الأثنين ٢٣ - ٩ - ٢٠١٩
 
التاريخ: أيلول ١, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الحياة
تونس

الملف: انتخابات
يوسف الشاهد يطلق حملته نحو قصر قرطاج من ليون الفرنسية
ليون (فرنسا) - أ ف ب
أطلق يوسف الشاهد رئيس الحكومة التونسية المرشح للانتخابات الرئاسية المبكرة المقررة في 15 أيلول (سبتمبر) الجاري، حملته الانتخابية أمس (السبت)، من مدينة ليون الفرنسية، مدافعاً عن حقوق الانسان.

وقال الشاهد لفرانس برس، قبل ان يشرف على اجتماع لانصاره في ثالث أكبر مدن فرنسا "نريد مخاطبة التونسيين لنفسر لهم لماذا اطلقنا الحملة للرئاسة وماهي اهدافنا ورؤيتنا لتونس أقوى وتونس عصرية ومتطورة وتونس التي تؤمن بالمعايير الدولية لحقوق الانسان".

وجدد الشاهد، تأكيده استقلالية القضاء ردا على سؤال حول المرشح للرئاسة والموقوف بتهم تبييض أموال نبيل القروي.

وهناك حوالى 1,2 مليون تونسي في الخارج، غالبيتهم في دول اوروبية، وفقا للشاهد (43 عاما) الذي يتزعم حزب "تحيا تونس"، ثاني اكبر الكتل البرلمانية بعد حزب "النهضة".

ووُجِّهت إلى القروي وشقيقه غازي في 8 تموز (يوليو) الماضي، تهمة "تبييض الأموال"، وأوقف الأول منذ اسبوع أثناء عودته من باجة شمال غربي البلاد حيث افتتح مقراً جديداً لحزبه.

وعلى رغم التقدّم الكبير الذي حقّقته تونس في المسار الديموقراطي منذ سقوط نظام زين العابدين بن علي في 2011، وكذلك انتعاش النمو الاقتصادي أخيرا، إلاّ أنّ الحكومة مازالت عاجزة عن تلبية الاحتياجات الاجتماعية للسكّان، ولا سيّما بسبب تسارع التضّخم البالغ 6,5 في المئة ونسبة البطالة (15,3 في المئة).

وصوت التونسيون المقيمون في فرنسا في الانتخابات الرئاسية عام 2014 لصالح الباجي قائد السبسي بمواجهة منافسه آنذاك المنصف المرزوقي.
 


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
وفاة زين العابدين بن علي ومرشحان يطعنان في نتائج انتخابات تونس
انتخابات تونس: أحزاب وشخصيات تعلن دعمها لقيس سعيد
تونس: الحكم والمعارضة محرجان بعد «زلزال» الاقتراع الرئاسي
ضربة للأحزاب الرئيسية في انتخابات رئاسة تونس
هل ينجح اليسار المشتت بتونس في انتزاع السلطة عبر بوابة الرئاسيات؟
مقالات ذات صلة
حركة آكال... الحزب الأمازيغيّ الأوّل في تونس
مخطط أم فشل؟ زيارة إلى تونس - إدوارد مورتيمر
ما يحدث في تونس - محمد بدرالدين زايد
الحدود التونسية - الليبية: بين الرغبة بالأمن والحقائق الاجتماعية - الاقتصادية
تونس والاستقرار الديموقراطي - رضوان زيادة
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة