الجمعه ٦ - ١٢ - ٢٠١٩
 
التاريخ: تموز ١٨, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
سوريا
استهداف الدورية الروسية مؤشر لـ«صراع نفوذ» في ريف درعا
درعا (جنوب سوريا): رياض الزين
تصاعدت مؤخراً ظاهرة الاغتيالات في مناطق جنوب سوريا الخاضعة لاتفاق التسوية بين فصائل معارضة وروسيا، منذ يوليو (تموز) العام الماضي. وسجل معظم قتلى عمليات الاغتيال قادة من «فصائل المصالحات» أو ضباطاً للنظام السوري أو شخصيات محسوبة على إيران. لكن للمرة الأولى منذ بدء اتفاق التسوية في مناطق جنوب سوريا، شهدت المنطقة استهداف دورية تابعة للشرطة العسكرية الروسية أثناء جولتها في مناطق خاضعة لاتفاق التسوية جنوب البلاد.

وقالت مصادر محلية إن مجهولين استهدفوا بعبوة «ناسفة»، ظهر السبت الماضي، رتلاً فيه قوات من الشرطة العسكرية الروسيّة وقوات من الفيلق الخامس الذي تشرف عليه روسيا في المنطقة، بعد مرورها على الطريق الواصلة بين بلدة السهوة ومدينة بصرى الشام بريف درعا الشرقي، دون وقوع خسائر بشرية، واقتصرت الأضرار على الماديات، تلتها حالة استنفار لقوات الفيلق الخامس في المنطقة.

وعلقت روسيا على الحادثة في بيان صادر عن مدير مركز المصالحة في قاعدة حميميم الروسية في سوريا اللواء ألكسي باكين، مساء السبت، قائلاً: «تم يوم 13 يوليو 2019 تفجير عبوة ناسفة يدوية الصنع عن بعد، مزروعة في جزء من طريق أمام مسار دورية للشرطة العسكرية التابعة للقوات المسلحة الروسية في محافظة درعا، دون أي خسائر بين العسكريين الروس أو أضرار للمعدات العسكرية»، مضيفاً في بيانه أن «المعلومات الأولية تشير إلى أن العملية الإرهابية التخريبية نفذت على يد مسلحين من التنظيمات الإرهابية وغير الشرعية، التي تعمل بشكل مفرق في جنوب سوريا، بهدف تصعيد الوضع في هذه المنطقة». ودعا، في ختام البيان، قادة التشكيلات المسلحة غير الشرعية إلى «التخلي عن الاستفزازات المنفذة باستخدام السلاح، وسلك سبيل التسوية السلمية للأوضاع في مناطق سيطرتهم».

من جهتها، قالت مصادر مطلعة من جنوب سوريا إن حادثة استهداف القوات الروسية في منطقة خاضعة لاتفاق التسوية لها تداعيات كثيرة تخص مناطق التسويات، خصوصاً بعد أن حظيت فصائل المعارضة التي كانت في المنطقة بعلاقات جيدة مع الجانب الروسي، ومنها من انضوى ضمن قوات الفيلق الخامس الذي تشرف عليه روسيا في سوريا، وحظيت بتأييد روسي في مواقف عدة ضد خروقات لقوات النظام السوري في المنطقة، وذلك بهدف إخضاع المنطقة لنظام أمني مشدد، وتراجع روسيا عن ثقتها بهذه الفصائل التي أجرت عمليات التسوية، أو بهدف خلق نوع من التوتر وزعزعة استقرار المنطقة، التي يقتصر وجود قوات النظام السوري فيها على وجود رمزي، ويمنع قيامها بمهام عسكرية كالمداهمات أو الاعتقال، بموجب اتفاق التسوية بين الجانب الروسي وفصائل المعارضة.

واستبعدت المصادر أن تكون الفصائل المعارضة سابقاً في المنطقة تقف خلف عملية التفجير، باعتبار أن معظم عناصر وقادة هذه الفصائل انضموا إلى تشكيلات الفيلق الخامس الروسي في المنطقة الشرقية من درعا بقيادة أحمد العودة، وهو قيادي سابق في المعارضة لـ«قوات شباب السنة»، وبات قائداً للواء الثامن في الفيلق الخامس في جنوب سوريا (مقره في مدينة بصرى الشام) بعد اتفاقيات بين المعارضة وموسكو أواخر شهر يوليو من عام 2018 انتهت بتسليم المعارضة المنطقة للنظام بإشراف روسي.

واعتبر آخر أن استهداف القوات الروسية في المنطقة الجنوبية هو حالة متطورة من صراع النفوذ التي تشهده مناطق جنوب سوريا بين دول حليفة للنظام السوري، خصوصاً أن روسيا عملت منذ بدء اتفاق التسوية في المنطقة إلى كسب قادة وعناصر فصائل المعارضة التي بقيت في المنطقة، ورفضت التهجير إلى الشمال السوري، ولعدم ترك الساحة في الجنوب لأطراف أخرى، وكسب قوة عسكرية أكبر لها في جنوب سوريا تحت قيادتها، تنفذ تطلعاتها مستقبلاً، وتحد من الوجود الإيراني في المنطقة الجنوبية التي تعهدت روسيا أمام دول إقليمية بإبعاد ميليشيات إيران و«حزب الله» عنها، قبيل سيطرة النظام السوري على المنطقة بدعم روسي قبل عام، كما عملت روسيا على كسب تأييد شعبي في جنوب سوريا من خلال تسيير دوريات للشرطة العسكرية الروسية في مناطق التسويات ومنع قوات النظام السوري من ارتكاب تجاوزات، وتلقي شكاوى من المدنيين، وتسهيل عودة الأهالي إلى مناطقهم بعد دخول القوات السورية لها.

ونفت مجموعة تطلق على نفسها اسم «سرايا الجنوب» التابعة لـ«الجيش السوري الحر»، ظهر اسمها بعد سيطرة النظام السوري على المنطقة، في بيان لها مسؤوليتها عن التفجير، واتهمت الميليشيات الإيرانية بتنفيذ الحادثة عبر ما وصفته بأذرع لها داخل هذه الميليشيات.

وتزايدت عمليات الاغتيال التي تشهدها مناطق جنوب سوريا، التي خضعت لاتفاق التسوية بين المعارضة وروسيا منذ شهر يوليو الماضي، حيث وثقت أكثر من 15 حالة اغتيال خلال الشهرين الماضيين، كان آخرها استهداف مجهولين، يوم السبت الماضي، سيارة تقل ضابطاً وعنصرين مِن قوات النظام، بانفجار عبوة ناسفة على الطريق الواصلة بين السويداء وبلدة بصر الحرير شمال شرقي درعا، سبقها بأيام اغتيال أحد أعضاء وفد المصالحة في بلدة اليادودة غرب درعا.

مقتل عناصر من قوات النظام بتفجير عبوة ناسفة في درعا
بيروت - لندن: «الشرق الأوسط»
قتل ستة عناصر من قوات النظام، الأربعاء، في تفجير عبوة ناسفة استهدفت حافلة كانت تقلهم في محافظة درعا، جنوب سوريا، بحسب «المرصد السوري لحقوق الإنسان».

وأوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) بدورها أن «إرهابيين استهدفوا صباح اليوم سيارة عسكرية على الطريق المؤدية إلى بلدة اليادودة غرب مدينة درعا، ما أدى إلى ارتقاء عدد من الشهداء».

وقال مدير «المرصد» رامي عبد الرحمن، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن «عبوة ناسفة استهدفت حافلة كانت تقل عناصر من الفرقة الرابعة، ما أسفر عن سقوط ستة قتلى منهم، وإصابة 15 آخرين بجروح»، بعدما كان قد أفاد سابقاً بمقتل أربعة عناصر.

ولم يتمكن «المرصد» من تحديد الجهة المسؤولة؛ لكنه أشار إلى أن «قوات النظام تتعرض بشكل شبه يومي لهجمات، إن كان بالعبوات الناسفة أو بإطلاق النار في محافظة درعا؛ لكنها لا تسفر عادة عن سقوط ضحايا».

وأوضح عبد الرحمن أن «مقاتلين معارضين سابقين يشنون عادة هجمات مماثلة ضد قوات النظام».

واستعاد الجيش السوري صيف عام 2018 السيطرة على كامل محافظة درعا، إثر عملية عسكرية ثم اتفاقات تسوية مع الفصائل المعارضة فيها، وعملية إجلاء لآلاف من رافضي التسويات.

ولم ينتشر عناصر الجيش السوري في كل المناطق التي شملتها اتفاقات تسوية، إلا أن المؤسسات الحكومية عادت للعمل فيها.

ومنذ ذلك الحين، تشهد منطقة درعا حالة من الفوضى الأمنية، تخللتها اعتقالات طالت مئات المواطنين، بينهم من وافقوا على اتفاقات التسوية مع قوات النظام التي ساقت أيضاً كثيرين إلى التجنيد الإجباري.

وأثار ذلك، وفق «المرصد»، حالة من الغضب لدى السكان، وخصوصاً الفصائل التي كانت وافقت على التسويات.

وشهدت المحافظة قبل أشهر مظاهرات محدودة ضد ممارسات قوات النظام، كما احتج سكان في مارس (آذار) الماضي على رفع تمثال للرئيس السوري السابق حافظ الأسد في مدينة درعا، في المكان نفسه الذي كان فيه تمثال آخر له أزاله متظاهرون في عام 2011، تزامناً مع انطلاق حركة احتجاجات سلمية آنذاك ضد النظام السوري.

وكان شعار «الشعب يريد إسقاط النظام» قد انطلق منتصف مارس 2011، من درعا التي اعتبرت مهد انتفاضة شعبية تحولت لاحقاً إلى نزاع دامٍ، تسبب في مقتل أكثر من 370 ألف شخص.

إلى ذلك، أفاد «المرصد» بقيام مسلحين مجهولين بـ«استهداف سيارة ضابط برتبة عقيد في قوات النظام، بالقرب من قرية الشيخ سعد بريف درعا الغربي، الأمر الذي تسبب في مقتله ووفاة زوجته وابنه على الفور».

وأشار إلى مقتل 6 على الأقل جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت حافلة لهم في منطقة المفطرة، على الطريق الواصلة بين حي الضاحية وبلدة اليادودة، كما تسبب التفجير في سقوط أكثر من 15 جريحاً، بعضهم في حالات خطرة.

وفي 15 الشهر الجاري، قال «المرصد»: «استهدف مسلحون مجهولون يرجح أنهم من (المقاومة الشعبية)، بالأسلحة الرشاشة وقذائف الـ(آر بي جي) معسكر زيزون، الذي يتبع الفرقة الرابعة بريف درعا الغربي، الأمر الذي أدى لسقوط جرحى من عناصر الفرقة الرابعة».

لافروف: 310 آلاف سوري عادوا إلى بلدهم
موسكو: «الشرق الأوسط»
أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن 310 آلاف لاجئ سوري عادوا إلى وطنهم وأن العدد مستمر في الازدياد «على خلاف ما تدعيه الولايات المتحدة بهذا الصدد».

وقال لافروف خلال مؤتمر صحافي، الأربعاء، تعليقا على نظيره الأميركي، مايك بومبيو، إن نزوح نحو ستة ملايين سوري من بلادهم بسبب التعاون العسكري الروسي - الإيراني في سوريا. وقال الوزير الروسي إنه لا يدري من أين حصل نظيره الأميركي على هذه المعلومة. وأضاف أن المعلومات التي تملكها روسيا تفيد بأن أكثر من 310 آلاف لاجئ سوري عادوا إلى وطنهم منذ يوليو (تموز) عام 2018 فقط، بينهم نحو 100 ألف من لبنان و210 آلاف من الأردن، وذلك ناهيك عن عودة أعداد كبيرة من النازحين داخليا.

ودعا لافروف الجانب الأميركي إلى متابعة البيانات اليومية التي يصدرها المركز الروسي للمصالحة في سوريا، والتي تقدم الإحصاءات الخاصة باللاجئين العائدين، وتروي عن الإجراءات التي تقوم بها روسيا دعما لجهود الحكومة السورية الرامية إلى تهيئة الظروف المواتية لعودة جميع اللاجئين، كتزويدهم بالمياه والكهرباء والخدمات الاجتماعية والتعليم.

وتابع الوزير الروسي: «هذا ما ندعو إليه شركاءنا الغربيين الذين يدعون اهتمامهم بمصير اللاجئين من سوريا الموجودين على أراضي بلدان المنطقة وعدد من الدول الأوروبية».

وأشار لافروف إلى أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي تبنيا «موقفا آيديولوجيا شديد التحيز» إزاء مسألة اللاجئين السوريين، وهما يرفضان الاستثمار في مشاريع رامية إلى تسهيل عملية عودتهم إلى أراض تخضع لسيطرة الحكومة السورية «لكنهما في الوقت نفسه يحاولان القيام بنشاطات إعمار على أراض تسيطر عليها المعارضة شرق نهر الفرات».

ونصح لافروف واشنطن أن تنشغل أكثر بمعالجة المشاكل التي أحدثها وجود الولايات المتحدة في سوريا، بدلا من نشر أكاذيب حول استمرار تدفق اللاجئين من سوريا.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
موسكو تكثّف وجودها العسكري في قاعدة القامشلي
الجيش الأميركي اعاد انتشاره في شمال شرقي الفرات
U.S. military completes pullback from northeast Syria, Esper says
روسيا تنشر قواتها في عامودا تطبيقاً لتفاهماتها مع تركيا
مقتل جنود أتراك بانفجار في رأس العين وإنشاء نقاط عسكرية جديدة
مقالات ذات صلة
تدهور الاقتصاد السوري... أسباب ونتائج! - أكرم البني
كيف يغدو بشار الأسد رمز المرحلة ومُلهمها؟ - حازم صاغية
في وضع إدلب ومحيطها - فايز سارة
السبب الحقيقي لسيطرة أميركا على النفط السوري - روبرت فورد
عن أسباب اضطراب السياسة الأميركية في سوريا - أكرم البني
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة