات التركية في بلاده، متسائلاً عن «أي إرث يتحدث الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في ليبيا»، متهماً إياه بمحاولة إحياء إرث الظلم العثماني في ليبيا.

وأكد صالح أن ميليشيات مسلحة إرهابية تسيطر على مساحات كبيرة في طرابلس، مشيراً إلى أن الجيش الليبي سيستكمل مهمته من أجل تحرير العاصمة الليبية.

كما اتهم صالح المجلس الرئاسي الذي وصفه بمنتهي الصلاحية، بالارتماء في أيدي الميليشيات.

وشدد المسؤول الليبي على أن حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج لم تلتزم ببنود الاتفاق السياسي، مضيفاً أنه لا يحق لها إبرام اتفاقات سياسية دولية، في إشارة إلى الاتفاق البحري والأمني الذي أبرم نهاية نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي بين السراج وإردوغان، وأقره لاحقاً البرلمان التركي، لا سيما لجهة إرسال جنود أتراك إلى طرابلس من أجل دعم حكومة الوفاق. 

مؤتمر برلين يُطلق «خريطة طريق» لمستقبل ليبيا 
تتضمن تشكيل لجان عسكرية وسياسية من ممثلي حفتر والسراج... و«الشرق الأوسط» تنشر أهم بنودها 

 لندن: إبراهيم حميدي 
 يعكف مسؤولون عرب وغربيون على وضع اللمسات الأخيرة على «خريطة طريق» لحل أزمة ليبيا يتم إقرارها في مؤتمر برلين الأحد، بمشاركة قادة وممثلي 14 دولة بينها الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن.
وقالت مصادر دبلوماسية غربية لـ«الشرق الأوسط»، أمس، إن مسودة البيان الختامي تتضمن مبادئ سياسية واقتصادية وعسكرية لدعم وقف النار وعملية سياسية بقيادة المبعوث الأممي غسان سلامة، بينها تشكيل لجان متابعة لأعمال المؤتمر من ممثلي الدول المشاركة لدعم مسار المبعوث الأممي الذي كان أول من اقترح على المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قبل أشهر عقد مؤتمر يدعى إليه اللاعبون الدوليون للحصول على توافقات ودعم العملية السياسية.
وكان مقرراً أن يشارك في المؤتمر، بحسب المصادر، كل من رؤوساء روسيا فلاديمير بوتين وفرنسا ايمانويل ماكرون وتركيا رجب طيب إردوغان ومصر عبد الفتاح السيسي والجزائر عبد المجيد تبّون ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو (نيابة عن الرئيس دونالد ترمب)، كما يشارك ممثلون عن الإمارات وتونس وإيطاليا والصين، إضافة إلى الأمين العام للأمم المتحدة وممثلين عن الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي. كما وجهت برلين الدعوة إلى رئيس حكومة «الوفاق» فائز السراج وقائد «الجيش الوطني» خليفة حفتر. لكن المصادر أشارت إلى أن مستوى تمثيل الدول غير محسوم.
وإذ توقعت المصادر تصاعد العمليات العسكرية في الأيام المقبلة لفرض وقائع على الأرض قبل انعقاد مؤتمر يرلين، أشارت إلى استمرار المفاوضات لوضع اللمسات الأخيرة على مسودة البيان الختامي الذي اطلعت «الشرق الأوسط» على عناصره، علما بأن ممثلي الدول المعنية عقدت خمس جلسات في الفترة الماضية لصوغ مسودته.
وتتضمن المسودة «خريطة طريق» أول عناصرها دعم مسار الأمم المتحدة عبر تشكيل لجنة من 14 ممثلاً لمجلس النواب و14 لمجلس الدولة و14 من بقية القوى السياسية والفاعلين بما فيها جهات محسوبة على مؤيدي العقيد الراحل معمر القذافي، بهدف البحث في تشكيل حكومة والترتيب لانتخابات عامة.
وفي المسار العسكري - الأمني، تضمنت مسودة «خريطة الطريق» ترشيح خمسة عسكريين من طرف السراج وخمسة من طرف حفتر للبحث في مسألتين تتعلقان بتفكيك الميليشيات والعمل على توحيد الجيش الليبي.
ويتناول المحور الاقتصادي كيفية مشاركة الثروة الليبية ودور المصرف المركزي. وأوضحت المصادر أن هناك اتجاهاً لتقديم «حوافز» لحفتر تتضمن تثبيت الواقع الراهن، بحيث تبقى حقول النفط وبواباتها على ما هي عليه، بهدف الحفاظ على استقرار الموارد النفطية. وتضمنت المسودة أيضاً «دعوة غامضة» لجميع الأطراف لالتزام حظر السلاح المفروض من الأمم المتحدة على جميع اللاعبين في ليبيا على أمل تراجع العمليات القتالية ودعم ذلك من قبل اللاعبين الإقليميين والدوليين. وهناك بنود تتعلق بتشكيل لجان لمراقبة خروق وقف النار وتقديم مساعدات إنسانية ومتابعة تنفيذ البنود المتفق عليها. وأعربت المصادر عن قلقها من أن يؤدي تصعيد المواجهات في الأيام المقبلة لـ«خفض سقف مؤتمر برلين وخروجه بتفاهمات لا يتم التزام تنفيذها». 


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
استئناف مفاوضات جنيف العسكرية بين طرفي النزاع في ليبيا
خلافات «مجلس الدولة» الليبي تسلط الضوء على «تغلغل الإخوان»
حكومة السراج تنفي استهداف وزير خارجيتها... وخسائر النفط تتفاقم
خرق الهدنة يتواصل في طرابلس... والسراج يدعو لوقف التدخلات الخارجية
سلامة يتحدث عن تقدم في «حوار جنيف»... ويطالب بـ«التزام الطرفين»
مقالات ذات صلة
لقاء مع غسان سلامة - سمير عطا الله
المسارات الجديدة للإرهاب في ليبيا - منير أديب
ليبيا من حالة الأزمة إلى حالة الحرب - محمد بدر الدين زايد
تفاعلات الأزمة الليبية... وغموض المسار السياسي - حسين معلوم
التنافس الروسي – الغربي حول ليبيا - حسين معلوم
حقوق النشر ٢٠٢٠ . جميع الحقوق محفوظة