الأثنين ٢٣ - ٩ - ٢٠١٩
 
التاريخ: آب ١, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
ليبيا
حكومة الوفاق تهدّد بمقاضاة المبعوث الأممي إلى ليبيا
السراج يسلم سلامة مذكرة احتجاج على ما ورد في إحاطته لمجلس الأمن
القاهرة: خالد محمود
بات غسان سلامة، رئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا، في مرمى الانتقادات السياسية لحكومة «الوفاق» التي يترأسها فائز السراج، والتي عبرت أمس رسمياً عن استيائها من الإحاطة، التي قدمها مؤخرا إلى مجلس الأمن الدولي حول حقيقة الوضع العسكري والسياسي في البلاد.

وقال السراج، بحسب بيان وزعه مكتبه، إنه استدعى أمس المبعوث الأممي، وسلمه مذكرة تتضمن احتجاجا على ما سماه بـ«مغالطات» خلال إحاطته لمجلس الأمن حول الوضع في ليبيا الاثنين الماضي.

بدوره، أعلن المجلس الأعلى للدولة، الموالي لحكومة السراج، أنه بصدد دراسة إحاطة سلامة، وقال إنه يعمل على إعداد رد كتابي يقدم للأمين العام والدول الأعضاء بمجلس الأمن، يبين ما جاء في هذه الإحاطة من «مغالطات بخصوص تقييم الوضع في ليبيا، والتي تثير كثيرا من الشكوك حول حيادية عملها، والانحراف الواضح عن الدور المنوط بها»، على حد تعبيره.

كما تحدت أمس رئاسة أركان الجيش، التابعة للسراج، المبعوث الأممي بأن يقدم قائمة بالمتطرفين، الذين قال إنهم يقاتلون ضمن صفوف قواتها، وتوعدت بملاحقته قانونياً، مشيرة إلى أنها اتخذت جميع الإجراءات لمنع التحاق أي إرهابي، أو متطرف بتصنيف دولي بعناصرها.

وتابعت في بيان لها «لا نعلم ما الشيء الذي اعتمد عليه سلامة في إحاطته، إلا إذا كان معتمدا على ما يرد على لسان مسؤولي القوات المعتدية على الحكومة الشرعية والعاصمة، الذين وصل بهم الأمر إلى اتهام السراج نفسه بالإرهاب والتطرف».

وبعدما حملت سلامة المسؤولية الكاملة لما ورد في إحاطته، حذرت من أنه في حال عدم تقديم قوائم المتطرفين والإرهابيين، حسب تصنيف الأمم المتحدة، فإنها ستعتبر ما ورد في إحاطته «محاولة لتشويه الجيش»، التابع لحكومة السراج.

من جهتها، أعربت وزارة المواصلات بحكومة السراج عن استغرابها من تصريحات سلامة بأن الحكومة تستخدم مطار معيتيقة لأغراض عسكرية، وقالت في بيان إن المطار يستخدم لحركة الملاحة الجوية المدنية، وليست العسكرية. وبعدما أكدت تعرض المطار لاستهدافات متكررة، حذرت الوزارة من تداعياتها وخطرها على سلامة الركاب والعاملين في القطاع، فضلا عن الأضرار الجسيمة.

واتهمت وزارة الداخلية بحكومة السراج المبعوث الأممي بوضع ما وصفته بـ«معلومات مغلوطة وغير صحيحة في إحاطته»، وأكدت في بيان لها أمس أنها «انحازت لتوازنات سياسية على حساب كشف الحقيقة والموضوعية، وسجلت إخفاقا من البعثة الأممية»، على حد تعبيرها.

وكان سلامة أبلغ مجلس الأمن الدولي بوجود مرتزقة أجانب وجماعات متطرفة، يشاركون بالقتال في ليبيا، ودعا حكومة السراج إلى إغلاق مراكز اعتقال المهاجرين وإطلاق سراحهم، كما طالبها بوقف استخدام مطار معيتيقة الدولي لأغراض عسكرية.

في غضون ذلك، بحث السراج أمس في طرابلس مع وفد من شركة «إيني» الإيطالية للنفط والغاز مشاريعها في ليبيا، وتطوير التعاون مع مؤسسة النفط الموالية لحكومته، بالإضافة إلى برنامج للتنسيق بين شركة «إيني» والشركة العامة للكهرباء لدعم مشاريع الطاقة الكهربائية، وتحسين كفاءة الشبكة وزيادة القدرة الإنتاجية للمحطات.

ميدانيا، أعلن المركز الإعلامي لغرفة «عمليات الكرامة»، التابع للجيش الوطني عن شن غارات جوية، وما وصفه بضربات دقيقة استهدفت ميليشيات منطقة عمليات غريان، لافتا إلى معارك جرت أول من أمس في الخلة ووادي الربيع، وعين زارة جنوب العاصمة طرابلس.

وأكد المركز في بيان له أمس أن قوات الجيش نجحت في السيطرة على تبة دفاعية، كانت تعوّل عليها الميليشيات في الدفاع كنقطة حصينة في طريق تقدم الجيش، وأصبحت الآن ضمن أماكن سيطرتها.

في المقابل، نقلت وسائل إعلام موالية لحكومة السراج عن آمر محور عين زارة يوسف الأمين، أن قواته تصدت لمحاولة تقدم لقوات (الجيش الوطني) في تقاطع العلاونة بعين زارة.

من ناحية أخرى، تعرض حقل الشرارة النفطي، الأكبر في ليبيا، إلى إغلاق جديد بعد غلق صمام على خط الأنابيب، الذي يربط الحقل بمرفأ الزاوية النفطي، وفقا لما أبلغ به مصدر مطلع لوكالة «رويترز». ولم يتضح حتى الآن موقع الصمام، في الحقل الذي كان ينتج 290 ألف برميل يوميا، وأُغلق في وقت سابق هذا الشهر، بعد أن سدت جماعة مجهولة صماما على خط الأنابيب الواصل إلى الزاوية.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
خطاب «الكراهية والتخوين»... حرب موازية على هامش مواجهات طرابلس
«الجيش الوطني» يقصف مصراتة وحكومة «الوفاق» تتهمه باستهداف أحياء سكنية
الجيش الوطني الليبي يشن ضربات جوية على موقع عسكري في سرت
اشتباكات عنيفة جنوب طرابلس وسط تصاعد أزمة النازحين
الميليشيات و«لصوص المال العام» عقبات أمام انعقاد مؤتمر دولي حول ليبيا
مقالات ذات صلة
لقاء مع غسان سلامة - سمير عطا الله
المسارات الجديدة للإرهاب في ليبيا - منير أديب
ليبيا من حالة الأزمة إلى حالة الحرب - محمد بدر الدين زايد
تفاعلات الأزمة الليبية... وغموض المسار السياسي - حسين معلوم
التنافس الروسي – الغربي حول ليبيا - حسين معلوم
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة