السبت ٧ - ١٢ - ٢٠١٩
 
التاريخ: أيلول ٢٦, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
سوريا
مستشارون روس يدربون كتيبة «نخبة» جديدة في سوريا
العمل مستمر على إنشاء «جيش الجنوب» لمجابهة النفوذ الإيراني
لندن - دمشق: «الشرق الأوسط»
تحت حرارة الشمس الحارقة، يطلق جنود بثياب عسكرية مموهة القذائف الصاروخية ليثيروا عاصفة من الغبار حولهم في تدريب يخضعون له ككتيبة «نخبة» جديدة في الجيش السوري يشرف عليها مستشارون روس.

في بلدة يعفور غرب دمشق، يصطنع الجنود هجوماً، يطلقون القذائف الصاروخية والهاون، يجلس أحدهم خلف سلاح رشاش يطلق منه الرصاص في هذه المنطقة القاحلة، ويقوم آخرون بعمليات نزع ألغام أو إسعافات أولية.

وجرى التدريب الثلاثاء بحضور صحافيين من وسائل إعلام دولية، بينهم فريق من وكالة الصحافة الفرنسية، يقومون بزيارة إلى سوريا بدعوة من الجانب الروسي.

في منصة تطل على ساحة التدريب، يجلس ضباط روس وسوريون يراقبون سير الأمور، في حين ينبطح جنود على الأرض يطلقون النار على أهداف أمامهم، ويقوم آخران بنقل جندي ثالث يبدو وكأنه أصيب كجزء من التدريب.

ويقول قائد الكتيبة السورية الجديدة عمر محمد وقد وضع على ثيابه العسكرية شارة «الفرقة الرابعة»، للصحافيين: «نتيجة التعاون والتدريب من قِبل الأصدقاء الروس، لاحظنا ارتفاع مستوى المقاتل واكتسابه خبرات جديدة بالتعامل مع أنواع الأسلحة كافة». ويوضح أنه جرى إنشاء الكتيبة الجديدة في الأول من أغسطس (آب)، وقد بدأت في اليوم نفسه تدريباتها التي تطورت تدريجياً.

ومنذ بدء التدخل العسكري الروسي إلى جانب دمشق في سبتمبر (أيلول) عام 2015، استعادت القوات الحكومية مساحات شاسعة، وباتت تسيطر على أكثر من 60 في المائة من مساحة البلاد بعد معارك عنيفة خاضتها في مواجهة الفصائل المعارضة بشكل أساسي كما تنظيم «داعش».

وتتحدث موسكو عن مستشارين لها على الأرض في سوريا، وتنتشر شرطتها العسكرية في معاقل سابقة للفصائل المعارضة استعادتها دمشق، كما تنتشر لها نقاط مراقبة قرب محافظة إدلب، التي تسيطر «هيئة تحرير الشام» (جبهة النصرة سابقاً) على الجزء الأكبر منها.

ورغم التحفظ الشديد الذي يبديه الخبراء العسكريون الروس إزاء أنشطتهم في سوريا، فإنهم ظهروا هذه المرة أمام الصحافيين بعضهم ملثم الوجه، وقد وضعوا نظارات شمسية. ويعطي أحدهم، بمساعدة مترجم إلى اللغة العربية، توجيهاته لمجموعة من الجنود تتدرب على كيفية التعرف على الألغام ونزع فتيلها، في حين يشرح آخر الإسعافات الأولية للجرحى في أرض المعركة.

يجلس أحد الجنود في حفرة عميقة في الأرض موجهاً سلاحه أمامه، يخبئ نفسه في الحفرة تماماً أثناء عبور دبابة من فوقها. وفي مكان قريب، يطلق زميل له النيران من خلف جدار صغير، يركض آخرون يقفزون من فوق النيران ويصعدون فوق عوائف خشبية، في حين تتساقط القذائف من حولهم.

وبعد انتهاء مرحلة التدريب الفردية التي استمرت شهرين، بدأت الكتيبة الجديدة مرحلة التدريب كجماعة و«على مستوى السرية»، وفق القيادي عمر محمد. ولا يستبعد قياديون في الكتيبة إمكانية إرسالها إلى محافظة إدلب للمشاركة في عملية عسكرية بدأتها دمشق قبل نحو خمسة أشهر بدعم جوي روسي، ويسري فيها منذ نهاية أغسطس اتفاق هدنة لا يخلو من الانتهاكات.

يقول أحد قادة الكتيبة السورية للصحافيين «إننا نبني آمالنا على المسار السياسي، لكن إذا لم نحقق نتائج فسنسلك الطريق العسكرية». وبدا رئيس الإدارة السياسية في الجيش السوري حسن حسن أكثر حدة في قراءته لمسار الأمور، إذ قال: «سيتم تحرير إدلب على أي حال وسنرى ذلك قريباً».

العمل مستمر على إنشاء «جيش الجنوب» لمجابهة النفوذ الإيراني
بالتزامن مع تصاعد الهجمات ضد قوات النظام وحلفائها في درعا

لندن: «الشرق الأوسط»
قال «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، إن المباحثات لا تزال قائمة بين دول إقليمية وقيادات من فصائل المعارضة في الجنوب السوري ممن غادروا نحو الأردن بعد سيطرة قوات النظام والميليشيات الموالية لها على درعا؛ وذلك بغية التوصل إلى صيغة متفق عليها بما يخص الهيكل العسكري المرتقب الإعلان عنه خلال وقت قريب، تحت مسمى «جيش الجنوب».

وأضاف أنه سيتم دعم الجيش عسكرياً ولوجيستياً من قِبل دول إقليمية، وستكون مهمته الرئيسية محاربة الوجود الإيراني في الجنوب السوري والحد من نفوذه بعد أن بات الأخير يتسيد المنطقة عبر عمليات تشييع وتجنيد لمئات الرجال والشبان، في الوقت الذي تشهد محافظة درعا تصاعداً في عمليات الاغتيالات والاستهدافات ضد قوات النظام والميليشيات الموالية لها منذ شهر يونيو (حزيران) الماضي.

وكان «المرصد» نشر في بداية الشهر الحالي، أن اجتماعات تجري بشكل يومي بين قيادات من فصائل المعارضة ممن غادروا درعا نحو الأردن بعد سيطرة قوات النظام والميليشيات الموالية لها على الجنوب السوري. وأضافت المصادر، أن فحوى الاجتماعات هذه هو العمل بغية تشكيل هيكل عسكري جديد تحت مسمى «جيش الجنوب» ومهمته محاربة التواجد الإيراني في الجنوب السوري بدعم من غرفة الموك، إلا أن الأمر لم يتعدَ الدراسة بعد، حيث يتم إجراء مشاورات واجتماعات على أن تتحول إلى أرض الواقع خلال الفترة المقبلة.

ولا يزال الفلتان الأمني يتصدر المشهد اليومي في محافظة درعا من أحداث قتل وتفجيرات واغتيالات، وفي سياق ذلك انفجرت عبوة ناسفة في درعا البلد أمام أحد المنازل، أسفرت عن أضرار مادية دون تسجيل إصابات. ولا تزال الاستهدافات متواصلة ومتصاعدة بشكل كبير ضد عناصر من قوات النظام السوري ومتعاونين معها في محافظة درعا بالجنوب السوري.

وفي السياق، قال «المرصد»، إن مسلحين عمدوا لاغتيال أحد المتعاونين مع أفرع النظام الأمنية، وذلك من خلال إطلاق النار عليه في بلدة تل شهاب بريف درعا الغربي؛ مما أدى إلى مقتله على الفور. وبذلك يرتفع إلى أكثر من 112 عدد الهجمات ومحاولات الاغتيال بأشكال وأساليب متعددة عبر تفجير عبوات وألغام وآليات مفخخة وإطلاق نار باستخدام أسلحة خفيفة ومتوسطة خلال الفترة الممتدة منذ شهر يونيو الماضي، وحتى يومنا.

ومع سقوط المزيد من الخسائر البشرية يرتفع إلى 71 عدد الذين استشهدوا وقتلوا خلال الفترة ذاتها، وهم 8 مدنيين بينهم مواطنتان اثنتان وطفل، و35 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها والمتعاونين مع قوات الأمن ومؤسسات النظام، و14 من مقاتلي الفصائل ممن أجروا «تسويات ومصالحات» وباتوا في صفوف أجهزة النظام الأمنية من ضمنهم قادة سابقون، و9 من الميليشيات السورية التابعة لـ«حزب الله» اللبناني والقوات الإيرانية، بالإضافة إلى 5 من ما يعرف بالفيلق الخامس الذي أنشأته روسيا.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
موسكو تكثّف وجودها العسكري في قاعدة القامشلي
الجيش الأميركي اعاد انتشاره في شمال شرقي الفرات
U.S. military completes pullback from northeast Syria, Esper says
روسيا تنشر قواتها في عامودا تطبيقاً لتفاهماتها مع تركيا
مقتل جنود أتراك بانفجار في رأس العين وإنشاء نقاط عسكرية جديدة
مقالات ذات صلة
تدهور الاقتصاد السوري... أسباب ونتائج! - أكرم البني
كيف يغدو بشار الأسد رمز المرحلة ومُلهمها؟ - حازم صاغية
في وضع إدلب ومحيطها - فايز سارة
السبب الحقيقي لسيطرة أميركا على النفط السوري - روبرت فورد
عن أسباب اضطراب السياسة الأميركية في سوريا - أكرم البني
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة