الأحد ٢٢ - ٩ - ٢٠١٩
 
التاريخ: آب ٨, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
الجزائر
ابن الرئيس الجزائري الأسبق بوضياف يؤكد تورط نزار في اغتيال والده
الجزائر: «الشرق الأوسط»
عاد ناصر بوضياف، نجل الرئيس الجزائري الراحل محمد بوضياف، ليجدد طلبه محاسبة اللواء المتقاعد ووزير الدفاع السابق خالد نزار، واصفاً إياه بمدبر عملية اغتيال والده بمدينة عنابة (600 كيلومتر شرق العاصمة)، حسب تقرير بثته وكالة الصحافة الألمانية، أمس.

وكتب ناصر على صفحته عبر «فيسبوك» تعليقاً على قرار القضاء العسكري إطلاق عريضة دولية للقبض على خالد نزار، مؤكداً أنه «حان وقت محاسبة المدبرين الحقيقيين لعملية اغتيال الرئيس محمد بوضياف رحمه الله».

وأضاف ناصر، الذي سبق أن اتهم اللواء المتقاعد خالد نزار وشخصيات سياسية وعسكرية باغتيال والده، موضحاً: «الذين اغتالوا والدي هم قائد المخابرات السابق الجنرال توفيق، الذي يقبع الآن في السجن، ووزير الدفاع السابق خالد نزار».

كان نجل الرئيس الأسبق قد طالب قبل مدة بإعادة فتح ملف اغتيال والده، وأشار في هذا السياق إلى أن خالد نزار «فرّ إلى إسبانيا مباشرةً بعد طلبنا إعادة فتح ملف اغتيال سي الطيب الوطني محمد بوضياف».

وكان ناصر قد علق على الوضع في بلاده قائلاً: «ما دام الحراك الشعبي لم يختَر ممثليه في كل ولايات الوطن... فلن ينجح أي منتدى للحوار، مثلما حصل للمنتدى السابق، وهذا الأمر يسهم في تضييع الوقت، وإطالة أمد الأزمة».


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
توقيفات جديدة لرموز «الحراك» في الجزائر قبل الانتخابات
قائد الجيش الجزائري يوجّه تحذيراً شديداً لـ«الحراك الشعبي»
«سلطة تنظيم الانتخابات» تبدأ التحضير للاقتراع الرئاسي في الجزائر
12 ديسمبر موعداً لانتخابات الرئاسة في الجزائر
الجزائر: وزير العدل يقدم مشروع هيئة جديدة للإشراف على الانتخابات
مقالات ذات صلة
الجزائر بين المطرقة والسندان - روبرت فورد
حتى لا يتيه السودان والجزائر في غياهب المراحل الانتقالية - بشير عبد الفتاح
الجزائريون يريدون الحرية الآن والانتخابات لاحقاً - روبرت فورد
المخرج للسودان والجزائر - مأمون فندي
خلفيّات جزائريّة... - حازم صاغية
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة