الجمعه ٢١ - ٢ - ٢٠٢٠
 
التاريخ: كانون ثاني ٧, ٢٠٢٠
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
ليبيا
الجيش الليبي يسيطر على سرت... ويطمئن مصراتة
حملة لتسليح الشباب في شرق البلاد للمشاركة في صد «الغزو التركي»
القاهرة: خالد محمود - لندن: «الشرق الأوسط»
أعلن «الجيش الوطني» الليبي، أمس، أن قواته سيطرت بالكامل على مدينة سرت الساحلية بوسط البلاد، في عملية خاطفة ومفاجئة لم تستغرق أكثر من ثلاث ساعات، بحسب ما قال الناطق باسم القوات المسلحة الليبية اللواء أحمد المسماري.

وقال المسماري إن التمهيد للعملية تم في شكل سري بإشراف القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر، موضحاً أن القوات الليبية تقدمت تحت غطاء قصف جوي وسيطرت في البدء على قاعدة القرضابية الضخمة جنوب سرت وعلى بلدة أبو هادي القريبة منها، قبل أن تندفع نحو سرت نفسها؛ الأمر الذي شكّل عنصر مفاجأة للقوات المتمركزة فيها والتي فرت غرباً في اتجاه مصراتة.

لكن المسماري وجّه رسالة طمأنة إلى مصراتة، قائلاً إن عملية الجيش الليبي كانت تستهدف سرت فقط كونها كانت تضم مسلحين ينوون مهاجمة الهلال النفطي الواقع إلى الشرق منها. وأقر بأن مسلحين بمدينة مصراتة يعتبرون سرت خط الدفاع عنهم من جهة الشرق؛ ولذلك شدد على أن مصراتة ليست الهدف المقبل لقوات اللواء حفتر. ويُشكل فقدان مدينة سرت نكسة لقوات حكومة «الوفاق» وانتصاراً معنوياً لقوات الجيش الوطني.

في المقابل، ذكر الناطق باسم «قوة حماية وتأمين سرت» التابعة لحكومة السراج، أنها تصدت لمحاولة قوات الجيش التقدم إلى البوابة 17 شرق المدينة، وهدد بأن قواته ستضرب دون هوادة «الميليشيات الإرهابية» التي تهدد أمن سرت، بحسب ما قال.

في غضون ذلك، أشار مكتب المشير حفتر، القائد العام لـ«الجيش الوطني»، إلى توافد عدد من الوزراء بالحكومة الليبية، ومجالس البلديات، والمؤسسات والشركات التابعة للقطاعين العام والخاص، على مقرّ قيادة الجيش في الرجمة خارج مدينة بنغازي بشرق البلاد؛ لإعلان «الدعم اللامحدود للقوات المُسلحة في تصديها للعدوان والغزو التركيين». وأثنى حفتر، في بيان وزّعه مكتبه، أول من أمس، على «هذه الجهود الرامية لدعم القوات المسلحة في المواجهة... ضد الغزو التركي».

إلى ذلك، تصاعدت وتيرة المعارك جنوب العاصمة طرابلس، بينما بلغت الحصيلة النهائية لضحايا القصف الجوي الذي تعرضت له الكلية العسكرية في طرابلس 30 قتيلاً و33 جريحاً، وفق ما أعلنته وزارة الصحة بحكومة «الوفاق» التي اتهمت الجيش الوطني بالوقوف وراء القصف. وأدان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، في بيان أمس، استهداف الكلية العسكرية في منطقة الهضبة، جنوب طرابلس. وكان الجيش الوطني قد طالب رسمياً بفتح تحقيق في ملابسات القصف، وطالب الأمم المتحدة بإرسال لجان للتحقيق للمساعدة في كشف الحقائق.

وجاء ذلك في وقت بينما أفادت وزارة الخارجية في حكومة السراج بتأجيل زيارة لوفد أوروبي رفيع المستوى كانت مرتقبة اليوم إلى العاصمة طرابلس «بسبب الظروف الراهنة في البلاد». وأرجعت الوزارة، في بيان مقتضب: «تأجيل زيارة الوفد الأوروبي المكون من الممثل السامي لخارجية الاتحاد الأوروبي ووزراء خارجية كل من فرنسا وإيطاليا وألمانيا إلى، الظروف الراهنة»، من دون أن تقدم المزيد من التفاصيل.

ونقلت وكالة «شينخوا» الصينية عن مصدر بوزارة الخارجية قوله، إن التأجيل يأتي على خلفية رفض السراج، لقاء الوفد الأوروبي نظراً للحرب الدائرة في طرابلس واستمرار هجوم قوات حفتر للسيطرة على العاصمة». وأضاف أنه «تم إبلاغ الوفد الأوروبي بذلك دون تحديد موعد قريب لاستقباله».

من جانبها، أدانت السفارة الأميركية لدى ليبيا بشدة التصعيد العسكري الذي شهدته طرابلس في الأيام الأخيرة، بما في ذلك الهجوم الذي قالت إن قوات تابعة للجيش الوطني شنّته على الكلية العسكرية بالهضبة الذي أدّى إلى مقتل عسكريين «يتدربون ليكونوا قوة أمنية محترفة» في العاصمة الليبية. ونددت السفارة أيضاً، في بيان أول من أمس، بالهجمات التي وقعت في الأيام الأخيرة على مطار معيتيقة بطرابلس و«القصف العشوائي» الذي استهدف البنية التحتية المدنية والأحياء السكنية في طرابلس، الذي أسفر عن مقتل وجرح الكثير من المدنيين. وأكدت السفارة الأميركية مجدداً أنها مستعدة لدعم جميع الجهود الليبية لإنهاء العنف، والحدّ من تدخل القوات الأجنبية، وإعادة إطلاق حوار سياسي تيسّره الأمم المتحدة، وهو السبيل الوحيد إلى السلام الدائم والازدهار.

الرئيس السابق للمخابرات الليبية يؤيد حفتر في معركة «تحرير طرابلس»
حملة لتسليح الشباب في شرق البلاد للمشاركة في صد «الغزو التركي»

القاهرة: جمال جوهر
في أول ظهور علني للرجل القوي في نظام العقيد الليبي الراحل معمر القذافي، دعا أبو زيد دوردة، رئيس جهاز الأمن الخارجي للمخابرات الليبية السابق، جميع فئات الشعب إلى الالتفاف حول المشير خليفة حفتر القائد العام لـ«الجيش الوطني» فيما سماها حرب «تحرير» طرابلس من «الميليشيات المسلحة»، وقال إن «من لديه مشكلة مع حفتر لا يعمل معه، ولكن عليه أن يأتينا بالحل».

وتحدث دوردة، الذي أفرجت عنه حكومة «الوفاق» في منتصف فبراير (شباط) الماضي، في كلمة تلفزيونية له على قناة «ليبيا روحها الوطن»، مساء أول من أمس، للمرة الأولى، عن الفترة التي أمضاها في سجون طرابلس، وعلاقته بفائز السراج رئيس المجلس الرئاسي، وقال إن الأخير «يطالب الأتراك بغزو ليبيا».

ولا يزال عدد من أنصار القذافي في السجون الواقعة تحت إدارة الميليشيات المسلحة في طرابلس، بعضهم انقضت محكوميته. وفي هذا الإطار، طالب خالد الغويل، مستشار رئيس المجلس الأعلى للقبائل والمدن الليبية، في حديث إلى «الشرق الأوسط»، أمس، بـ«الإفراج الفوري دون شرط أو قيد عن جميع المعتقلين وعلى رأسهم اللواء عبد الله السنوسي (مدير إدارة الاستخبارات العسكرية السابق) والساعدي القذافي نجل الرئيس السابق».

وتحدث دوردة، الذي بدت من خلفه صورة للمناضل الليبي التاريخي عمر المختار، عن تحويل أموال ليبية في السنوات الماضية «إلى بنوك تركية». وقال إن «قيادات بجماعة الإخوان استولوا على المال العام ونقلوه إلى تركيا، وأفقروا الليبيين». وذهب إلى أن «تركيا أصبحت ملجأ آمناً لجميع الإخوان الفارين من كل مكان... فهرب إليها (إخوان مصر) بعد (ثورة) الشعب المصري في 30 يونيو، وكذلك بعض إخوان ليبيا، وأيضاً الجماعة الليبية المقاتلة».

وانتقل للحديث عن الميليشيات وحكومة «الوفاق»، فقال إن «معنويات الميليشيات في طرابلس منهارة، وهم يبحثون عن الحماية لدى أنقرة، لكنها تستغلهم لأهداف سياسية»، قبل أن يصف حكومة السراج بأنها «غير شرعية»، قائلاً إن قيادي سابقاً في «الجماعة المقاتلة» كان يتولى المسؤولية عن سجن الهضبة «أجبر سجناء وعمالاً في السجن على تعبئة الذخائر والأسلحة ونقلها من طرابلس إلى التنظيمات في بنغازي ودرنة بينما كانت الأموال تصرف له من الحكومة (الوفاق)».

واستكمل دوردة: «قابلت السراج عندما كنت معتقلاً في سجن الهضبة، وعندما تحدثت معه وجدته لا يعرف ما يدور من حوله، فهو ينفّذ ما يملى عليه بالهاتف، ولا يعرف ماذا يعمل». ورأى أن «بقاء حكومته ومن معه من (الإخوان المسلمين) لا يعني إلا دمار ليبيا».

ودعا دوردة الشعب الليبي إلى الاتفاق على دستور وعلم، مطالباً مجلس النواب المنعقد في طبرق بتغيير ألوان العلم الحالي، واعتماد آخر بشكل مؤقت «لونه أبيض ويتوسطه صورة لعمر المختار». وأشاد بحفتر، وطالبه بـ«عدم إغلاق الباب أمام (الثوار) ممن لم يتورطوا في جرائم»، وذلك «خوفاً من تجنيدهم أو المتاجرة بهم».

وتوجه بحديثه إلى الليبيين قائلاً: «انصروا جيشكم وتحرروا من خوفكم فلم يعد لديكم أمل سواه، ومن لديه مشكلة مع حفتر لا يعمل معه، ولكن عليه أن يأتينا بالحل»، قبل أن يضيف: «خليفة حفتر توافرت فيه جملة من الشروط لم تتوافر في رجل آخر».

وثمّن الغويل، من جهته، كلمة دوردة، وقال «إنها جاءت في وقتها، بجهة دعوته لتوحد جميع طوائف الشعب لمحاربة التدخل التركي السافر والتدخلات الخارجية بكل أشكالها».

وحُكم على دوردة سابقاً بالإعدام مع ثمانية مسؤولين آخرين بينهم سيف الإسلام القذافي، بتهمة «قمع انتفاضة 2011»، لكنهم طعنوا على الحكم. ومنذ أن أفرج عنه لم يظهر علناً بعد توجهه إلى تونس.

يأتي ذلك بينما تتصاعد دعوات شعبية لمساندة «الجيش الوطني»، في ظل تسليح مجموعات كبيرة من الشباب الليبي. وقال الشيخ جمال أبو فرنة أحد مشايخ قبيلة سلوق (جنوب مدينة بنغازي) لـ«الشرق الأوسط» إنهم «لن يدخروا جهداً للوقوف بجانب قواتهم المسلحة»، مشيراً إلى أنهم «أعلنوا حالة النفير العام» لصد ما سماه «الغزو التركي للبلاد».

وقال مسؤول محلي بشرق ليبيا، إن هناك حملات لتسليح من يقدر على حمل السلاح من الشباب بمختلف أعمارهم. وأضاف لـ«الشرق الأوسط»: «القبائل الليبية تمتلك قدراً من السلاح، لكن في ظل الإقبال الكبير على التطوع بعد نداء المشير حفتر، سنحتاج مزيداً من السلاح».

إردوغان يعلن بدء إرسال القوات إلى ليبيا... ومقتل «سوري مرتزق» في المعارك
«حكومة الوفاق» تستهدف قاعدة للجيش بعد قصف الكلية العسكرية في طرابلس

الاثنين 06 يناير 2020 
القاهرة: خالد محمود - إسطنبول - لندن: «الشرق الأوسط»

أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، أمس، أن وحدات من الجيش التركي بدأت التحرك إلى ليبيا لدعم «حكومة الوفاق الوطني» المتركزة في طرابلس برئاسة فائز السراج، وذلك تزامناً مع إعلان «المرصد السوري لحقوق الإنسان» ارتفاع عدد المرتزقة السوريين الموالين لتركيا الذين وصلوا إلى طرابلس إلى نحو 1000 ومقتل أحد هؤلاء خلال الاشتباكات الدائرة في طرابلس.

وقال إردوغان في مقابلة مع محطة «سي إن إن ترك» التلفزيونية إن تركيا ترسل أيضاً كبار قادة الجيش. جاء هذا في الوقت الذي اعتبرت فيه القوات الموالية لحكومة «الوفاق الوطني» الليبية بقيادة فائز السراج أنها «نقلت معارك العاصمة طرابلس إلى أهم قاعدة عسكرية» لقوات «الجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر»، قرب الحدود التونسية، وذلك بعد مقتل 30 شخصاً على الأقل، وإصابة العشرات من طلاب الكلية العسكرية في طرابلس في ساعة متأخرة من مساء أول من أمس، جراء قصف جوي تعرضت له الكلية.

وتحدثت وسائل إعلام محلية موالية للجيش الوطني عن «مقتل 3 جنود بقصف مسيّرة تركية قاعدة للجيش على الحدود مع تونس»، فيما نقلت عن مصادر عسكرية أن «القصف الذي تعرضت له القاعدة استهدف أحد تمركزات الحماية في محيطها، ما أسفر عن مقتل 3 وجرح 8 جنود تابعين للجيش الوطني».

لكن إدارة القاعدة أعلنت في بيان مقتضب، أن «القوة المساندة للجيش بالزنتان التابعة للجيش، والمتمثلة في الكتيبة 78 حماية قاعدة عقبة بن نافع (الوطية)، أكدت مقتل 3 جنود وإصابة 6 آخرين، إثر القصف الجوي الذي قالت إنه تم بالطيران التركي المسير على محيط القاعدة».

وتعد قاعدة الوطية الجوية (عقبة بن نافع)، من أهم القواعد العسكرية غرب ليبيا وأكبرها مساحة؛ حيث تمتد على مساحة تصل إلى 10 كيلومترات مربعة، ويفصل بينها وبين العاصمة طرابلس 140 كيلومتراً في الجنوب الغربي.

في المقابل، نقلت «عملية بركان الغضب» التي تشنها الميليشيات التابعة لحكومة فائز السراج، عن الناطق الرسمي باسمها أن قواتها استهدفت «تمركزات للجيش الوطني في قاعدة الوطية الجوية، دمّرت خلالها آليات عسكرية ومخزناً للذخيرة».

بدوره، قال «المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة» التابع للجيش الوطني إنه «لا صحة لما يردده إعلام الميليشيات عن مسؤولية قوات الجيش عن قصف الكلية»، معتبراً أن «ما تقوم به الميليشيات من استهداف مستمر بإطلاق القذائف العشوائية في اتجاهات مختلفة لإصابة المدنيين، ظن منهم أن هذه الأعمال غير مرصودة، وأنها فقط لمجرد إدانة قوات الجيش».

ونقلت وكالة الأنباء الليبية، الموالية للجيش الوطني في شرق البلاد، عن مصدر عسكري قوله، إن «الذي نفذ العملية الإرهابية ضد طلبة الكلية العسكرية في الهضبة هو مجرم حرب وإرهابي دولي، وعلى كل الأجهزة الأمنية والعسكرية سرعة ضبط من نفذ وخطط وساهم في هذه الجريمة، سواء من الليبيين أو الأجانب».

وأعرب المصدر عن «تخوف» من أن «تنفذ الميليشيات الإرهابية مزيداً من الأفعال الإجرامية في طرابلس خاصة، قبل وصول وفد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، في محاولة لإيقاف عملية تحرير طرابلس»، وأضاف: «سنحاكم كل من استهدف أبناء المؤسسة العسكرية في طرابلس وغيرها أو سهّل تنفيذ هذه الجريمة الإرهابية كما فعلنا في بنغازي ودرنة، وهذا وعد علينا».

في المقابل، نقلت وسائل إعلام محلية عن فوزي أونيس، الناطق باسم وزارة الصحة بحكومة السراج، أن «حصيلة القصف بلغت 30 قتيلاً و33 جريحاً في غارة» لمن وصفه بـ«الطيران الأجنبي» الداعم لحفتر. وقال ناطق باسم وزارة الصحة بحكومة السراج لوكالة الصحافة الفرنسية، إن «الطلاب كانوا يقومون بعملية الجمع المسائي في الباحة الرئيسية للكلية، استعداداً للدخول إلى عنابرهم الخاصة، قبل تعرض الباحة لقصف جوي تسبب في سقوط هذا العدد الكبير من الضحايا»، ووجه نداءً عاجلاً لسكان طرابلس للتوجه إلى المستشفيات للتبرع بالدم، نظراً للإصابات الحرجة التي سجلت بين طلاب الكلية.

من جهتها، اتهمت عملية «بركان الغضب» التابعة لحكومة السراج قواتِ الجيش الوطني بالمسؤولية عن القصف الجوي الذي أوقع العشرات من القتلى والجرحى، كما نشرت صوراً تظهر عدداً من المصابين والجثث العائدة لطلبة الكلية، وآثار دمار طالت الباحة الرئيسية للكلية حيث موقع القصف الجوي.

ونشر المركز الإعلامي لعملية «بركان الغضب»، التابعة لقوات حكومة السراج، صوراً ولقطات فيديو أظهرت جرحى أثناء تلقيهم العلاج اللازم، وأشلاء متناثرة وبقع دماء في موقع الحادث، كما أظهرت لقطات أخرى سيارات إسعاف تخرج من مقر الكلية بوسط طرابلس.

بدورها، أدانت «بعثة الأمم المتحدة في ليبيا» في بيان لها بأشد العبارات القصف، معتبرة أن «التصعيد المتنامي في الأعمال العسكرية على هذا النحو الخطير يزيد من تعقيد الأوضاع في ليبيا ويهدد فرص العودة للعملية السياسية». وبعدما عبّرت عن «صادق التعازي لأسر الضحايا وتمنت الشفاء العاجل للمصابين»، ذكرت البعثة أن «التمادي المستمر في القصف العشوائي الذي يطال المدنيين والمرافق المدنية الخدمية كالمستشفيات والمدارس وغيرها، قد يرقى إلى مصاف جرائم الحرب، ولن يفلت الجناة من العقاب طال الزمن أو قصر». وكانت البعثة أعلنت أن الزيادة في الضربات الجوية والقصف داخل وحول طرابلس تسببت في وفاة 11 مدنياً على الأقل منذ مطلع الشهر الماضي، وإغلاق منشآت صحية ومدارس، كما أكدت على «الامتناع عن استهداف المدنيين والمنشآت الحيوية في طرابلس، وأن هجمات من هذا النوع يمكن أن ترقى إلى جرائم الحرب».

وزادت الضربات الجوية والقصف حول طرابلس في الأسابيع الأخيرة، في ظل مخاوف من احتمال احتدام القتال بعد موافقة البرلمان التركي على إرسال قوات إلى ليبيا لدعم حكومة السراج.

وتشهد مناطق بجنوب العاصمة الليبية تصعيداً غير مسبوق في الغارات الجوية خلال الأسابيع الماضية، كما تصاعدت وتيرة المعارك في الآونة الأخيرة مع إعلان حفتر بدء «المعركة الحاسمة» والتقدم نحو «قلب طرابلس».

وتشهد ليبيا، الغارقة في الفوضى منذ الإطاحة بنظام معمر القذافي عام 2011، مواجهات عنيفة منذ 4 أبريل (نيسان) الماضي حيث تشن قوات الجيش الوطني، هجوماً للسيطرة على طرابلس مقر حكومة السراج، وتسببت المعارك بمقتل أكثر من 2000 مقاتل ونحو 300 مدني، فيما نزح 146 ألف شخص، بحسب غسان سلامة المبعوث الدولي إلى ليبيا.

في غضون ذلك، ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أن عدد المرتزقة السوريين الموالين لتركيا الذين وصلوا إلى طرابلس حتى الآن وصل إلى نحو 1000، وأشار إلى مقتل أحد هؤلاء خلال الاشتباكات الدائرة في طرابلس، أثناء قتاله إلى جانب «حكومة الوفاق». وأوضح «المرصد» أن القتيل يتبع فصيل «السلطان مراد» أحد أبرز الفصائل التي أرسلت مقاتلين للقتال في ليبيا. وكان «المرصد السوري» أعلن ارتفاع عدد المجندين الذين وصلوا المعسكرات التركية لتلقي التدريب إلى ما لا يقل عن 1600 من مقاتلي فصائل السلطان مراد وسليمان شاه وفرقة المعتصم الموالية لتركيا. وجرى نقل هؤلاء المرتزقة من منطقة عفرين بعد تسجيل أسمائهم، في الوقت الذي تتواصل فيه عملية تسجيل الأسماء بشكل واسع، إذ إن العملية مستمرة بشكل مكثف، مع التركيز الكبير عليها إعلامياً وسياسياً.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
استئناف مفاوضات جنيف العسكرية بين طرفي النزاع في ليبيا
خلافات «مجلس الدولة» الليبي تسلط الضوء على «تغلغل الإخوان»
حكومة السراج تنفي استهداف وزير خارجيتها... وخسائر النفط تتفاقم
خرق الهدنة يتواصل في طرابلس... والسراج يدعو لوقف التدخلات الخارجية
سلامة يتحدث عن تقدم في «حوار جنيف»... ويطالب بـ«التزام الطرفين»
مقالات ذات صلة
لقاء مع غسان سلامة - سمير عطا الله
المسارات الجديدة للإرهاب في ليبيا - منير أديب
ليبيا من حالة الأزمة إلى حالة الحرب - محمد بدر الدين زايد
تفاعلات الأزمة الليبية... وغموض المسار السياسي - حسين معلوم
التنافس الروسي – الغربي حول ليبيا - حسين معلوم
حقوق النشر ٢٠٢٠ . جميع الحقوق محفوظة