الأثنين ٩ - ١٢ - ٢٠١٩
 
التاريخ: تشرين الثاني ٢١, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
سوريا
أنقرة تطالب موسكو بوقف هجمات دمشق في إدلب
أنقرة: سعيد عبد الرازق - لندن: «الشرق الأوسط»
طالبت الحكومة التركية روسيا بوقف هجمات النظام على مناطق شمال سوريا، من أجل الحفاظ على الوضع الراهن ومنع تدفق مزيد من اللاجئين.

وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين إن هناك مسؤولية كبيرة تقع على عاتق السلطات الروسية لمنع تحرشات النظام السوري، لأن اتفاق منطقة خفض التصعيد في إدلب لا يزال سارياً.

وأضاف كالين، أمس، أن الوضع في إدلب لا يزال حساساً، وأن اللقاءات مع السلطات الروسية مستمرة، مشيراً إلى ضرورة الحفاظ على الوضع الراهن في إدلب، من أجل منع حدوث أزمة إنسانية جديدة فيها.

وينفذ الجيش السوري بدعم من روسيا حملة عسكرية جديدة في إدلب، وتقصف مقاتلاته قرى وبلدات المحافظة تزامناً مع أنباء عن نية الجيش بدء معركة عسكرية لتوسيع مناطق سيطرته من المحور الجنوبي.

كانت تركيا أعلنت عن قمة رباعية مرتقبة لمناقشة التطورات في سوريا تعقد في لندن في 4 ديسمبر (كانون الأول) المقبل بمشاركة قادة كل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا وتركيا. وفي الوقت ذاته، تواصل تعزيز نقاط مراقبتها العسكرية في منطقة خفض التصعيد في إدلب التي أُنشئت بموجب تفاهمات آستانة.

في الوقت ذاته، نفذت القوات التركية والروسية الدورية البرية المشتركة التاسعة شرق نهر الفرات في سوريا، أمس (الأربعاء).

وقالت وزارة الدفاع التركية، في بيان، إن الدورية البرية جرت وفق ما هو مخطط له في إطار «اتفاق سوتشي»، مع روسيا، الموقع في 22 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، في المنطقة بين رأس العين والقامشلي، بمشاركة 4 مركبات برية من كل طرف وطائرات مسيرة، على عمق 9 كيلومترات وطول 38 كيلومتراً.

في السياق ذاته، ذكرت الوزارة أنه تم ضبط 683 منصة إطلاق صواريخ و93 قنبلة مصنعة يدوياً في ورشة تابعة لقوات سوريا الديمقراطية (قسد) في مدينة رأس العين بمحافظة الحسكة الواقعة ضمن منطقة عملية «نبع السلام» العسكرية التركية في شمال شرقي سوريا.

في غضون ذلك، أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) بمقتل عدد من أفراد الفصائل المسلحة الموالية لتركيا في انفجار سيارة مفخخة وقع في ريف رأس العين، مشيرة إلى أن الانفجار استهدف عناصر من الفصائل المتحالفة مع الجيش التركي في حاجز تابع لهم بقرية كوع شلاح في ريف رأس العين، وأسفر أيضاً عن سقوط جرحى تم نقلهم إلى تركيا للعلاج.

إلى ذلك، أعلن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو أن 368 ألفاً و217 لاجئاً سورياً عادوا إلى بلادهم من تركيا، بعد تطهير مناطقهم من «الإرهاب» خلال السنوات القليلة الماضية.

وقال صويلو، في كلمة أمام البرلمان التركي في أنقرة، أمس، إن بلاده تحارب بمفردها تنظيمات إرهابية كثيرة في المنطقة، وإنها تمكنت من تحييد 363 إرهابياً خلال 2019.

وأشار صويلو إلى أن نحو 100 ألف سوري يقيمون في إسطنبول بشكل محالف غادروها منذ أوائل يوليو (تموز) الماضي، عندما حددت الحكومة مهلة للسوريين غير المسجلين بالمدينة لمغادرتها إلى ولايات أخرى، حتى 30 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

ونشرت منظمتا «العفو الدولية» و«هيومن رايتس ووتش» تقارير الشهر الماضي، تفيد بأن تركيا ترسل اللاجئين السوريين قسراً إلى شمال سوريا، ووصفت وزارة الخارجية التركية المزاعم الواردة في التقارير بأنها كاذبة.

في الوقت ذاته، انتقد «حزب الشعب الجمهوري»، أكبر أحزاب المعارضة التركية، سياسات الرئيس رجب طيب إردوغان، وحكومته تجاه سوريا، ورأت أنها عرَّضت الأمن القومي التركي للخطر.

وقال نائب رئيس الحزب سعيد تورون، في مقابلة تلفزيونية، أمس، إن إردوغان تدخل في شؤون سوريا، وقدّم كل أنواع الدعم للمجموعات الإرهابية المسلحة، وهو ما اعترض عليه حزب الشعب الجمهوري منذ البداية مشدداً على ضرورة التواصل المباشر مع الدولة السورية.

إلى ذلك، استعادت فصائل المعارضة السورية قرية استراتيجية في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، بعد ساعات من سيطرة القوات الحكومية السورية عليها.

وقال الناطق باسم «الجبهة الوطنية للتحرير» النقيب ناجي المصطفى، في بيان صحافي تلقت «وكالة الأنباء الألمانية» نسخة منه: «عند منتصف ليل الثلاثاء - الأربعاء تقدمت القوات الحكومية مدعومة بالطيران الروسي على محور بلدة سنجار بريف إدلب الشرقي وسط تمهيد مدفعي وجوي عنيف، وبدأت بالاشتباك مع مقاتلينا في محاولة للسيطرة على قرية المشيرفة، قواتنا تصدت للهجوم».

وأشار إلى استهداف مجموعة متقدمة بصاروخ موجه تركهم بين قتيل وجريح مما اضطر بقية المجموعات للانسحاب، لافتاً إلى «معاودة تكثيف نيران المدفعية والطيران باتجاه قرية المشيرفة، حيث استخدمت الطائرات الروسية قنابل الفوسفور المحرم دولياً، وبعدها عاود العدو الهجوم البري».

وأكد المصطفى: «قام مقاتلونا بالانحياز عن بعض النقاط وعمل عدة كمائن وانتظار قوات العدو للدخول إلى أطراف القرية ثم الانقضاض عليهم، وسقط خلال الهجوم قتلى وجرحى، وتم أسر سبعة عناصر، واغتنام عدة آليات وأسلحة وذخائر متنوعة، واستعادة السيطرة التامة على المنطقة».

من جانبه، أكد مصدر مقرب من القوات الحكومية السورية سقوط قتلى وجرحى خلال التقدم باتجاه قرية المشرفة، قائلاً: «دخلت قواتنا ووصلت إلى مركز القرية، وقام عناصر المجموعات الإرهابية بنصب كمين لقواتنا أدى لمقتل نحو 15 عنصراً، وإصابة أكثر من 10 آخرين، إضافة إلى وقوع عدد من العناصر أسرى».


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
شمال شرقي سوريا بين «الإدارة المحلية» و«الإدارة الذاتية»
شمال شرقي سوريا بين «الإدارة المحلية» و«الإدارة الذاتية»
الصراع على النفط السوري... لروسيا النصيب الأكبر والولايات المتحدة تسيطر عبر وكلاء
موسكو تكثّف وجودها العسكري في قاعدة القامشلي
الجيش الأميركي اعاد انتشاره في شمال شرقي الفرات
مقالات ذات صلة
تدهور الاقتصاد السوري... أسباب ونتائج! - أكرم البني
كيف يغدو بشار الأسد رمز المرحلة ومُلهمها؟ - حازم صاغية
في وضع إدلب ومحيطها - فايز سارة
السبب الحقيقي لسيطرة أميركا على النفط السوري - روبرت فورد
عن أسباب اضطراب السياسة الأميركية في سوريا - أكرم البني
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة