الخميس ٢٤ - ١٠ - ٢٠١٩
 
التاريخ: أيلول ١٧, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
اليمن
غريفيث: اليمن يتحرك بعيداً عن السلام
نيويورك: علي بردى
قال المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث إن «اليمن يبدو أنه يتحرك بعيداً عن السلام الذي نسعى إليه جميعاً»، وأضاف في الجلسة التي عقدها مجلس الأمن في نيويورك للنظر في الأوضاع في اليمن، والتي استهلها بالحديث عن العدوان على شركة البترول السعودية أرامكو أنه «على أقل تقدير، يحمل هذا النوع من الأعمال خطر جر اليمن إلى حريق إقليمي». وأكد أنه «بسبب أمر واحد يمكن أن نكون متأكدين منه، وهو أن هذا الحادث البالغ الخطورة يزيد كثيراً فرص الصراع الإقليمي»، ملاحظاً أن «هذا ليس جيداً بشيء لليمن»، بل إنه «مرعب بصراحة». وأوضح أن «الواقعة تتعارض تماماً مع الكثير من المحادثات التي أجريتها خلال الأسابيع الماضية من لمصلحته القيام بسلسلة خطوات من قبل الأطراف في اتجاه خفض التصعيد». وقال إنه «ليس من الواضح تماماً من يقف وراء الهجوم، لكن حقيقة أن جماعة (الحوثيين) أعلنت مسؤوليتها أمر سيئ بما يكفي». وأضاف أن «أياً ما يكشفه الهجوم، فهو مؤشر أكيد غير جيد».

واعتبر غريفيث أن «كل يوم تدور فيه الحرب، كلما تعاظم التهديد للاستقرار الإقليمي»، داعياً إلى «اتخاذ خطوة جريئة» في اتجاه إحلال السلام. وإذ أشار غريفيث إلى الأوضاع في جنوب اليمن، أكد أن «السعودية تركز بشدة على التوسط في الحل»، مضيفاً أن المملكة «تضلع بدور الوسيط الذي لا غنى عنه وأنها تجلب معنى حقيقيا لهذه العبارة. نجاحهم سيكون نجاحاً لنا». ورحب بحضور الوفود من الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي في جدة. ونقل عن الرئيس عبد ربه منصور هادي أنه «نحن بحاجة إلى إحراز تقدم عاجل حتى لا تتوسع الحرب». وحذر من أن «الحرب تهدد بالتحول إلى شيء يهدد وجود اليمن بحد ذاته، لذلك يجب أن نتحرك لإنهائها الآن».

وقال غريفيث إنه «على رغم هذه الصورة القاتمة، حققنا بعض التقدم المحدود» نحو تنفيذ اتفاق استوكهولم، مشيراً إلى الاجتماع السادس للجنة تنسيق إعادة الانتشار الذي عقد «في جو إيجابي وعملي». ورأى أن «الآلية الثلاثية هي أولى المبادرات العملية المشتركة منذ توقيع اتفاق استوكهولم». وناشد الأطراف «للرد إيجاباً» على اقتراح منقح «للنظر بصورة عاجلة في السماح بخطوات هادفة ومرئية نحو تنفيذ اتفاق الحديدة».

وندد وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية منسق المعونة الطارئة مارك لوكوك بهجمات السبت على منشآت النفط السعودية، مكرراً دعوة الأمين العام أنطونيو غوتيريش لجميع الأطراف كي «تمارس أقصى درجات ضبط النفس ومنع أي تصعيد». ثم تحدث عن الأوضاع المتردية في كل أنحاء اليمن بسبب استمرار الحرب، كاشفاً أنه تلقى «تأكيداً من السلطات السعودية بأنها تخطط في 25 سبتمبر (أيلول) لتحويل 500 مليون دولار دفعة واحدة إلى مكتبي للوفاء بالتعهد الذي قطعته على نفسها لخطة الاستجابة الإنسانية في اليمن في فبراير (شباط) الماضي». وإذ رحب «بشدة بهذه الخطوة» أفاد بأنه يتطلع إلى توقيع الاتفاقات في 25 سبتمبر إلى جانب تحويل الأموال في ذلك اليوم. وأضاف أن «الإمارات العربية المتحدة خصصت للتو 200 مليون دولار لخطة الاستجابة. ويشمل ذلك 100 مليون دولار لبرنامج الأغذية العالمي وتخصيص مبلغ إضافي قدره 100 مليون دولار يتم توجيهه من خلال مكتبي للأولويات العاجلة الأخرى».

وأعلنت المندوبة البريطانية انضمام بلادها إلى «إدانة لا لبس فيها للهجمات على منشآت أرامكو للنفط في السعودية»، معتبرة أنها «متهورة. مثيرة للاشمئزاز. وهي غير مبررة على الإطلاق». وقالت إنه «من حسن الحظ ألا أحد قتل»، مذكرة بأن «تهديد المناطق المدنية والبنية التحتية التجارية يشكل انتهاكاً للقانون الدولي، فضلاً عن كونه خطيرا واستفزازيا». وأكدت أن «جميع أعضاء المجلس يودون الانضمام إلى إدانة هذه الهجمات اليوم باعتبارها تهديداً واضحاً للسلم والأمن الإقليميين والدوليين، وأيضاً كجهد لتعطيل إمدادات النفط العالمية». وأكدت أنه «في الوقت الحالي، لا نزال نقيم ما حصل ومن المسؤول عن الهجمات»، موضحة أنه «بمجرد معرفة ذلك، سنناقش مع شركائنا كيفية المتابعة بطريقة مسؤولة»، آملة في «رد دولي موحد على هذه الهجمات الفظيعة».

فيما حضت كيلي كرافت المندوبة الأميركية الأطراف اليمنية على استخدام المحادثات التي تتوسط فيها المملكة العربية السعودية من أجل «إيجاد مساحة لهذا الحوار».

وكذلك ندد نظيرهما الفرنسي نيكولا دو ريفيير «بشدة بالهجمات التي وقعت السبت على المنشآت النفطية في بقيق وخريص»، محذراً من أن «مثل هذه الأفعال لا يمكن إلا أن تؤدي إلى تفاقم التوترات ومخاطر الصراع في المنطقة والجهود السياسية لإنهاء الأزمة». وقال إنها «يجب أن تتوقف».

وقال المندوب اليمني لدى الأمم المتحدة عبد الله السعدي إن «إيران ألحقت باليمن والمنطقة ضرراً بالغاً ولعبت دوراً تخريبياً خطيراً»، مشيراً إلى أنها تقوم «بتسليح وتمويل الميليشيات الحوثية التي ترفع شعار الثورة الإيرانية». وأضاف أن هذه الميليشيات «حولت بعض المناطق في اليمن إلى منصات لإطلاق الصواريخ لتهديد أمن دول الجوار والملاحة الدولية في البحر الأحمر». وأكد أن الجماعة «مستمرة في انتهاكاتها في نهب المساعدات الإغاثية، وقصف صوامع الغلال والتوسع في محاصرة المدن والقرى والاعتداء على المدنيين». وندد «بأشد العبارات بالاستهداف الإرهابي الجبان على معملين تابعين لشركة أرامكو في المملكة العربية السعودية بطائرات من دون طيار».


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
«حزب صالح» يتمرد على الحوثيين ويجمد شراكته مع مؤسساتهم
الجنرال جوها يتسلم مهامه رئيساً لبعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة
غريفيث في صنعاء لإنعاش اتفاق «استوكهولم»
القتال يحتدم في جنوب اليمن وهجوم للإنفصاليّين
اليمن: «الانتقالي» يخسر «عَتَق» و«الشرعية» تدعو قواته للانضمام إليها
مقالات ذات صلة
هل تنتهي وحدة اليمن؟
عن المبعوث الذابل والمراقب النَّضِر - فارس بن حزام
كيف لميليشيات الحوثي أن تتفاوض في السويد وتصعّد في الحديدة؟
الفساد في اقتصاد الحرب اليمنية
إلى كل المعنيين باليمن - لطفي نعمان
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة