السبت ٢٣ - ١١ - ٢٠١٩
 
التاريخ: آب ٢٣, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
ليبيا
«الجيش الوطني» الليبي يتهم قطر بأنها «قاعدة الإرهاب»
أكد «انهيار النظام الدفاعي والعسكري للميليشيات الإجرامية في معركة طرابلس»
القاهرة: خالد محمود
اتهم «الجيش الوطني» الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر، قطر، مجدداً، بأنها أصبحت «قاعدة الإرهاب الرئيسية» في ليبيا، بينما قالت القوات التابعة لحكومة «الوفاق»، التي يرأسها فائز السراج، إنها «حققت تقدماً»، جنوب العاصمة طرابلس، خلال معارك أول من أمس.

ووصف اللواء أحمد المسماري، الناطق الرسمي باسم «الجيش الوطني»، قطر، بأنها «القاعدة الرئيسية لانطلاق الإرهاب إلى ليبيا، وإلى كل الدول التي شهدت عمليات إرهابية»، واعتبر، خلال مؤتمر صحافي، عقده مساء أول من أمس في مدينة بنغازي (شرق)، أن «المعركة التي يخوضها الجيش كبيرة، لأنها ضد الإرهاب والدول التي تقف خلفه».

من جهة ثانية، ترأس السراج اجتماعاً في العاصمة طرابلس، مساء أول من أمس، خُصّص لمناقشة ملف النفط واحتياجاته، بحضور مسؤولي حكومته، كما اطلع، بحضور نائبيه وأعضاء حكومته، على تطورات المعارك على الأرض لدحر «العدوان الغادر» على العاصمة طرابلس، مؤكداً ضرورة التوفير المستمر لمتطلبات المعركة.

وأوضح السراج في بيان وزعه مكتبه أن الاجتماع ناقش الأوضاع الأمنية في مدينة مرزق، ومعالجة مشكلة النازحين من المدينة، وإيصال المساعدات الإنسانية لهم، والعمل على تأمين احتياجات النازحين جراء ما وصفه بـ«العدوان على طرابلس».

إلى ذلك، شدد غسان سلامة، رئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا، ووزير خارجية مالطا، كارميلو أبيلا، خلال اجتماعهما، أول من أمس، في فاليتا، على ضرورة استئناف عملية سياسية، بتيسير من الأمم المتحدة «كحلّ وحيد لإنهاء الأزمة الليبية».

وقالت البعثة الأممية، في بيان مقتضب، إن الاجتماع ناقش «آخر التطورات في ليبيا وجهود الأمم المتحدة فيما يتعلق بالهجرة».

ميدانياً، تجددت المواجهات بين «الجيش الوطني» والقوات الموالية لحكومة السراج بمنطقة الرملة خلف مطار طرابلس، حيث تسعى الميليشيات إلى فتح طريق تسمح لها باستعادة السيطرة على المطار الدولي المهجور في العاصمة، وقطع إمدادات الجيش ومحاصرته، عبر السيطرة على السبيعة الواقعة على طريق الإمدادات الرئيسية إلى مدينة ترهونة (على بعد 90 كيلومتراً جنوب شرقي طرابلس)، التي تُعدّ بمثابة منطقة استراتيجية نحو جبهات القتال.

لكن «الجيش الوطني» كشف في بيان لمركزه الإعلامي عن مؤشرات تؤكد «انهيار النظام الدفاعي والعسكري للميليشيات والتنظيمات الإرهابية في معركة طرابلس»، لافتاً إلى أن «قوات الجيش ستدخل طرابلس قريباً».

وقال البيان إن قوات السراج «لم يعد لديها قدرات جوية، وأصبحت تنتظر الدعم التركي، وصفقات أخرى. كما زاد عدد المرتزقة في محاورها بسبب قضاء قواتنا على قياداتهم الإرهابية، والخسائر الكبيرة في عناصرها، وعزوف الشباب عن القتال معها بعد أن اكتشفوا حقيقتها»، معتبراً أن «معالم نهاية المعركة تبدو الآن، وعليكم الاستعداد لما بعد التحرير».

وكانت القوات الموالية للسراج قالت إنها أحرزت تقدماً عسكرياً في منطقة السبيعة، التي تبعد مدينة 40 كيلومتراً جنوب العاصمة، لكن «الجيش الوطني» قال في المقابل إنه أحبط الهجوم.

وقال مصطفى المجعي، المتحدث باسم قوات السراج، في تصريحات لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، أول من أمس: «قواتنا أحرزت تقدماً عسكرياً في محور السبيعة، وسيطرنا على مواقع مهمة، أبرزها معهد الطيران ونقاط متقدمة كانت تحت سيطرة ميليشيات حفتر». مضيفاً: «كانت معارك شرسة قبل انهيار قوات حفتر بسرعة، وتكبيد وحداتنا العسكرية خسائر كبيرة في آلياتهم»، لافتاً إلى «سقوط 20 من قوات الجيش قتلى، إضافة إلى عشرات الجرحى، مقابل سبعة عناصر من قواتنا».

في المقابل، قالت شعبة الإعلام الحربي التابعة للجيش الوطني إنه تم أمس استهداف أربعة مواقع للميليشيات في طرابلس بنجاح، وأضافت في بيان لها أن «كل موقع يؤوي هذه الميليشيات سيكون هدفاً مشروعاً لقوات الجيش»، وتابعت موضحة: «نتحرك ضمن خطة محكمة وتعليمات، ونعرف متى نتقدم ومتى نصنع مصائدنا»، مشيرة إلى أن «قوات الجيش على دراية تامة بكل ما يجري داخل مواقع العدو».

كما تحدثت الشعبة عن «رصد مئات المخطوفين على الهوية، وغيرهم من المدنيين، داخل سجون سرية عشوائية بالعاصمة طرابلس»، وتوعدت كل من كان وراء هذه العمليات بأنه سيكون هدفاً واضحاً ومباشراً لوحدات الجيش في البر والجو.

وفيما يخص الوضع في جنوب البلاد، اتهم المسماري، محمد آدم لينو، عضو مجلس النواب عن مرزق، بقيادة «العصابات الإجرامية» في المنطقة بروح انفصالية عرقية، والتحالف مع السراج عبر تشكيل قوة الدفاع عن الجنوب، كما اتهم هذه القوة بإدارة تجارة الهجرة غير الشرعية، والممنوعات عبر الصحراء، بالإضافة إلى السيطرة على مناجم الذهب في الجنوب الليبي.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
ليبيا: الجيش الوطني يخترق دفاعات الميليشيات المسلحة جنوب طرابلس
سلامة: 6 سلال لوقف القتال في ليبيا والعودة إلى العملية السياسية
أميركا تطالب حفتر بوقف معركة طرابلس وتبدي انزعاجها من «التدخل الروسي»
دفاع نجل القذافي يدفع بعدم أحقية «الجنائية الدولية» في محاكمته
حفتر يدعو إلى «القضاء على الميليشيات» وقواته تتقدم جنوب طرابلس
مقالات ذات صلة
لقاء مع غسان سلامة - سمير عطا الله
المسارات الجديدة للإرهاب في ليبيا - منير أديب
ليبيا من حالة الأزمة إلى حالة الحرب - محمد بدر الدين زايد
تفاعلات الأزمة الليبية... وغموض المسار السياسي - حسين معلوم
التنافس الروسي – الغربي حول ليبيا - حسين معلوم
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة