الثلثاء ١٠ - ١٢ - ٢٠١٩
 
التاريخ: تشرين الثاني ٢١, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
تونس
ازدياد «لاءات الرفض» بعد 3 أيام من بدء مشاورات تشكيل الحكومة التونسية
الجملي يؤيد «تحييد» وزارات السيادة عن حصص الأحزاب في الحكومة
تونس: المنجي السعيداني
كشف زهير المغزاوي، رئيس حركة «الشعب»، عن فحوى اللقاء الذي جمعه أمس بالحبيب الجملي، رئيس الحكومة التونسية المكلف في قصر الضيافة بقرطاج، بقوله إن الحزب قدم مقاربة متكاملة للحكم، وطلب دراستها وعرضها على المشاركين في مشاورات تشكيل الائتلاف الحاكم، دون التطرق إلى إمكانية المشاركة في الحكومة الجديدة من عدمها.

وأضاف المغزاوي أن الجملي أعلم قيادات الحزب بأن مناقشة برنامج الحكومة ستنطلق من وثيقة «التعاقد الحكومي»، المقدمة من قبل حركة «النهضة»، مشيراً إلى استعداده التخلي عن هذه الوثيقة، واعتماد نموذج تنمية حكومي مختلف، في حال توافق مختلف الأطراف السياسية على ذلك، حسب تعبيره.

وكان المغزاوي قد أشار في تصريح إعلامي سابق إلى أن حزبه «غير مقتنع بما تروج له حركة (النهضة) بشأن استقلالية رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي».

وتابع المغزاوي موضحاً: «لدينا شكوك تخص انتماء الجملي لحركة (النهضة)»، مبرزاً أن قيادات حركة «الشعب» ستناقش برنامج عمل الحكومة المقبلة، قبل أن تقرر المشاركة من عدمها، وأن هناك «تصورات وأولويات للعمل الحكومي ستبحثها الحركة خلال اللقاء مع الجملي ثم تتفاعل معه».

وكانت حركة «الشعب» قد دعت إلى تشكيل ما أطلقت عليه اسم «حكومة الرئيس»، وهو ما يعني تجاوز نتائج الانتخابات البرلمانية، والإقرار بفشل الشخصية التي رشحتها حركة «النهضة» لرئاسة الحكومة، ومن ثم المرور إلى تكليف رئيس الدولة الشخصية التي يراها الأقدر على قيادة الحكومة، وهو مقترح رفضته حركة «النهضة» بشدة.

وتمخضت الأيام الثلاثة الأولى من المشاورات التي يقودها رئيس الحكومة المكلف، عن مزيد من الضبابية حول قائمة الأحزاب التي ستنضم إلى الائتلاف الحاكم، الذي تتزعمه حركة «النهضة»؛ حيث واصلت الأطراف السياسية التي استقبلها الجملي («قلب تونس»، و«التيار الديمقراطي»، و«ائتلاف الكرامة») تمسكها بالشروط التي أعلنت عنها منذ حصول مرشح «النهضة» على التكليف الرسمي من قبل الرئيس قيس سعيد لتشكيل الحكومة، مما رجح كفة رفض الانضمام إلى الائتلاف الحاكم المقبل، في انتظار استقبال بقية الأحزاب السياسية وقيادات المنظمات النقابية.

وفي مقابل إعلان رئيس الحكومة المكلف عن تشكيل لجنة حكومية تتولى دراسة مشروع إعادة هيكلة الحكومة، وتقليص عدد الحقائب الوزارية، فإن حزب «التيار الديمقراطي» (يساري) تمسك برفض المشاركة في حكومة يشارك فيها حزب «قلب تونس».

وفي هذا الشأن، قال محمد عبو، رئيس حزب «التيار»، إن الحزب «متمسك بمطالبه الأساسية، وهي الحصول على الحقائب الوزارية الثلاث، وهي الداخلية والعدل والإصلاح الإداري». مشيراً إلى أن شروط إنجاح العمل الحكومي تتمثل في ضمان احترام القانون والمؤسسات، ورفض توزيع الحقائب الوزارية على أساس الانتماء إلى أحزاب سياسية. كما أكد أن مشاركة «التيار الديمقراطي» ستكون «مرتبطة بمدى التزام رئيس الحكومة بهذه التصورات».

في السياق ذاته، رفض «ائتلاف الكرامة» الذي يتزعمه سيف الدين مخلوف، خلال لقائه الحبيب الجملي، مشاركة حزب «قلب تونس» في الحكومة المقبلة، وقال مخلوف إن رئيس الحكومة المكلف عبَّر عن استعداده لكي تكون الحكومة المقبلة «مميزة وتلبي استحقاقات ثورة 2011، وتختلف عن منظومة الحكم السابقة»، على حد تعبيره.

أما نبيل القروي رئيس حزب «قلب تونس»، الذي كان أول من استقبله رئيس الحكومة، فقد أكد من جانبه أن حزبه لم يتطرق إلى مشاركته في الحكومة، موضحاً أنه قدم أسس برنامج حكومي يعتمد على محاربة الفقر، وتحرير الاقتصاد؛ لكنه أبقى على حظوظه المشاركة في الحكومة، وفق ما ستسير عليه المفاوضات مع الحبيب الجملي.

وبشأن التوافق الذي طبع علاقة حزب «قلب تونس» وحركة «النهضة» عند انتخاب رئيس البرلمان، قال المحلل السياسي التونسي بسام حمدي، إن رئيس حركة «النهضة» «وزع المفاوضات بين المسارين البرلماني والحكومي، واستبق المشاورات الرسمية لتشكيل الحكومة بتوافق ظرفي مع حزب (قلب تونس)، ليصعد إلى رئاسة البرلمان، وأظهر للحزبين اللذين حاوراه بشروط («التيار الديمقراطي» وحركة «الشعب») أن لديه بديلاً سياسياً يمكنه التحالف معه في حال ظلت شروط المشاركة في الحكم قائمة».

وأضاف حمدي أن الغنوشي «خلط الأوراق من جديد، وتظاهر بغلق المشاركة في الحكومة أمام حزب (قلب تونس)؛ لكنه سمح للحبيب الجملي بالاتصال بنبيل القروي وقيادات حزبه لإشراكهم في محادثات تشكيل الفريق الحكومي الجديد، وفتح المشاورات أمام جميع الأحزاب المتصدرة لنتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة، ليبقى التلويح بالتحالف مع هذا الحزب قائماً».

يذكر أن حركة «النهضة» (52 مقعداً برلمانياً) و«التيار الديمقراطي» (22 مقعداً) و«ائتلاف الكرامة» (21 مقعداً) وحركة «الشعب» (15 مقعداً) أجمعوا على رفض مشاركة حزب «قلب تونس» في الحكومة المقبلة، بسبب اتهامه بالفساد؛ لكن في حال إصرار رئيس الحكومة المكلف على مشاركة حزب القروي في الائتلاف الحاكم، فإن الحكومة قد تواجه صعوبات جدية في نيل ثقة البرلمان (109 أصوات من إجمالي 217 صوتاً).

الجملي يؤيد «تحييد» وزارات السيادة عن حصص الأحزاب في الحكومة التونسية
استقبل القروي وتجاوز طلب عدم إشراك حزبه في الائتلاف الحاكم

الأربعاء 20 نوفمبر 2019 
تونس: المنجي السعيداني

استهل الحبيب الجملي، رئيس الحكومة التونسية المكلف، مشاوراته السياسية لتشكيل الحكومة المقبلة، واستقبل في قصر الضيافة بقرطاج، أمس، نبيل القروي، رئيس حزب «قلب تونس»، متجاهلاً بذلك، كما يبدو، تصريح راشد الغنوشي، رئيس البرلمان ورئيس حركة «النهضة»، بأن حزب القروي (قلب تونس) ليس مشمولاً بالمشاركة في الحكومة المقبلة.

وقال رئيس الحكومة المكلّف إن المشاورات المتعلقة بتشكيل الحكومة انطلقت رسمياً مع الأحزاب السياسية، وإنه سيلتقي ممثلي المنظمات الوطنية في وقت لاحق. وأكد أنه سيعمل على تحييد وزارات السيادة (الداخلية والدفاع والعدل والخارجية) وتعيين كفاءات أو شخصيات مستقلة عن الأحزاب على رأسها، وهو ما يعني تجاوز شروط حزب «التيار الديمقراطي» (يرأسه محمد عبو) في الحصول على وزارتي العدل والداخلية للمشاركة في الائتلاف الحاكم، علاوة على وزارة الإصلاح الإداري.

وفي السياق ذاته، عقد الجملي اجتماعاً، أول من أمس (الاثنين)، مع يوسف الشاهد، رئيس حكومة تصريف الأعمال، مؤكداً ضرورة اتفاق جميع الأحزاب على برنامج حكم تعمل الحكومة الجديدة على تنفيذه.

وإثر اللقاء مع رئيس الحكومة المكلف، أمس، أكد نبيل القروي في تصريح إعلامي أن الاجتماع أولي وقدّم فيه الجملي رؤيته وتصوره للحكومة وكيفية تسييرها وتشكيلها. وأشار إلى أن حزبه عرض أولويات الحكومة المتمثلة أساساً في مكافحة الفقر وتحرير المبادرة الاقتصادية وتحييد وزارات السيادة، لافتاً إلى أن الطرفين سيجتمعان في لقاءات أخرى. وبشأن المشاركة في الحكومة والانضمام إلى الائتلاف الحاكم، أكد القروي أنه من السابق لأوانه تناول هذا الموضوع، مؤكداً، في المقابل، أن حزبه يرفض المحاصصة الحزبية ويدعم تكوين «حكومة كفاءات».

يذكر أن أحزاب «حركة النهضة» (52 مقعداً برلمانياً) و«التيار الديمقراطي» (22 مقعداً) و«ائتلاف الكرامة» (21 مقعداً) و«حركة الشعب» (15 مقعداً) أجمعت كلها على رفض مشاركة حزب «قلب تونس» في الحكومة المقبلة نتيجة اتهامه المزعوم بالفساد. وفي حال إصرار رئيس الحكومة المكلف على مشاركته في الائتلاف الحاكم، فإن الحكومة ستجد صعوبات جدية في نيل ثقة البرلمان التونسي (109 أصوات من إجمالي217 صوتاً).
ومن المقرر أن يلتقي الجملي كذلك ممثلين عن حزب «التيار الديمقراطي» الذي يتزعمه محمد عبو في انتظار بقية الأطراف السياسية المرشحة للمشاركة في الائتلاف الحاكم المقبل.

وفي السياق ذاته، أكد زهير المغزاوي، رئيس «حركة الشعب» (حزب قومي)، أن حزبه غير مقتنع بما تروّج له «النهضة» بشأن استقلالية الحبيب الجملي، علماً بأن الرئيس قيس سعيّد كلّفه بتشكيل الحكومة المقبلة بناء على اقتراح «النهضة».

وقال المغزاوي في تصريح إعلامي: «لسنا مقتنعين باستقلالية الجملي ولدينا شكوك تخص انتماءه لحركة النهضة». ولفت إلى أن الجملي لم يتصل بعد بـ«حركة الشعب» للنقاش والتشاور حول تشكيل الحكومة الجديدة. لكنه أشار، في المقابل، إلى أن قيادات «حركة الشعب» ستناقش برنامج عمل الحكومة المقبلة ثم تقرر المشاركة من عدمها. وأكد وجود تصورات وأولويات للعمل الحكومي ستبحثها الحركة خلال اللقاء مع الجملي.

وكانت «حركة الشعب» قد دعت إلى تشكيل ما أطلقت عليه اسم «حكومة الرئيس»، وهو ما يعني تجاوز نتائج الانتخابات البرلمانية والإقرار بفشل الشخصية التي رشحتها «النهضة» لرئاسة الحكومة، ومن ثم المرور إلى تكليف رئيس الدولة الشخصية التي يراها الأقدر على قيادة الحكومة، وهو مقترح رفضته «النهضة» بشدة.

وتسعى «حركة النهضة»، الفائزة بأكبر عدد من المقاعد البرلمانية في الانتخابات الأخيرة (52 مقعداً برلمانياً)، إلى تشكيل الحكومة المقبلة بمشاركة عدد من الأحزاب الفائزة في تلك الانتخابات، على غرار «التيار الديمقراطي» (يسار اجتماعي) و«حركة الشعب» (قومي) و«ائتلاف الكرامة» (إسلامي) و«تحيا تونس» (ليبرالي). وأكدت قيادات في «النهضة» أن مشاورات تشكيل الحكومة تستثني «قلب تونس» (حزب ليبرالي) و«الحزب الدستوري الحر» (حزب ليبرالي).

على صعيد آخر، كشف منذر الونيسي، عضو مجلس شورى «حركة النهضة»، عن خفايا المشاورات التي أجراها حزبه قبل الكشف عن اسم رئيس الحكومة، وعرض ترتيب الأسماء التي كانت مرشحة لرئاسة الحكومة قائلاً إن مجلس الشورى نظر في 7 ترشحات في مرحلة أولى قبل أن يختصرها إلى أربع. واتضح من خلال التصويت أن الحبيب الجملي حل في المرتبة الأولى لاعتبارات عدة من بينها الاستقلالية وعدم الانتماء إلى أي حزب سياسي والكفاءة، وحل منجي مرزوق في المرتبة الثانية متبوعاً بالحبيب الكشو في المرتبة الثالثة، فيما احتل رضا بن مصباح المرتبة الرابعة في هذا التصويت الداخلي على المرشح لرئاسة الحكومة التونسية.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
فوضى في البرلمان التونسي خلال مناقشة قانون المالية
البرلمان التونسي يستدعي 5 وزراء بعد مطالب بإقالتهم
في مسيرة بالعاصمة تونسيات يطالبن بـ«كنس» العنف ضد النساء
الجملي يدرس ملفات المرشحين للحكومة في تونس
مجلس «النهضة» يختار غداً الأسماء المرشحة لتولي حقائب وزارية
مقالات ذات صلة
حركة آكال... الحزب الأمازيغيّ الأوّل في تونس
مخطط أم فشل؟ زيارة إلى تونس - إدوارد مورتيمر
ما يحدث في تونس - محمد بدرالدين زايد
الحدود التونسية - الليبية: بين الرغبة بالأمن والحقائق الاجتماعية - الاقتصادية
تونس والاستقرار الديموقراطي - رضوان زيادة
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة