السبت ١٤ - ١٢ - ٢٠١٩
 
التاريخ: تشرين الثاني ١٧, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
سوريا
الأسد يهدد واشنطن بـ«سيناريو العراق» شرق سوريا
دمشق - لندن: «الشرق الأوسط»
حذر الرئيس السوري بشار الأسد واشنطن بـتكرار «سيناريو العراق» عبر بدء «مقاومة عسكرية» ضد الجيش الأميركي في شمال شرقي سوريا.

وأوضح الأسد، في مقابلة مع قناة «روسيا - 24» ووكالة «سبوتنيك»، نشرت نسختها الكاملة مساء الجمعة: «أنا دائماً أقول إن المحتل لا يمكن أن يأتي إن لم يكن لديه عملاء في البلد، من الصعب أن يعيش المحتل في أجواء كلها معادية له، فهنا نقول دائماً إن الحل الأول والأقرب والأسلم هو أن نتوحد كسوريين حول المفاهيم الوطنية، عندها سيخرج الأميركي ولن يتمكن من البقاء».

وأضاف: «لا من أجل النفط ولا من أجل غيره، لكن مع الوقت عندما يبقى المحتل، وتجربة العراق لا تزال ماثلة للأميركيين، كانت النتيجة غير المتوقعة بالنسبة لهم، ولكننا كنا نراها نحن في سوريا، وقلت أنا في إحدى المقابلات بعد غزو العراق في عام 2003 إن الاحتلال سيولد مقاومة عسكرية».

وتابع الأسد محذراً: «فالوجود الأميركي في سوريا سوف يولد مقاومة عسكرية تؤدي إلى خسائر بين الأميركيين وبالتالي إلى الخروج الأميركي».

وبحسب نص وزعته «روسيا اليوم» أمس، فإن الأسد قال: «نحن لا نفكر طبعاً في صدام روسي - أميركي. هذا الشيء بديهي وهو لا يخدمنا ولا يخدم روسيا ولا الاستقرار في العالم وهو شيء خطير، ولكن لا يمكن لأميركا أن تعتقد أنها ستعيش وهي مرتاحة في أي منطقة تحتلها، نذكرهم بالعراق ونذكرهم بأفغانستان، وسوريا ليست استثناء بالنسبة لهذا الموضوع». ومنذ أغسطس (آب) 2014 تقود الولايات المتحدة التحالف الدولي ضد تنظيم «داعش» في سوريا والعراق، وفي الوقت الذي يجري فيها انتشار القوات الأميركية في الأراضي العراقية بدعوة من الحكومة المحلية، يستمر الوجود العسكري الأميركي في المناطق السورية وسط معارضة شديدة من قبل السلطات في دمشق، بحسب «روسيا اليوم».

وسبق أن نشرت الولايات المتحدة على الأراضي السورية نحو 2200 عسكري، لكن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، أطلق في الشهر الماضي عملية انسحاب عسكريي بلاده من سوريا، في إجراء لقي انتقادات واسعة من قبل المشرعين الأميركيين وحلفاء واشنطن الأكراد في الحرب على «داعش».

وصرح وزير الدفاع الأميركي مارك أسبر الخميس أن الولايات المتحدة قررت في نهاية المطاف الإبقاء على نحو 600 عسكري في سوريا رغم رغبة الرئيس ترمب وقف «الحروب التي لا تنتهي».

وقال إسبر في الطائرة التي أقلته إلى سيول حيث بدأ الخميس جولة في آسيا: «نقوم حالياً بسحب قواتنا من شمال شرقي سوريا». وأضاف: «سنبقي في نهاية المطاف بين 500 و600 جندي هناك».

ورداً على سؤال عما إذا كان هذا العدد يشمل نحو مائتي جندي متمركزين في قاعدة التنف (جنوب) على الحدود مع الأردن، أوضح إسبر أنه يتحدث عن شمال شرقي سوريا حصراً، حيث كلف ترمب وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) حماية حقوق النفط.

وقال إسبر: «في جميع أنحاء هذا البلد، سيكون العدد نحو 600 جندي». وكان مسؤول عسكري أميركي صرح أن عدد الجنود الأميركيين المنتشرين في سوريا بقي مستقراً تقريباً، ويبلغ أقل بقليل من ألف، موضحاً أن الانسحاب من الشمال مستمر.

وأشار إسبر إلى أن هذا العدد قد يتغير، خصوصاً إذا قرر الحلفاء الأوروبيون تعزيز عديدهم في سوريا.

وتابع أن «الأمور تتغير. الأحداث على الأرض تتغير. يمكن أن نرى مثلاً شركاء وحلفاء أوروبيين ينضمون إلينا». وأضاف: «إذا انضموا إلينا على الأرض، فقد يسمح لنا ذلك بإعادة نشر مزيد من القوات هناك».

بثت قناة تلفزيون «كراسنايا زفزدا» الروسية الجمعة لقطات توثق اللحظات الأولى لإنزال قوة من الشرطة العسكرية الروسية، وسيطرتها على قاعدة عسكرية أميركية تخلت عنها واشنطن مؤخراً في الرقة، شمال شرقي سوريا.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
دورية روسية ـ تركية شرق الفرات عقب اتصال بوتين ـ إردوغان
مقتل 26 شخصاً في معارك بريف إدلب
واشنطن تحث على «وقف الحملة الوحشية» في إدلب و«الإدارة الذاتية» تطالب موسكو بالضغط على دمشق
انطلاق الجولة الـ14 لاجتماعات آستانة بتوقعات منخفضة
شمال شرقي سوريا بين «الإدارة المحلية» و«الإدارة الذاتية»
مقالات ذات صلة
السوريون واليوم العالمي لحقوق الإنسان! - أكرم البني
تدهور الاقتصاد السوري... أسباب ونتائج! - أكرم البني
كيف يغدو بشار الأسد رمز المرحلة ومُلهمها؟ - حازم صاغية
في وضع إدلب ومحيطها - فايز سارة
السبب الحقيقي لسيطرة أميركا على النفط السوري - روبرت فورد
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة