الخميس ١٧ - ١٠ - ٢٠١٩
 
التاريخ: آب ٢, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
تونس

الملف: انتخابات
تنصيب رسمي لرئيس الجمهورية التونسية المؤقت
الأحزاب الكبرى لم تعلن بعد عن مرشحها للرئاسيات المقبلة
تونس: المنجي السعيداني
احتضن القصر الرئاسي في قرطاج، صباح أمس، مراسم تنصيب محمد الناصر رئيساً مكلفاً للجمهورية التونسية، وقام بتحية العلم على أنغام النشيد الوطني، وتفقد تشكيلات من الجيوش الثلاثة، حسب ما يقتضيه الدستور.
وكان الناصر قد أدى في 25 من يوليو (تموز) الماضي اليمين الدستورية بمجلس نواب الشعب (البرلمان) قبل أن يتولى مهامه في قصر قرطاج بصفة دستورية، منذ 29 من الشهر ذاته.

وسيتولى محمد الناصر هذا المنصب إلى حين إجراء انتخابات رئاسية سابقة لأوانها، في أجل أدناه 45 يوماً، وأقصاه 90 يوماً، وفق ما تنص عليه الفصول 84 و85 و86 من الدستور التونسي.

وكانت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات (هيئة دستورية) قد حددت تاريخ 15 من سبتمبر (أيلول) المقبل تاريخاً لإجراء الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية، التي ستجرى بشكل استثنائي إثر وفاة الرئيس السابق الباجي قائد السبسي في 25 من يوليو الماضي.

في السياق ذاته، أعلن حزب «البديل»، رسمياً، ترشيح رئيسه مهدي جمعة للانتخابات الرئاسية المقبلة؛ حيث أكدت بعض قيادات الحزب نجاحها في جمع 30 ألف تزكية (القانون الانتخابي يشترط الحصول على 10 آلاف توقيع فقط)، علاوة على توقيع عدد من نواب البرلمان، وذلك في خطوة يسعى الحزب من خلالها إلى رفع الدعم السياسي الذي يحظى به مهدي جمعة، رئيس الحكومة السابق.

ووفق مصادر مقربة من «البديل»، فقد بدأ جمعة إجراء اتصالات مع عدد من الأحزاب السياسية والمنظمات والشخصيات الوطنية للتشاور حول شكل وبرنامج الدخول للاستحقاق الرئاسي السابق لأوانه، بعد وفاة الرئيس قائد السبسي، ومن ثم التقيد بالآجال الدستورية المحددة بتسعين يوماً على أقصى تقدير، والتي ستنتهي في 22 من أكتوبر (تشرين الأول) المقبل.

يذكر أن حزب «البديل» تمكن من تقديم قائمات انتخابية في كل الدوائر الانتخابية، بهدف المراهنة على مقاعد في البرلمان المقبل، وهو ما يعني دخوله بقوة في المنافسة الانتخابية، خصوصاً مع حركة «النهضة» التي يتزعمها راشد الغنوشي، وحركة «تحيا تونس»، برئاسة رئيس الحكومة يوسف الشاهد.

ومن المنتظر فتح باب الترشح للمنافسة على كرسي الرئاسة بداية من اليوم (الجمعة)، على أن يتواصل تقديم الترشحات حتى التاسع من الشهر الحالي. ووفق عدد من المراقبين ستنحسر المنافسة بين عدد قليل من المرشحين، أبرزهم يوسف الشاهد، وعبد الكريم الزبيدي وزير الدفاع الحالي، علاوة على مهدي جمعة رئيس الحكومة السابق، وحمادي الجبالي الذي شغل في السابق المنصب نفسه.

في سياق ذلك، يسعى عدد من المرشحين إلى الاستفادة من الخزان الانتخابي لحركة «النهضة»، التي لم تحسم بعد موقفها من الانتخابات الرئاسية، سواء بترشح أحد قياداتها إلى هذه المنافسة، أو دعم أحد المرشحين المقربين من خياراتها السياسية.

وحتى يوم أمس لم تعلن الأحزاب الكبرى عن مرشحيها للانتخابات الرئاسية عشية فتح باب الترشح. وفي هذا السياق قال المنجي الحرباوي، المتحدث باسم حركة «نداء تونس»، الفائز بالانتخابات الرئاسية والتشريعية لعام 2014، إن الحزب لا يزال يبحث إمكانية ترشيح أحد الأسماء من داخل الحزب، أو دعم مرشح مستقل من خارج الحزب. بينما أكد قياديون في حزب «حركة النهضة» (إسلامي)، الذي يملك أكبر المقاعد في البرلمان، أن الحركة ستكشف عن مرشحها للرئاسية خلال هذا الأسبوع، بعد أن امتنعت عن تقديم مرشح في انتخابات 2014؛ لكنها لم تشترط أن يكون هذا المرشح من داخل الحزب.

وكان حزب «النداء» قد فقد كثيراً من وزنه وثقله السياسي، على الرغم من فوزه في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي جرت سنة 2014، وذلك بسبب الخلافات السياسية التي شقت صفوفه خلال السنوات الماضية. كما يرى مراقبون أن وفاة الباجي قائد السبسي، مؤسس هذا الحزب ومرشحه المحتمل للمنافسة في الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة في17 من نوفمبر (تشرين الثاني) قد أثرت كثيراً على المشهد السياسي التونسي.

بدوره، قال سليم العزابي، الأمين العام لحزب «تحيا تونس»، الذي يقوده رئيس الحكومة يوسف الشاهد، إن رئيس الحزب سيكون هو المرشح للانتخابات الرئاسية؛ لكن قراراً لم يصدر بشكل رسمي حتى اليوم (أمس)، كما لم يعلن الشاهد عن هذه الخطوة بشكل علني.

بدوره، أعلن حزب «التيار الديمقراطي» عن ترشيح رئيسه محمد عبو، بينما سيكون الرئيس السابق المنصف المرزوقي من بين المرشحين بقوة لخوض السباق الرئاسي، إلى جانب رجل الأعمال نبيل القروي، رئيس حزب «قلب تونس».

وأمس دفعت وسائل إعلام محلية باسم وزير الدفاع الحالي عبد الكريم الزبيدي، الذي ظهر في اجتماع مع الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي قبل أيام من وفاته، إلى واجهة السباق؛ لكن الأخير لم يفصح عن موقفه بعد.

وأفادت هيئة الانتخابات بأنها ستعلن عن قائمة المرشحين المقبولين نهائياً في31 من أغسطس (آب) الجاري، لتنطلق الحملة الانتخابية في الثاني من سبتمبر وحتى 13 من الشهر نفسه.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
«تحديات بالجملة» تنتظر قيس سعيّد بعد تنصيبه رئيساً جديداً لتونس
انطلاق جولة الحسم في الانتخابات الرئاسية التونسية
انتخابات تونس تفرز «حكومة طوارئ»
«النهضة» تبحث عن «حلفاء سياسيين» لحكم تونس
الثورة التونسية نقلت مركز السلطة من الرئيس إلى البرلمان والحكومة
مقالات ذات صلة
حركة آكال... الحزب الأمازيغيّ الأوّل في تونس
مخطط أم فشل؟ زيارة إلى تونس - إدوارد مورتيمر
ما يحدث في تونس - محمد بدرالدين زايد
الحدود التونسية - الليبية: بين الرغبة بالأمن والحقائق الاجتماعية - الاقتصادية
تونس والاستقرار الديموقراطي - رضوان زيادة
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة