الخميس ٢٢ - ٨ - ٢٠١٩
 
التاريخ: تموز ٢٢, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
سوريا
الأسد يشيد بـ"البطولات الروسية" ... وبوتين يتعهد مواصلة الدعم
11 قتيلاً في قصف على إدلب وحماة والدفاع المدني ينعى إعلامياً
دمشق: «الشرق الأوسط»
أشاد الرئيس السوري بشار الأسد بما وصفه بـ«بسالة وجرأة الأبطال الروس» الذين ساهموا و«بكل فعالية في محاربة الإرهاب على الأراضي السورية»، وذلك خلال تبادل الأسد وبوتين، أمس، برقيات تهنئة «بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الجمهورية العربية السورية وجمهورية روسيا الاتحادية»، حسبما أفادت به وكالة الأنباء السورية.

وعبّر الأسد عن اطمئنانه للعلاقات مع روسيا، وقال: «كنا وسنبقى دائماً مطمئنين للعلاقات مع روسيا الاتحادية لأنها تستند إلى أسس قوية»، مؤكدا في برقية تهنئة أرسلها إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم أمس بمناسبة مضي 75 عاماً على قيام العلاقات الدبلوماسية الروسية - السورية، حرص الجانب السوري على «المضي قدماً في تعزيز العلاقات بين البلدين»، وقالت الرئاسة السورية، صباح أمس (الأحد)، إن الأسد أرسل برقية لبوتين شكر فيها الدور الروسي في سوريا، وأضاف أنه «يقدّر عالياً بسالة وجرأة الأبطال الروس الذين ساهموا وبكل فعالية في محاربة الإرهاب على الأراضي السورية، ويثمن وقوف روسيا إلى جانب سوريا في المحافل الدولية».
من جانبه هنأ الرئيس الروسي الأسد مؤكداً أنه «بالجهود المشتركة سنقضي نهائياً على قوى الإرهاب في سوريا» معتبراً «تطوير» العلاقات الروسية السورية يخدم المصالح المشتركة للطرفين، ويتماشى مع «توطيد السلام والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي».

وأكد الرئيس بوتين في برقيته استمرار بلاده بدعم سوريا في الدفاع عن سيادتها وسلامة أراضيها ومساعدتها في عملية إعادة الإعمار. وقال: «لقد تم اكتساب الخبرة الواسعة خلال العقود الماضية في التعاون الثنائي في مختلف المجالات، واليوم تتحالف روسيا وسوريا في محاربة الإرهاب والتطرف الدوليين».

وتدخلت القوات الروسية الجوية في نهاية شهر سبتمبر (أيلول) عام 2015 إلى جانب القوات السورية لمواجهة فصائل المعارضة في محافظة حلب، ثم خاضت تلك القوات معارك إلى جانب الجيش السوري في عموم الجبهات التي تشهدها سوريا.

في سياق آخر، كشف أمين سر مجلس الشعب السوري خالد عبود عن تعرّض القوات الروسية في درعا جنوب سوريا «لاعتداءات مسلحة»، في عمليات تفجير بعبوات ناسفة تقوم بها جهات مجهولة تستهدف قوات النظام السوري، والدوريات الروسية في محافظة درعا جنوب البلاد، وقال خالد العبود، يوم أمس، في مقابلة مع قناة «الميادين» اللبنانية المقربة من النظام السوري، إن عمليات التفجير التي تشهدها درعا «لم تقتصر على الجنود السوريين بل طالت أيضاً الروس والمدنيين، كما عمدت إلى إحراق آلاف الهكتارات من القمح»، مشيراً إلى أن بعض الاعتداءات التي طالت القوات الروسية في درعا لم يتمّ الإعلان عنها، موضحاً أن تلك العمليات أوصلت للروس «رسائل هامة حول ما يجري اليوم، وأنهم يتعاملون بجدية مع المعطيات».

ووجه خالد عبود الاتهام إلى مجموعات وصفها بأنها «خلايا ما زالت مرتبطة بغرفة (الموك)، وتأتمر من الأردن والاستخبارات الإسرائيلية». وقال إن تلك المجموعات «تحافظ على هيكليتها المسلحة، وتعتبر أنها قامت بتسوية لحظية مع الدولة لا مصالحة، وتنظر إلى الموضوع على أنّه هدنة»، مؤكداً على تواصل تلك العمليات، ما يضع التسويات المبرمة منذ عام كامل أمام تحدّ حقيقيّ، وأن ذلك «يفرض تحرّكاً صلباً لمواجهة محاولات العبث بالاستقرار» على حد تعبيره.

كما انتقد أمين سر مجلس الشعب السوري خالد العبود الدور الروسي في درعا، وقال إن «تعامل الأصدقاء الروس، خصوصاً الموجودين على الأرض مع بعض المجموعات المسلحة التي لم ترمِ السلاح باعتبارها طرفاً أهلياً مجتمعياً، سمح لها بالقيام باعتداءاتها ودفع باتجاه حالة انعدام الاستقرار والأمن»، معتبراً أن على «الروس الانتباه إلى الخصوصية في درعا، ويجب ألا يبقى سلاح خارج سلطة الدولة».

في شأن متصل، توفي في درعا، يوم أمس، المساعد الأول في قوات النظام الملقب بـ(أبو حيدر)، متأثراً بجراحه، جراء إصابته بعبوة ناسفة استهدفت سيارته، أول من أمس (السبت)، داخل مدينة نوى بريف درعا الغربي، وذلك ضمن سلسلة تفجير عبوات ناسفة بدأت منذ أشهر وبلغت ذروتها الأسبوع الأخير، باستهداف «باص مبيت» على طريق اليادودة أدى إلى مقتل خمسة ضباط من الفرقة الرابعة في قوات النظام، ونحو أحد عشر عسكرياً، سبقه استهداف سيارة تقل ضابطاً برتبة «عقيد» شرق بصر الحرير بريف درعا.

11 قتيلاً في قصف على إدلب وحماة والدفاع المدني ينعى إعلامياً
لندن: «الشرق الأوسط»
شنت مقاتلات النظام وروسيا غارات مكثفة، أمس (الأحد)، على مدن وقرى خاضعة لسيطرة المعارضة السورية في محافظتي إدلب وحماة، فيما نعى الدفاع المدني السوري متطوعاً إعلامياً في إدلب.

ووثق «المرصد السوري لحقوق الإنسان» سقوط قتلى وجرحى جراء عمليات القصف الجوي من قبل الطائرات الحربية على منطقة «خفض التصعيد»، حيث ارتفع إلى 11 عدد الذين قضوا أمس في محافظة إدلب، وهم 6 بينهم طفل وامرأة، جراء مجزرة نفذتها طائرات النظام الحربية، باستهدافها بلدة أورم الجوز بريف إدلب الغربي، و4 بينهم طفلان اثنان على الأقل قضوا بقصف طائرات النظام الحربية على بلدة كفروما جنوب إدلب، ومواطن متطوع في الدفاع المدني، جراء غارات جوية من قبل طائرات حربية روسية طالت مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، فيما لا يزال عدد الضحايا مرشح للارتفاع لوجود أكثر من 45 جريحاً بمناطق متفرقة، بينهم نساء وأطفال، ومن ضمنهم حالات خطرة، بالإضافة لوجود كثير من المفقودين والعالقين تحت الأنقاض.

وقالت مصادر في الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) لوكالة «الأناضول» إن 6 مدنيين قتلوا في قصف على قرية أورم الجوز بإدلب. وأشارت المصادر إلى إصابة 10 مدنيين على الأقل في قصف على مدينة سراقب التابعة لإدلب، وسط قلق من زيادة عدد القتلى جراء القصف المتواصل.

وقال ناشطون محليون لموقع «سمارت» إن 9 مدنيين، بينهم أطفال ونساء، جرحوا بقصف لطائرات النظام الحربية على منازل بمدينة سراقب، حيث نقلوا إلى المشافي لتلقي العلاج، منهم طفلين نقلوا إلى خارج المدينة بسبب خطورة الإصابة.

كما تحدث الموقع عن جرح مدنيين بقصف صاروخي لقوات النظام المتمركزة بحاجز بريدج، شمال حماة، على مدينة كفرنبل جنوب إدلب، وفق الناشطين. وذكر مرصد الطيران، التابع للمعارضة السورية، أن مقاتلات روسية استهدفت مدن: خان شيخون، وسراقب، وكفرزيتا، بالإضافة إلى قرية حيش.

ونعى الدفاع المدني السوري المتطوع الإعلامي في إدلب أنس الدياب، عقب استهدافه بغارات روسية متتالية في أثناء عمله على توثيق القصف الجوي على مدينته خان شيخون صباح أمس.

ومع سقوط المزيد من الخسائر البشرية، فإنه يرتفع إلى (2572) شخصاً من قتلوا منذُ بدء التصعيد الأعنف على الإطلاق ضمن منطقة «خفض التصعيد» في الـ30 من شهر أبريل (نيسان) الفائت حتى يوم الأحد الـ21 من شهر يوليو (تموز) الجاري، وهم (684) مدنياً، بينهم 176 طفلاً و134 مواطنة ممن قتلتهم طائرات النظام و«الضامن» الروسي، بالإضافة للقصف والاستهدافات البرية، وهم (82)، بينهم 24 طفلاً و22 مواطنة و4 من الدفاع المدني، في القصف الجوي الروسي على ريفي إدلب وحماة؛ و(58)، بينهم 14مواطنة و10 أطفال استشهدوا في البراميل المتفجرة من قبل الطائرات المروحية؛ و(403)، بينهم 106 أطفال و71 مواطنة و4 عناصر من فرق الإنقاذ استشهدوا في استهداف طائرات النظام الحربية؛ كما استشهد (88) شخصاً، بينهم 16 مواطنة و13 طفلاً في قصف بري نفذته قوات النظام؛ و(53) مدنياً، بينهم 20 طفلاً و10 مواطنات في قصف الفصائل على السقيلبية وقمحانة والرصيف والعزيزية وكرناز وجورين ومخيم النيرب وأحياء بمدينة حلب وريفها الجنوبي.

كما قتل في الفترة ذاتها 970 مقاتلاً على الأقل جراء ضربات الروس والنظام الجوية والبرية، وخلال اشتباكات معها، بينهم 610 من المتطرفين، بالإضافة لمقتل 918 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها في استهدافات وقصف وتفجيرات واشتباكات مع المجموعات المتطرفة والفصائل.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
تركيا لا تنسحب من ريف حماه وتحذِّر دمشق
تركيا على خط النار في إدلب، بمواجهة النظام وروسيا!
أنقرة «تتفاهم» مع واشنطن شرق الفرات و«تختبر» موسكو في إدلب
توتر أمني في السويداء قد ينهي حالة «النأي بالنفس» عن الحرب
الجامعة العربية تطلق برنامجاً تدريبياً لتعليم النازحين واللاجئين
مقالات ذات صلة
عن الشرخ في حياة السوريين - هيفاء بيطار
بدأت حرب الاستقلال الثانية في سوريا - سليم نصار
منطقة آمنة... اختبار جديد للعلاقات الأميركية – التركية - خورشيد دلي
«العهد الانفصاليّ» المسكوت عنه في الثورة السورية - حازم صاغية
هل تمسك روسيا فعلاً بمسار الحلول في سوريا؟ - أنور البني
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة