الأحد ٢٢ - ٩ - ٢٠١٩
 
التاريخ: آب ١٤, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
ليبيا
ليبيا: حفتر يرفض تمديد مهلة سلامة رغم المطالب الغربية
الجيش الوطني يقصف الميليشيات المسلحة في طرابلس وسرت
القاهرة: خالد محمود
تجددت أمس المعارك العنيفة في العاصمة الليبية طرابلس بين قوات الجيش الوطني، بقيادة المشير خليفة حفتر، والميليشيات الموالية لحكومة الوفاق التي يترأسها فائز السراج، وذلك بعد ساعات فقط على انتهاء المهلة، التي حددتها قوات الجيش أول من أمس لوقف عملياتها الحربية في تخوم العاصمة، على الرغم من دعوات غربية وعربية لإطالة أمد هدنة وقف إطلاق النار، التي دعت إليها بعثة الأمم المتحدة.

وقالت مصادر ليبية مطلعة لـ«الشرق الأوسط» إن «المشير حفتر رفض محاولات تمديد هدنة وقف إطلاق النار في العاصمة طرابلس»، لافتة إلى أنه عقد اجتماعاً موسعاً بقادة قواته في مختلف محاور القتال مؤخراً، وذلك في إطار مراجعة ما تم تحقيقه ميدانيا منذ انطلاق العملية العسكرية لتحرير طرابلس في الرابع من أبريل (نيسان) الماضي، والاطمئنان على مدى استعداد قوات الجيش.

ونقلت وزارة الخارجية الأميركية أمس في تغريدة لها عبر موقع «تويتر» عن السفير جوناثان كوهين، الممثل الدائم للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة بالوكالة، أن بلاده ترحب بدعوة غسان سلامة، رئيس بعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا، إلى هدنة، والتزام الأطراف الليبية بوقف الأنشطة العسكرية خلال عطلة عيد الأضحى.

وشدد كوهين على أنه «يتعين الآن على جميع الأطراف اتخاذ خطوات دائمة لنزع فتيل العنف المستمر والحد منه، وحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية». معلنا إدانة الولايات المتحدة بشدة الهجوم، الذي وقع في بنغازي بالشرق الليبي، والذي أسفر عن مقتل وجرح موظفي الأمم المتحدة وعدد من المدنيين.

وكانت حكومات فرنسا وإيطاليا والإمارات وبريطانيا والولايات المتحدة، قد دعت في بيان مشترك، أول من أمس «جميع الأطراف في ليبيا لبدء العمل للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، واستئناف الجهود الرامية إلى بلورة حل سياسي دائم».

وبعدما رحبت بإعلان الهدنة استجابة لطلب المبعوث الأممي، قالت إن هذه الهدنة يجب أن تكون مصحوبة بتدابير لبناء الثقة ما بين الأطراف، ويمكنها التمهيد لوقف إطلاق النار بشكل مستدام والعودة إلى حوار بناء ويشمل الجميع».

في غضون ذلك، نفى الجيش الوطني اتهامات قوات حكومة السراج له بالمسؤولية عن خرق الهدنة على مدى اليومين الماضيين، علما بأن المعارك تسببت منذ اندلاعها في مقتل 1093 شخصا، وإصابة نحو 6 آلاف آخرين. إضافة إلى نزوح قرابة 120 ألف شخص من مواقع الاشتباكات، ووجود أكثر من 100 شخص في دائرة الخطر، نظرا لقربهم من مواقع الاشتباكات، بحسب الأمم المتحدة.

ميدانيا، أعلن المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة، التابع للجيش الوطني، أن قواته الجوية استهدفت تجمعات العصابات الميليشياوية في جبهة غرفة تحرير سرت، والمنطقة الغربية جنوب طرابلس. وقال في بيان مقتضب، أصدره في ساعة مبكرة من صباح أمس، إن الضربة الجوية أصابت أهدافها، مما أوقع خسائر كبيرة في الأفراد والمعدات للمجموعات الإرهابية. وكان المركز قد أعلن أيضا في وقت سابق من صباح أمس عن مقتل عدد من أفراد الميليشيات في محور طريق المطار، مشيرا إلى أن قائدا ميدانيا يتبع المدعو اغنيوة الككلي، أحد قادة الميلشيات الموالية لحكومة السراج، قد قام بتسليم نفسه لقوات الجيش.

وجرت معارك بالأسلحة الثقيلة في محاور عين زارة والخلة وطريق المطار، جنوب العاصمة طرابلس، حيث تسعى قوات الجيش لتحطيم الدفاعات المستحكمة للميليشيات المسلحة. وانتظمت أمس بشكل اعتيادي الرحلات الجوية في مطار معيتيقة الدولي بطرابلس، على الرغم من تعرض محيطه لسقوط قذائف صاروخية، اتهمت قوات الجيش الوطني ميليشيات تابعة لحكومة السراج بإطلاقها بشكل عشوائي.

إلى ذلك، أعلنت مصادر إيطالية موافقة خفر السواحل، التابع لحكومة السراج، على السماح لسفينة البحث والإنقاذ (أوشن فايكينغ) بإنزال أكثر من مائتي مهاجر، أنقذتهم في عمليتين منفصلتين نهاية الأسبوع الماضي، في ميناء طرابلس.

ونقلت أمس وكالة «أكي» الإيطالية للأنباء عن مصادر في وزارة الداخلية الإيطالية، أن السفينة غير الحكومية، التي تديرها منظمتا (إس أو إس ميديتراني)، و(أطباء بلا حدود)، هي من تقدمت بالطلب للسلطات الليبية.

مصر تدعو البعثة الأممية في ليبيا للانخراط مع ممثلي الشعب المنتخبين
أكدت أن الحل السياسي الشامل هو السبيل الوحيد لاستعادة الاستقرار

القاهرة: سوسن أبو حسين
دعت وزارة الخارجية المصرية البعثة الأممية في ليبيا إلى التعاون والانخراط بشكل أكبر مع الممثلين المنتخبين للشعب الليبي، بهدف بلورة خطة الطريق المطلوبة للخروج من الأزمة الحالية، وتنفيذ كل عناصر المبادرة التي أقرها مجلس الأمن في أكتوبر (تشرين الأول) 2017.

وقال المستشار أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أمس، إن «مصر أعربت عن إشادتها بما أعلنته الأطراف الليبية من هدنة إنسانية بمناسبة عيد الأضحى المبارك أخيراً، باعتبار أن ذلك مثل خطوة على الطريق الصحيح نحو إمكانية بناء الثقة بين الأطراف الليبية، مع تأكيد أن الحل السياسي الشامل يظل السبيل الوحيد لاستعادة الاستقرار في ليبيا».

وفي هذا السياق، أكد حافظ في بيان أمس، أنه «يتعين الآن البدء في عملية التسوية الشاملة في ليبيا، والتي يجب أن تستند إلى معالجة شاملة للقضايا الجوهرية، وعلى رأسها قضية عدالة توزيع الموارد في ليبيا والشفافية في إنفاقها، واستكمال توحيد المؤسسات الليبية، وحل الميليشيات المسلحة، وجمع أسلحتها على النحو الوارد في الاتفاق السياسي الليبي»، مضيفاً أن «مصر تناشد الأطراف الليبية اتخاذ موقف واضح لا لبس فيه للنأي بنفسها عن المجموعات الإرهابية والإجرامية، خصوصاً تلك المدرجة على قوائم العقوبات، التي أصدرها مجلس الأمن»، مندداً في هذا السياق بالتفجير الإرهابي الأخير في مدينة بنغازي، مقدماً التعازي لأسر الضحايا.

كما أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية «أهمية إعلان الأطراف الليبية جميعاً رفضها القاطع للتدخلات الخارجية في الشأن الليبي، والانتهاكات الموثقة لقرارات الأمم المتحدة، والتي تقوم بها أطراف معروفة تصدّر السلاح والعتاد، وتُسهّل نقل المقاتلين (الإرهابيين) إلى ليبيا على مرأى من المجتمع الدولي».

وشدد متحدث الخارجية على أن «مصر تؤمن بأن الحل في ليبيا لا يمكن إلا أن يكون ليبياً خالصاً يتوافق عليه الليبيون من دون تدخلات أو إملاءات من أطراف خارجية، وهو الأمر الذي أكدته اللقاءات التي استضافتها القاهرة أخيراً للأطراف الليبية، وآخرها اللقاء التشاوري لأعضاء مجلس النواب الليبي، باعتباره المؤسسة الوحيدة المنتخبة في ليبيا، والمنوط بها التصديق على أي خريطة طريق قادمة للخروج من الأزمة الليبية، ووضع القواعد الدستورية اللازمة لتنظيم إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية».


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
خطاب «الكراهية والتخوين»... حرب موازية على هامش مواجهات طرابلس
«الجيش الوطني» يقصف مصراتة وحكومة «الوفاق» تتهمه باستهداف أحياء سكنية
الجيش الوطني الليبي يشن ضربات جوية على موقع عسكري في سرت
اشتباكات عنيفة جنوب طرابلس وسط تصاعد أزمة النازحين
الميليشيات و«لصوص المال العام» عقبات أمام انعقاد مؤتمر دولي حول ليبيا
مقالات ذات صلة
لقاء مع غسان سلامة - سمير عطا الله
المسارات الجديدة للإرهاب في ليبيا - منير أديب
ليبيا من حالة الأزمة إلى حالة الحرب - محمد بدر الدين زايد
تفاعلات الأزمة الليبية... وغموض المسار السياسي - حسين معلوم
التنافس الروسي – الغربي حول ليبيا - حسين معلوم
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة