الأحد ٢٢ - ٩ - ٢٠١٩
 
التاريخ: آب ٦, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
ليبيا
قتلى وجرحى بغارة جنوب ليبيا... وروايتان متضاربتان
سلامة يزور تركيا ويندد بقصف مطار معيتيقة... والسيسي وماكرون يناقشان جهود التهدئة
القاهرة: خالد محمود
قُتل نحو 42 شخصاً وجُرح عشرات آخرون بغارة جوية أعلن الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر شنها على «مواقع للجماعات التشادية المسلحة» في مدينة مرزق جنوب غربي البلاد.

وقال المركز الإعلامي لـ«غرفة عمليات الكرامة» التابع للجيش الوطني في بيان، أمس، إن قواته الجوية استهدفت مساء أول من أمس، بضرباتها «العصابات التشادية المدعومة من تنظيم الإخوان المعتدية على مدينة مرزق».

ووصف الضربة بأنها «كانت دقيقة ومركزة»، لافتاً إلى أن «هذا العمل الجبار يقف خلفه رجال أشاوس من القوات الجوية يواصلون العمل ليل نهار لرفع الكفاءة القتالية للطائرات». وأشاد بـ«نجاح طياري الجيش في فرض سيطرتهم الجوية على أرض المعركة».

وبينما لم يقدم البيان أي تفاصيل إضافية، بانتظار مؤتمر صحافي كان مقرراً أن يعقده في وقت لاحق الناطق باسم الجيش اللواء أحمد المسماري، قال مسؤول محلي إن الضربة التي نفذتها على ما يبدو طائرة مسيّرة للجيش على بلدة مرزق، أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 43 شخصاً. ونقلت وكالة «رويترز» عن عضو المجلس البلدي لمرزق محمد عمر أن «القصف الجوي نتج عنه 43 قتيلاً و51 جريحاً كحصيلة أولية».

ورغم نفي الجيش استهداف مدنيين خلال هذه الضربة، فإن حكومة «الوفاق» التي يترأسها فائز السراج في طرابلس قالت إن العشرات منهم سقطوا بين قتيل وجريح. ونددت في بيان بالقصف الذي قالت إنه «استهدف حي القلعة السكني في المدينة من ميليشيات حفتر التي تتحمل المسؤولية كاملة عن هذا العدوان وما شهدته المدينة من اعتداءات وانتهاكات في فترات سابقة».

وطالب البيان الذي أصدره المجلس الرئاسي للحكومة بعثة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بـ«تحمل مسؤولياتهما وإجراء تحقيق في هذا الاعتداء». كما دعا حكماء وشيوخ المنطقة إلى «الاحتكام للعقل والانتباه إلى محاولات إشعال الفتنة بين المكونات الاجتماعية بالمدينة».

في المقابل، نقلت وكالة الأنباء الليبية الموالية للجيش عن مصادر عسكرية أن «القصف أسفر عن إصابة قائد عصابات المرتزقة التشادية في المدينة التي تتعرض منذ أربعة أيام لهجوم من جماعات مسلحة تابعة للمعارضة التشادية»، موضحة أن «الوضع الإنساني في المدينة حرج للغاية».

وكانت قوات الجيش الوطني سيطرت على مرزق مطلع العام الحالي في إطار هجوم هدفه السيطرة على الجنوب المنتج للنفط، لكنها انسحبت منها لاحقاً باتجاه الشمال، حيث تحاول السيطرة على العاصمة طرابلس في حملة مستمرة منذ الرابع من أبريل (نيسان) الماضي.

إلى ذلك، جدد رئيس بعثة الأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة دعوته إلى الشروع في هدنة لوقف إطلاق النار في طرابلس، بمناسبة عيد الأضحى. وأعرب عن إدانته للضربات المتكررة التي استهدفت مطار معيتيقة، لافتاً إلى أنه «المطار الوحيد الذي يعمل ولا غنى لملايين المدنيين عنه، ويستخدم أيضاً لتوصيل المساعدات الإنسانية في منطقة طرابلس الكبرى».

وأوضح سلامة الذي قالت البعثة الأممية إنه التقى، مساء أول من أمس، وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو والمبعوث الرئاسي التركي الخاص إلى ليبيا أمر الله أيشلر خلال زيارة لتركيا، أن «هذه الهجمات تتواصل من دون هوادة منذ بدء هجوم الجيش الوطني على طرابلس رغم دعوات الأمم المتحدة لحماية جميع البنى التحتية المدنية واتخاذ الاحتياطات اللازمة لحماية المدنيين».

وأضاف: «مع بدء موسم الحج، تهدد هذه الاعتداءات على مطار معيتيقة فرص الحجاج من غرب ليبيا في أداء فريضة الحج»، مشيراً إلى أن الضربات التي استهدفت المطار السبت الماضي «أجبرت ما يربو عن 250 حاجاً على البحث عن ترتيبات بديلة، بعد تعرض المنطقة المتاخمة للمدرج الذي تستخدمه الطائرات التجارية للقصف».

وبعدما ذكّر أطراف النزاع بواجب احترام مبادئ التمييز والتناسب والتحوط احتراماً تاماً في جميع الأوقات وفقاً للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، رأى أنه «ينبغي اتخاذ كل الاحتياطات اللازمة لضمان حماية السكان المدنيين».

واعتبر أن الضربات المتكررة ضد مطار معيتيقة تعكس مظاهر العنف المتزايد الذي يطال السكان المدنيين، معرباً عن قلقه المستمر إزاء التأثير الأوسع نطاقاً على المتضررين مباشرة من القتال، بما في ذلك الآلاف من المدنيين المحاصرين في الخطوط الأمامية للمواجهات ومئات الآلاف من النازحين.

وكانت حكومة السراج التي دعت سلامة إلى زيارة مطار معيتيقة للتأكد من استخدامه للأغراض المدنية فقط، على خلفية ما ورد في إحاطته أمام مجلس الأمن، أخيراً، بشأن استخدام المطار لأغراض عسكرية، أعلنت أول من أمس معاقبة المبعوث الأممي بعدم السماح له باستخدام مطار زوارة في غرب البلاد.

وأعلن مطار معيتيقة بطرابلس نجاة طائرة مدنية مساء أول من أمس من قصف جوي. وقال في بيان مقتضب إن طائرة «طيران البراق» المتجهة إلى تونس نجت من قصف تعرض له المطار. كما نشرت الصفحة الرسمية للمطار على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» صورة للطائرة تظهر بالقرب منها دخاناً متصاعدا ناجما عن قصف المطار الوحيد الذي يعمل في طرابلس حالياً.

وفي شرق ليبيا، أصدر وزير الداخلية في الحكومة المؤقتة إبراهيم بوشناف تعليماته المشددة باستخدام القوة تجاه كل من يهاجم مراكز الشرطة أو المقرات الأمنية. وأكد خلال جولة أجراها لتفقد الأمن في مدينة بنغازي أن مراكز الشرطة محمية بموجب القانون، داعياً مديري الأمن إلى «استخدام القوة في حال مهاجمة أي مقر أمني لأنه واجب».

وأشار إلى أن «الدولة والمؤسسة العسكرية والشباب المساند ليسوا مسؤولين عن الجرائم التي تحدث بين الفنية والأخرى»، مؤكداً أنها «جرائم إرهابية خطيرة القصد من ورائها زعزعة الأمن في بنغازي والمساس باستقرارها ونقل رسائل خاطئة ضد الجيش والشرطة».

إلى ذلك، كان الملف الليبي حاضراً في اتصال هاتفي تلقاه مساء أول من أمس الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي من نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون. وأكد السيسي وفقاً لما أعلنه المتحدث باسم الرئاسة المصرية، موقف بلاده «الداعم لوحدة واستقرار وأمن ليبيا وتفعيل إرادة الشعب الليبي، وكذلك مساندتها لجهود الجيش الوطني الليبي في مكافحة الإرهاب والقضاء على التنظيمات الإرهابية التي تمثل تهديداً ليس فقط على ليبيا بل على الأمن الإقليمي ومنطقة البحر المتوسط، ورفض كل أشكال التدخلات الخارجية في الشأن الداخلي الليبي».

وأكد ماكرون «أهمية الخروج من الوضع الراهن وتسوية الأزمة الليبية التي تمثل تهديداً لأمن المنطقة بأكملها، وذلك بهدف عودة الاستقرار إلى ليبيا وتمكينها من استعادة دورها إقليمياً ودولياً». وأكد البيان «التوافق على ضرورة تكثيف الجهود المشتركة في هذا الإطار».

وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان إن الاتصال «بحث الوضع في ليبيا، لا سيما إمكانية التوصل في وقت قصير إلى اتفاق على وقف لإطلاق النار بين طرفي النزاع». وأضافت أن ماكرون الذي يقضي حالياً إجازة في المقرّ الرئاسي الصيفي في حصن بريغانسون في جنوب فرنسا، ناقش مع السيسي الوضع في ليبيا «بهدف دعم خطة الأمم المتحدة الرامية لإرساء وقف لإطلاق النار في المستقبل القريب واستئناف الحوار بين السراج وحفتر، على أساس اتفاق أبوظبي».


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
خطاب «الكراهية والتخوين»... حرب موازية على هامش مواجهات طرابلس
«الجيش الوطني» يقصف مصراتة وحكومة «الوفاق» تتهمه باستهداف أحياء سكنية
الجيش الوطني الليبي يشن ضربات جوية على موقع عسكري في سرت
اشتباكات عنيفة جنوب طرابلس وسط تصاعد أزمة النازحين
الميليشيات و«لصوص المال العام» عقبات أمام انعقاد مؤتمر دولي حول ليبيا
مقالات ذات صلة
لقاء مع غسان سلامة - سمير عطا الله
المسارات الجديدة للإرهاب في ليبيا - منير أديب
ليبيا من حالة الأزمة إلى حالة الحرب - محمد بدر الدين زايد
تفاعلات الأزمة الليبية... وغموض المسار السياسي - حسين معلوم
التنافس الروسي – الغربي حول ليبيا - حسين معلوم
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة