الأثنين ٢٣ - ٩ - ٢٠١٩
 
التاريخ: آب ٢٦, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
ضربات إسرائيلية «استباقية» لإيران في سوريا ولبنان والعراق
إسرائيل تخرق «قواعد الاشتباك» مع «حزب الله» بـ«عملية نوعية» قرب بيروت وبغارات على البقاع
بيروت: نذير رضا
خرقت طائرتان مسيرتان إسرائيليتان الضاحية الجنوبية لبيروت، في «عملية أمنية نوعية» بالطائرات المسيّرة غير معهودة منذ 13 عاماً، سقطت الأولى في ظروف غامضة، وانفجرت الأخرى قرب مكتب العلاقات الإعلامية لـ«حزب الله»، بعد ساعات قليلة على إقرار إسرائيل بتنفيذ ضربات في جنوب دمشق، أسفرت عن مقتل عنصرين من «حزب الله».

وسقطت طائرتا الاستطلاع الإسرائيليتان فجر الأحد جنوب بيروت، وألحقت واحدة منها بعد انفجارها أضراراً بالمركز الإعلامي للحزب. وذكر الجيش اللبناني في بيان أمس، أنه «أثناء خرق طائرتي استطلاع تابعتين للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية (...)، سقطت الأولى أرضاً، وانفجرت الثانية في الأجواء، متسببة بأضرار اقتصرت على الماديات».

وطوّقت وحدات الجيش مكان سقوط الطائرتين، بينما «تولت الشرطة العسكرية التحقيق بالحادث، بإشراف القضاء المختص»، وفق الجيش.

وأفيد بسقوط ثلاثة جرحى أصيبوا جراء الزجاج المتطاير من النوافذ، بينما قال المسؤول الإعلامي في «حزب الله» محمد عفيف، في تصريح للوكالة الوطنية للإعلام، الرسمية اللبنانية، إن «الطائرة الثانية كانت مفخخة، وانفجرت وتسببت بأضرار جسيمة في مبنى المركز الإعلامي». ووصف ما حصل بـ«الانفجار الحقيقي». وأكد أن «الحزب لم يسقط أي طائرة»، موضحاً أن «طائرة الاستطلاع الأولى التي لم تنفجر هي الآن في عهدة الحزب الذي يعمل على تحليل خلفيات تسييرها، والمهمات التي حاولت تنفيذها».

وأكد مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي بيتر جرمانوس، من موقع سقوط الطائرتين في الضاحية الجنوبية: «هذه الحادثة تختلف التحقيقات فيها عن الجرائم التي تقع عادة على الأرض، والجيش هو من يقوم بهذه المهمة. لا علاقة لي بالموقف اللبناني؛ لكننا لم نلاحظ أبداً أن العدو الإسرائيلي توقف عن العمل من الداخل اللبناني، وهذه حلقة من الأعمال التي يقوم بها عادة». وعما إذا كانوا سيكشفون على الطائرة الأولى التي وضع «حزب الله» يده عليها، قال: «نحن الدولة، ونحن من سيكشف على كل شيء».

واعتبر وزير الدفاع الوطني إلياس بوصعب، أن «هذا الخرق للقرار 1701 هو الأخطر منذ عام 2006؛ كونه مس بأمن المدنيين، وشكل خطراً على الملاحة الجوية»، داعياً المجتمع الدولي «إلى عدم السكوت عن هذه السابقة الخطرة التي لا تشكل انتهاكاً لسيادة لبنان فحسب؛ بل للقرارات الصادرة عن مجلس الأمن الدولي أيضاً».

وقالت مصادر سياسية لبنانية واسعة الاطلاع لـ«الشرق الأوسط»، إن ما حدث هو «عملية أمنية نوعية» تنفذها إسرائيل بالطائرات المسيّرة في الداخل اللبناني للمرة الأولى منذ حرب يوليو (تموز)، وربطتها بالقصف الإسرائيلي الذي وقع في سوريا، مشيرة إلى أن ما حصل هو «تغيير في قواعد الاشتباك»، في إشارة إلى أن إسرائيل تنقل المعركة إلى الداخل اللبناني، في تعديل لقواعد الاشتباك المعمول بها مع «حزب الله» لجهة قصف أهداف للحزب في الداخل السوري، وتحييد الساحة اللبنانية.

ولطالما استخدمت إسرائيل الطائرات المسيرة لتتبع أجهزة التنصت التي كانت تزرعها في الداخل اللبناني، أو قصف طائرات مسيرة لها كانت تسقط بسبب أخطاء في الداخل اللبناني، منعاً للاستحواذ عليها من قبل الجيش اللبناني أو «حزب الله»؛ لكن هذه هي المرة الأولى التي ترسل فيها إسرائيل طائرة مفخخة إلى الضاحية الجنوبية، وتنفجر قرب مقر لـ«حزب الله».

وقالت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط»، إن الطائرتين هما من نوع الطائرات القصيرة المدى التي تنفذ رحلة واحدة (One way)، وهي صغيرة الحجم ومتطورة، مشيرة إلى أن «بنك أهداف الطائرة موجود في إسرائيل، الجهة التي تتحكم بها، ومن الصعوبة الحصول على معلومات عن بنك الأهداف»، لافتة في الوقت نفسه إلى أن أسئلة كثيرة تُطرح عن هدفها، وما إذا كانت الأولى بهدف تصوير الأهداف أو تنفيذ عملية أمنية، بينما تم التأكد من أن الثانية تحمل متفجرات وجرى تفجيرها.

ولفتت المصادر إلى أن خللاً أكيداً حصل في الطائرة الأولى أدى إلى سقوطها، ولا يعرف ما إذا كان خللاً ذاتياً أو أن أحداً أسقطها عبر قرصنة أنظمة التوجيه الإلكترونية الخاصة بها. ولم يُعرف ما إذا كانت الطائرة الأولى تحمل متفجرات أم لا، بانتظار التحقيقات، رغم أن الحزب جمع الأدلة بنفسه قبل وصول الأجهزة الأمنية الرسمية إلى موقع الانفجار وموقع سقوط الطائرة الأولى التي استحوذ عليها.

وتوقفت المصادر السياسية عند إصرار «حزب الله» على نفي مسؤوليته عن إسقاط الطائرة، معتبرة أن هذا النفي «يعطيه الحافز لتأكيد أنه تعرض لعدوان، وإسرائيل خرقت قواعد الاشتباك بشكل علني». وأشارت المصادر إلى أن الخروقات السابقة للقرار 1701 كانت جوية وبحرية وبرية؛ لكنها المرة الأولى التي يشهد فيها لبنان عملية أمنية إسرائيلية في ظل صمت تل أبيب عنها.

وتلت العملية تطورات أمنية أخرى، تمثلت في تسيير طائرات استطلاع إسرائيلية فوق الضاحية، وتحليق طائرات حربية على علو منخفض في الجنوب.

وأفادت «الوكالة الوطنية للإعلام» الرسمية اللبنانية، بتحليق طائرات استطلاع إسرائيلية فوق الضاحية صباح أمس، بينما شهدت أجواء العاصمة بيروت تحليقاً كثيفاً للطيران الإسرائيلي على علو منخفض، كذلك فوق صيدا. وتحدثت الوكالة الرسمية اللبنانية عن تكثيف الجيش الإسرائيلي من حركة دورياته المدرعة والراجلة على طول الخط الحدودي، الممتد من مرتفعات الوزاني وحتى مرتفعات شبعا وكفرشوبا المحتلة في جنوب لبنان على طول الحدود. وشوهدت آليات نوع «هامر» في محور العباسية وعند الطرف الشرقي لبلدة الغجر المحتلة. كما لوحظت حركة دوريات غير عادية عند بركة النقار وجبل سدانة في ظل تحليق مكثف لطائرات استطلاع دون طيار في أجواء قرى العرقوب وفوق مرتفعات جبل الشيخ.

غارات إسرائيلية على مواقع في منطقة قوسايا بالبقاع اللبنانية

بيروت: «الشرق الأوسط أونلاين»
نقلت قناة "العربية" الإخبارية عن مصادر خاصة، فجر اليوم (الاثنين)، وقوع غارات إسرائيلية على مواقع في منطقة قوسايا بمنطقة البقاع اللبنانية.

وأكد مصدر أمني لبناني، وفق ما نقلته وكالة "رويترز" عن وسائل إعلام محلية، شن إسرائيل لغارات جوية على موقع عسكري تابع لجماعة فلسطينية في

لبنان قرب الحدود السورية في ساعة مبكرة من صباح اليوم، مشيراً إلى أن "ثلاث غارات استهدفت سلسلة جبال لبنان الشرقية المقابلة لجرود بلدة قوسيا غربي زحلة".

وقال مسؤول من الموقع الفلسطيني في بلدة قوسيا، إن طائرات مسيرة استهدفت أحد مواقعهم بثلاثة صواريخ"، مشيراً إلى عدم وقوع ضحايا.

وكان الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصر الله، قد تعهد بالرد على إسرائيل عقب سقوط طائرتين مسيرتين إسرائيليتين في الضاحية الجنوبية "معقل حزب الله"، كما تعهد بعدم السماح بوجود طائرات إسرائيلية مسيرة في سماء بلاده، مشيراً إلى أن الرد على مقتل عناصر للحزب في سوريا جراء الهجمات الإسرائيلية "سيكون على الأراضي اللبنانية" وأن ما جرى "خطير جداً ولا يمكن السكوتُ عليه".

كما وصف نصر الله هجومَ الطائرتين المسيرتين فوق الضاحية الجنوبية، بأنه تكرارٌ لسيناريو استهداف مقرات ميليشيات الحشد الشعبي، ولكن هذه المرة في لبنان.

بومبيو يعبر عن دعمه لإسرائيل بعد ضربات جوية إسرائيلية في سوريا

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
قالت وزارة الخارجية الأميركية أمس (الأحد) إن وزير الخارجية مايك بومبيو عبر عن دعم واشنطن لحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها من تهديد «الحرس الثوري» الإيراني، وذلك في اتصال مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بعد ضربات جوية إسرائيلية في سوريا.

وأضافت الوزارة في بيان «ناقش وزير الخارجية ورئيس الوزراء كيف تستغل إيران وجودها في سوريا لتهديد إسرائيل وجيرانها»، حسب ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء.

وأعلنت إسرائيل شنّها ضربات في سوريا، وقالت إنها طالت «عدداً من الأهداف الإرهابية ومنشآت عسكرية لفيلق القدس (الإيراني) وميليشيات شيعية» في منطقة عقربا في جنوب شرقي دمشق.

وبعدما نفت إيران الاتهامات الإسرائيلية، أعلن الأمين العام لـ«حزب الله» حسن نصرالله اليوم (الأحد) أن الغارات طالت مقراً لمقاتليه قرب دمشق، وتسببت بمقتل اثنين منهم.
وبعد الهجوم على دمشق، قامت إسرائيل بهجوم على معقل لـ«حزب الله» في الضاحية الجنوبية لبيروت بطائرات مسيرة.
وتوعّد نصر الله بالرد على الهجوم الإسرائيلي على لبنان «مهما كلف الثمن».

نصر الله يتوعّد تل أبيب بردّ
بيروت: «الشرق الأوسط»
توعّد الأمين العام لـ«حزب الله» حسن نصر الله، أمس، بالرد على مقتل اثنين من مقاتلي الحزب في غارة جوية في ريف دمشق، ليل أول من أمس، في لبنان، وليس في «مزارع شبعا» الحدودية المتنازع عليها، كما في مرات سابقة، معلناً في الوقت نفسه الاستعداد للقيام بكل شيء من أجل منع إسرائيل من تغيير قواعد الاشتباك المعمول بها منذ العام 2006، وتهديده باستهداف الطائرات الإسرائيلية المسيرة التي تجوب الأجواء اللبنانية، طالباً من المسؤولين اللبنانيين الذين يتواصلون مع الأميركيين الطلب من تل أبيب الكفّ عن تسيير طائراتها المسيرة في الأجواء اللبنانية منعاً لإسقاطها.

ويمثل تصريح نصر الله في خطاب في البقاع، أمس، أول تهديد بفضّ قواعد الاشتباك مع إسرائيل المعمول بها منذ حرب يوليو (تموز) 2006 وصدور القرار 1701، وبإعادة تفعيل العمل العسكري ضد الخروقات الإسرائيلية، التي أوقفت بعد تحرير جنوب لبنان في العام 2000.

واعتبر نصر الله أن حادثة الطائرتين اللتين سقطتا في الضاحية الجنوبية لبيروت «هو خطير جداً»، واصفاً العملية بـ«هجوم بطائرة مسيرة انتحارية على هدف في الضاحية الجنوبية لبيروت»، وأنه «أول عمل عدواني منذ 14 أغسطس (آب) 2006 (وقف الأعمال الحربية بعد 33 يوماً من حرب تموز) وهذا خرق لقواعد الاشتباك التي تأسست بعد حرب تموز، وهذا خرق كبير وخطير».

وقال: «أي سكوت عن هذا الخرق سيؤدي إلى تكرار السيناريو العراقي في لبنان». وأضاف: «بالنسبة لنا في لبنان، نحن لا نسمح بمسار من النوع المتبع في العراق، وسنفعل كل شيء لمنع حصوله مهما كلف الثمن».

وقال نصر الله: «من الآن وصاعداً سنواجه المسيّرات الإسرائيلية في سماء لبنان، وعندما تدخل إلى سماء لبنان سنعمل على إسقاطها». وأضاف: «إذا كان أحد في لبنان حريصاً على عدم حصول مشكل، فليتحدث مع الأميركان كي يطلبوا من الإسرائيليين} التوقف عما يقومون به.

وأشار نصر الله إلى أن الجيش الإسرائيلي أغار على مركز لـ«حزب الله» في عقربا في ريف دمشق، و«هو بيت، وليس موقعاً إيرانياً، والمكان المستهدف في سوريا لا يوجد فيه إلا شباب لبنانيون من (حزب الله)». وقال: «إذا قتلت إسرائيل أياً من إخواننا في سوريا فسنرد في لبنان، وليس في مزارع شبعا» اللبنانية المحتلة، التي تعتبرها إسرائيل متنازعاً عليها.

وقال نصر الله أيضاً إن الطائرة الأولى التي سقطت في الضاحية كانت خالية من المتفجرات، أما الثانية فكانت معدة لعملية انتحارية هجومية.

وقال إن الحزب لم يسقط الطائرة الأولى، بل رمى مواطنون بالحجارة عليها بعد تحليقها على علو منخفض جداً في الأبنية، ولم يُعرف ما إذا كانت سقطت نتيجة إصابتها بحجر، أو نتيجة عطل تقني.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
رسالة جديدة من البغدادي: «العمليات على قدم وساق»
إسرائيل «تلاحق» إيران في العراق بموافقة أميركية وفي سوريا بـ«غطاء روسي»
إسرائيل توسع دائرة استهداف إيران
طهران تتحدى التحركات الدولية لضمان أمن الممرات
إيران تواصل التصعيد وتحتجز ناقلة بريطانية
مقالات ذات صلة
مسالك التحول من الإسلام السنّي المخيف إلى كل الإسلام الخائف - محمود حدّاد
القرن العشرون العربي لم يكن آيديولوجيّاً - حازم صاغية
أبعد من موغابي: التحرّر والعنف واسترخاص البشر - حازم صاغية
مساجد وكنائس فيما العنصرية بالمرصاد - حازم صاغية
الديمقراطيَّة المريضة أكثر صحِّيَّة من أي لاديمقراطيَّة - حازم صاغية
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة