الأحد ٢٢ - ٩ - ٢٠١٩
 
التاريخ: آب ١٦, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الحياة
لبنان
بومبيو يهاجم "حزب الله": المؤسسات ضرورة للإستقرار والحريري: نعمل لتجنيب لبنان أي تبعات من العقوبات عليه
الحريري: يلي بدق بجنبلاط بدق فيي وبالرئيس بري
بيروت - "الحياة"
توج رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري زيارته إلى الولايات المتحدة الأميركية بلقاء عقده عند الثالثة من عصر أمس (الخميس) بتوقيت واشنطن، العاشرة ليلا بتوقيت بيروت، مع وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو في مقر الوزارة، بحضور الوزير السابق غطاس خوري ومساعد بومبيو لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر ووكيل الوزارة للشؤون السياسية ديفيد هيل. وتناولت المحادثات آخر المستجدات في لبنان والمنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين.

بعد الاجتماع الذي دام نصف ساعة، تحدث الرئيس الحريري للصحافيين، فقال: "التقيت اليوم الوزير بومبيو الذي أعتبره صديقا كبيرا للبنان. وشكرته على دعم الحكومة الأميركية المستمر لبلدنا، ولا سيما للجيش والقوى الأمنية اللبنانية، وجددت له تأكيد شراكتنا والتزامنا المشترك لمحاربة الإرهاب. كذلك أكدت للوزير بومبيو التزامنا بمتابعة مسار المفاوضات التي يقودها السفير ساترفيلد، نيابة عن الحكومة الأميركية، في ما يتعلق بحدودنا البرية والبحرية. وقد قُدم الاقتراح لرئيسي الجمهورية والبرلمان ولي، ونعتبر أن هذه العملية قابلة للحياة، وسنواصل دعمنا للخطوات الدستورية المقبلة، توصلا إلى قرار نهائي، نأمل أن يكون في شهر أيلول (سبتمبر) المقبل. وبالتوازي، هناك دعم مستمر لمؤتمر "سيدر" وبرنامج الاستثمار الضروريين لإعادة إحياء الاقتصاد اللبناني. ونحن نتابع دعم هاتين المبادرتين اللتين ستعززان الاستقرار والأمن في لبنان والمنطقة".

بومبيو: المنطقة مهددة من إيران

من جهته، تحدث الوزير بومبيو فرحب بالرئيس الحريري وقال: "أهلا بك رئيس الوزراء اللبناني. لقد اجتمعت بك في السنوات الماضية وأنا ممتن وأقدر حضورك اليوم. وخلال حديثنا أكدنا التزام أميركا بمستقبل مشرق للشعب اللبناني، ونحن نستمر في دعم المؤسسات اللبنانية التي تتمتع بمصداقية داخل لبنان، وهي ضرورية للمحافظة على استقرار وأمن وسيادة لبنان، ولتوفير كل احتياجات الشعب اللبناني. وهي ضرورية أيضا لرد فعّال على التحديات السياسية والإنسانية والاقتصادية الموجودة في لبنان. هذه المنطقة مهددة من قبل إيران، وهذا الشعب مهدد بما يقوم به نيابة عنها "حزب الله". ونحن نقدر الالتزام الشجاع لرئيس الحكومة لتحمل كامل المسؤولية في الدفاع عن لبنان وبالقيام بالإصلاحات الضرورية التي ستفتح المجال لتعزيز الاقتصاد اللبناني، ونشكره على ذلك أيضا".

وزاد: "نرحب أيضا بالالتزام الذي قدمه لبنان لتوفير المساعدة باستضافة أكثر من مليون شخص من النازحين من سورية، فقد أمنتم لهم أيضا اللجوء من الحكم المستبد لنظام الأسد، ونحن نقدر ذلك، ونتطلع لمزيد من التقدم في شراكتنا. كما أننا ممتنون أيضا لتصريح رئيس الوزراء في ما يتعلق بالالتزام بمتابعة النقاط المتبقية والمتعلقة بالخط الأزرق والحدود البحرية اللبنانية - الإسرائيلية، ونحن مستعدون للمشاركة كمسهلين ووسطاء أيضا، ونأمل أن نرى أيضا نتائج حسية لهذه المناقشات، وهو ما سيكون ذو فائدة كبيرة للبنان وللمنطقة ككل. شكرا مجددا لزيارتكم لنا اليوم".

الحريري: يلي بدق بجنبلاط بدق فيي وبالرئيس بري

وفي دردشة مع الصحافيين أكد الحريري "أننا لا نستطيع تغيير موقف ​الإدارة الأميركية​ من العقوبات ضد ​حزب الله​، ولكننا نعمل على تجنيب لبنان أي تبعات".

وشدد على أن "وقف التهريب هو قرار لبناني وليس مطلبا أميركيا وسنضع سكانر في المعابر البرية والمرافق البحرية، وسنقفل المعابر غير الشرعية، وهذه القرارات ستظهر نتائجها في موازنة ٢٠٢٠".

وردا على سؤال قال: "في السياسة يلي بدق بوليد جنبلاط بدق فيي وبالرئيس بري وحلفاء آخرين له من بينهم "القوات اللبنانية"، وجنبلاط غير مستهدف جسديا ومن يفكر بذلك سيأخذ البلد إلى حرب أهلية".

... والتقى دايفيد مالباس

وكان الحريري إستهل لقاءاته أمس (الخميس)، في العاصمة الأميركية واشنطن، باجتماع عقده مع رئيس مجموعة البنك الدولي دايفيد مالباس، في مقر البنك، حضره خوري، المدير التنفيذي المناوب لمجلس المديرين التنفيذيين في مجموعة البنك الدولي السفير راجي الأتربي، القائم بأعمال نائب رئيس البنك لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا رباح أرزكي ومساعدة رئيس البنك هانيا داوود، وتم خلاله عرض علاقة البنك بلبنان والمشاريع التي يمولها.

بعد الاجتماع، الذي دام أكثر من ساعة، تحدث الرئيس الحريري إلى الصحافيين، فقال: "أكدنا للبنك الدولي، أن علاقتنا بهم مهمة جدا، وأننا مستمرون بالعمل، وخاصة في قطاعات كالكهرباء والاتصالات وإدارة النفايات، وهم بدورهم كانوا متحمسين لمساعدة لبنان، والعلاقة معهم ممتازة للغاية".

أضاف: "كذلك هنأت اليوم، الرئيس الجديد للبنك، وشرحت له التحديات، التي نواجهها في لبنان، سواء على الصعيد الاقتصادي أو السياسي، وقد أكد من جهته مواصلة دعم البنك لنا، وإن شاء الله، ستكون هناك خطوات واجتماعات أخرى سنجريها في لبنان".

"البنك الدولي شركاء لنا"

سئل: في آخر تصريح لصندوق النقد الدولي، أعربوا عن عدم حماستهم للعمل مع لبنان؟ أجاب: "صندوق النقد الدولي ينظر إلى الوضع المالي بشكل محدد، أما البنك الدولي فهم شركاء لنا، وننفذ العديد من المشاريع معهم، ولا شك أن الأرقام في لبنان صعبة، وهو ما نحاول أن نقوله، فقد أقررنا في موازنة العام 2019، التي كانت صعبة، لكنها مسار، ويجب أن ننظر إلى الموازنات، اليوم أنجزنا موازنة العام 2019، وبعدها هناك موازنات الأعوام 2020 و2021 و2022، وإذا نظرنا إلى القرارات، التي اتخذناها في موازنة العام 2019، على صعيد وقف التوظيف على مدى ثلاث سنوات، فإن هذه إحدى الخطوات لوقف النفقات لدينا، وفي موازنة العام 2020، سنتخذ خطوات مماثلة، وبما أننا أقررنا استراتيجية الكهرباء، ويجب أن ننفذها، فإن هذا يوجب علينا تخفيض الدعم، الذي نوفره للكهرباء بحوالي بليون دولار، وهذا يجعلنا نصل إلى الأرقام التي نسعى إليها".

وعما اذا بدأ البنك الدولي استخدام الأموال، التي منحها في "سيدر"، بالمشاريع الحالية؟ أجاب: "بالتأكيد بدأوا يستخدمونها، الآن نحن نعمل مع الفرنسيين لكي ننتهي من اللجنة، التي ستتابع كل هذه المشاريع، وإن شاء الله يكون هناك أول اجتماع لهذه اللجنة في أيلول (سبتمبر) المقبل".

"حين أعود إلى لبنان سيكون لدي كلام واضح وصريح"

قيل له هناك أزمة حقيقية في موضوع النفايات، فهل ستنتظرون تمويل هذا الملف من مشاريع سيدر؟ أجاب: "حين أعود إلى لبنان، سيكون لدي كلام واضح وصريح في موضوع النفايات، وأنا أرى أن هذا الموضوع يتخذ طابعا مؤسفا، طائفيا ومذهبيا، وهذا أمر مقزز، أننا وصلنا إلى مكان أصبح فيه المواطن لا يعرف نفسه ما الذي يقوله، هناك من يقول إنه لا يريد أن يستقبل النفايات، فلنمنع بعضنا إذا من الذهاب إلى المنطقة الفلانية، لتناول العشاء مثلا، لأنك إذا تعشيت في هذه المنطقة، يجب أن تأخذ نفاياتك معك، وتعيدها إلى منطقتك، هذا الأمر أصبح "مسخرة"، هناك أشخاص لا يفكرون بما يقولون، يمكن أن يأتي من يقول لك إنك إذا أقمت محطة كهرباء في هذه المنطقة، فيجب أن تخدم هذه المنطقة فقط، لكن حين أعود إلى لبنان سيكون لدي كلام واضح وصريح، في هذا الموضوع، وستكون لدي حلول بأن تفرض الدولة قراراتها وانتهينا".

"أرقام لبنان المالية صعبة"

وحين سئل: هل أنت متفائل من خلال اللقاءات، التي ستجريها بأن يكون هناك تحسن في تصنيف لبنان؟ أجاب: "أنا أعلم أن أرقام لبنان المالية صعبة، واليوم لدينا تحد كبير جدا مع ستاندرد أند بورز، ونعمل من أجل تحسين هذا الموضوع، لكن هذا لا يعني أن وضعنا غير جيد، بل على العكس، نحن نقوم بكل الخطوات التي ستوصلنا إلى بر الأمان، المهم ألا نكون نتلقى الأخبار السلبية من دون أن نقوم بأي تحرك، الفكرة الأساسية أنه مهما كان الآتي إلينا، فإن علينا أن نقوم بواجباتنا، وإلا إن بقينا ننتظر ونقول لماذا حصل ذلك، يكون هذا خطأ، علينا أن نقوم بما يجب أن نقوم به، ونوصل أنفسنا إلى بر الأمان".

وعن تقييمه للزيارة أجاب: "أنا أقيّمها بطريقة وأخصامي يقيّمونها بطريقة أخرى".

وحين قيل له: هم يعتبرونها إملاءات أميركية؟ أجاب: "هم من تأتيهم الإملاءات، أنا لا أحد يملي عليّ شيئا".

رود

بعد ذلك توجه الرئيس الحريري إلى مقر إقامته في فندق "فور سيزنز"، حيث استقبل نائب وزير الدفاع الأميركي جون رود، وبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين، ولا سيما سبل دعم الجيش اللبناني والقوى الأمنية.

كما استقبل الحريري السناتور السابق جو ليبرمان.


جعجع: لا نقبل منطق نصرالله بزجنا في حرب قد تندلع بين أميركا وإيران

بيروت - "الحياة"
تمنى رئيس حزب "القوات ال​لبنان​ية" ​سمير جعجع​ لرئيس مجلس الوزراء سعد الحريري "كل التوفيق في زيارته إلى الولايات المتحدة الأميركية، الدولة الكبيرة التي للبنان مصالح كبيرة معها"، ورأى أن "كان من المجدي وخلال الزيارة، أن يذكر الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصرالله الأميركيين، في أن هناك فريقا لبنانيا لديه علاقات وثيقة جدا مع إيران، وكل ذلك في خضم المواجهة الأميركية - الإيرانية في المنطقة".

وقال جعجع، خلال ترؤسه الاجتماع الادوري لتكتل "الجمهورية القوية"، في معراب: "إننا مسؤولون عن كامل الشعب اللبناني، الذي أصبح يعد قرابة 4 ملايين ونصف المليون، وكما أن لكل شعب مسؤولين عنه، مهمتهم الاهتمام به والحفاظ عليه، فنحن علينا كذلك الأمر، الاهتمام بوضعيتنا وشعبنا"، طالبا من "فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة والحكومة مجتمعة، باعتبار أنهم يتحملون المسؤولية الدستورية، وهم مسؤولون عن الشعب اللبناني، التحرك فورا، باعتبار أن بعض القضايا لا تحتمل مواقف ملتبسة".

أضاف: "وفي مسألة الخطر الممكن أن يكون محدقا بلبنان، فأنا أشعر أن بعض المواقف ملتبسة، ففي مرات عديدة كرر السيد حسن، ما معناه أنه إذا ما اندلعت الحرب في المنطقة، لا سمح الله، بين أميركا وإيران فإن حزب الله، لن يقف مكتوف اليدين، هذا منطق غير مقبول، كما أن من غير المقبول أيضا، أن يقوم أحد بزج الشعب اللبناني في أتون من الحديد والنار ساخن للغاية، وانطلاقا من قضايا لا علاقة لنا بها".

وتطرق إلى الأوضاع الاقتصادية، فقال: "حتى الساعة لا نرى حدا أدنى من الجدية في التعاطي مع الأوضاع الاقتصادية المتردية، التي نمر بها، حيث أقرت الموازنة بالشكل، الذي أقرت به، والجميع يعرف موقفنا من هذا الموضوع، فالموازنة أتت أكثر من عادية، ولكن بقدر بسيط، في حين أننا اليوم بحاجة لموازنة ثورية، كي نستطيع تجنيب البلاد مخاطر عديدة بانتظارها، كما أننا في أمس الحاجة لإرسال إشارات إيجابية اتجاه الداخل اللبناني والخارج، توحي بالحد الأدنى، بأن الدولة على طريق الإصلاح، لأن هذا الأمر، ترتبط به مسألة الحصول على المساعدات، وقدوم المستثمرين، وثقة الشعب اللبناني في الدولة".

"المعابر غير الشرعية"

وإذ قدم جعجع أمثلة عن "الملفات التي يجب العمل على إصلاحها بشكل سريع"، قال: "الأمثلة لا تتطلب عالم ذرة للتفكير بها، أو ميزانية الولايات المتحدة لحلها، وجل ما تتطلبها هذه المسائل، هو تنفيذ قرارات موجودة أصلا، ويتفق عليها الجميع، وأبدأ من المعابر غير الشرعية، حيث منذ أيام عدة، شاهدنا جميعا تقريرا على محطة "أم تي في"، يوصف حالة واحدة من هذه المعابر، ويصورها بالصوت والصورة، حيث لا مجال للجدال، أو النكران، فقد صوروا الشاحنات تمر على معبر غير شرعي، والجميع أصبح يعلن أن لجهة الهرمل، خصوصا، هناك ثلاثة أو أربعة أو خمسة معابر، ولعدم إغراق الحقيقة، فالكلام عن 150 معبرا غير دقيق، فنحن لا نتكلم عن المعابر الفردية، التي يعبر عبرها فرد ما سيرا على الأقدام، فتأثير هذه المعابر صغير جدا، وإنما نحن نتكلم عن معابر بالمعنى اللوجستي، شرعية، ويجتازها يوميا عشرات، وفي بعض الأيام مئات الشاحنات والصهاريج بشكل يومي، ويقومون بإغراق السوق اللبناني بالمنتجات الصناعية والزراعية وما إلى هنالك، لذا أضع هذا التقرير برسم وزير الدفاع، وقد صدر بيان صغير عن الجيش اللبناني، إلا أنه لم يبرر لنا الشريط المصور، الذي شاهدناه، لذا أتمنى ألا يستعمل أي طرف الجيش، لتبرير عدم عمله".

وسأل: "كيف للبنانيين في الداخل، أو المستثمرين في الخارج، أو الدول، أن تعتبر أن لدينا حدا أدنى من الصدقية، في حين أن الدولة لا تتخذ القرار اللازم من أجل إغلاق 3 أو 4 أو 5 معابر غير شرعية، وكل ذلك كرمى لعيون فلان أو علتان؟"، مؤكدا أن "الجميع يعي حالة الجمارك، التي لا تزال على ما هي عليه، باستثناء بعض الخطوات الاستعراضية، التي اتخذت، كتحويل 17 أو 18 كشافا جمركيا على التحقيق، والتي تعتبر على هامش ما يحصل في الجمارك، باعتبار أن ليس هنا صلب، وأساس لما يحصل، وإنما نحن بحاجة لآلات كشف على كل المعابر الشرعية، وعلينا اعتماد الكشوفات الجمركية الآتية من دول المصدر، إلا في حال لم تكن هذه الدول موضع ثقة، في هذه الحالات نعتمد شركات أجنبية كشركة فيريتاس".

"لا نلمس أي جدية بالتعاطي في كل الأمور"

وفي موضوع "الموظفين غير القانونين، الذين بلغ عددهم 5300 موظف"، سأل: "هل قضية كهذه، تطلب كل هذا الوقت، من أجل توقيف عقود هؤلاء؟"، مؤكدا أن لا "أحد يقوم بأي أمر من أجل إنهاء هذا الملف وتصحيح الخلل"، متابعا: "هل تشكيل هيئات ناظمة خصوصا لقطاعي الكهرباء والاتصال، تحتاج أيضا كل هذا الوقت؟ كيف يتكلمون عن تطوير هذه القطاعات وتنظيمها، وفيما بعد إشراك القطاعات الخاصة فيها، من دون وجود هيئة ناظمة؟ لا يمكن لأحد تصديق هذا الأمر باعتبار ان خطوات مماثلة تحتاج إلى هيئات ناظمة".

وقال: "آخر قانون كهرباء تم الموافقة عليه في مجلس النواب، كان مشروطا بتعيين مجلس إدارة جديد لشركة كهرباء لبنان خلال 4 أشهر، ونحن اليوم نصل تقريبا حتى الشهر الخامس، من دون مجلس إدراة، فهل هذا الأمر أيضا يتطلب كل هذا الوقت؟ ولكن لا يتم تعيين هذا المجلس، لأنهم يريدونه بشكل معين، ولون معين، ويتماشى مع ما يقومون به، وفي هذه الحال، نحن لا نريد مجلس إدارة مماثل، فنحن نطالب بمجلس جديد، من أجل أن يتصرف بشكل مختلف عن التصرفات، التي كانت تحصل في السابق، والتي أدت إلى ما أدت إليه، إن كان من خسائر في الدولة، أم من انقطاع التيار الكهربائي".

أضاف: "إننا لا نلمس أي جدية بالتعاطي في كافة الأمور، التي ذكرتها، ونحن نحاول من المكان الذي نحن فيه، التصرف بكل جدية، والمثل الأكبر على ذلك، هو ما قام به وزير العمل كميل أبو سليمان، الذي اتخذ قرارا أمن حتى اليوم ما بين 2000 و3000 وظيفة عمل جديدة للمواطنين اللبنانيين، ونظم قطاعا كان مهملا منذ عشرات السنوات، لذا نتمنى على بقية الوزراء، أن يتصرفوا بطريقة مماثلة، كي نتمكن من الخروج من الأزمة الاقتصادية التي نمر بها".


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
واشنطن ترفض منح تأشيرة دخول لوزير الصحة اللبناني
الحريري يعلق العمل في تلفزيون المستقبل لأسباب مادية
دعم مالي سعودي للبنان يواكب انطلاق "سيدر"
المحكمة الدولية تتهم قيادياً في «حزب الله» باغتيال حاوي ومحاولة قتل حمادة والمر
تضامُن مع صحيفة لبنانية لوحقت لانتقادها نفوذ إيران
مقالات ذات صلة
هل على لبنان أن يخوض حرباً من أجل فك الحصار عن إيران؟ - حارث سليمان
عثمانيون وفينيقيون: تأسيس الأوطان وتفكيكها - حازم صاغية
لبنان: فينيقي... عثماني أم عربي؟ - حسام عيتاني
الحذر الإسرائيلي من شبح التسوية - سام منسى
أين تقف حدود الخنق الأميركي لـ"حزب الله"؟ - سابين عويس
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة