الجمعه ٥ - ٦ - ٢٠٢٠
 
التاريخ: تموز ١٦, ٢٠١٩
المصدر : جريدة النهار اللبنانية
سوريا
أردوغان يُعلن خطوات مُرتقبة لمنطقة آمنة في شمال سوريا
أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد، خطوات مرتقبة لبلاده في منطقتي تل أبيض وتل رفعت بشمال سوريا من أجل تحويل ما سماه "الحزام الإرهابي" إلى منطقة آمنة.

وقال في كلمة ألقاها لدى استقباله رؤساء تحرير مؤسسات إعلامية تركية في مدينة إسطنبول، أن أنقرة تستعد لتحضيرات ستنفذ في تل أبيض وتل رفعت، موضحاً أنه أبلغ الموضوع إلى زعماء روسيا والولايات المتحدة وألمانيا خلال محادثاته معهم أخيراً.

وأضاف أنه دعا الزعماء الثلاثة إلى دعم خطوات تركيا في المنطقة لوجستياً وجوياً، وتشييد منازل في هذه المناطق (السورية)، يعود إليها السوريون القاطنون في المخيمات داخل الأراضي التركية.

وأفاد أن الزعماء يوافقونه الرأي في هذا الشأن، "إلا أنه عندما يأتي الأمر إلى التنفيذ يقولون لا نقود".

وأبرز ضرورة وصول المنطقة الآمنة إلى عمق 30 إلى 40 كيلومتراً داخل الأراضي السورية انطلاقاً من الحدود التركية. ولاحظ أن الولايات المتحدة لم تف بوعودها المتعلقة بإخراج مقاتلي "وحدات حماية الشعب" الكردية و"حزب العمال الكردستاني" من منطقة منبج بمحافظة حلب في شمال سوريا.

وأكد أن "العرب هم أصحاب منبج، وليست التنظيمات الإرهابية"، وأن "العشائر العربية تطالب بتطهير منطقتها من التنظيم الإرهابي". وشدد على أن "هدفنا الحالي هو تطهير تلك المنطقة من الإرهاب في أسرع وقت من أجل تسليمها إلى أصحابها".

وكشف أن اجتماعاً فنياً سيعقد في نور سلطان عاصمة جمهورية قازاقستان في 1 آب و2 منه، لمناقشة الملف السوري. وأن تركيا ستستضيف قمة ثلاثية أواخر آب المقبل، تليها قمة رباعية في تركيا أيضاً.

وتهدف هذه الاجتماعات إلى التعجيل في تشكيل لجنة لصوغ دستور جديد لسوريا، مشيراً إلى أهمية القمة الرباعية في هذا الإطار.

"أس-400"

وخلال احياء الذكرى السنوية الثالثة للمحاولة الانقلابية، أشاد أردوغان بشراء صواريخ روسية من طراز "أس-400" على رغم التحذيرات الاميركية.

وقال: "بدانا تلقي صواريخنا (الروسية) من نوع اس-400، البعض قال +لا يمكنهم شراؤها+... باذن الله ننتهي من (التسلم) في نيسان 2020".


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
غارات جويّة عنيفة على «مثلث الشمال» السوري
استياء في موسكو من دمشق بعد «عودة إيرانية» لمواقع حيوية
إجراءات مشددة في دمشق لوقف تدهور سعر الليرة
دمشق والظل الدائم لـ«القيصر»
530 مليار دولار وتدمير 40 % من البنية التحتية... خسائر سوريا في 9 سنوات
مقالات ذات صلة
{قانون قيصر} والمشهد السوري - فايز سارة
هل تتكرر تجربة «سرايا الدفاع» مع مخلوف؟ - فايز سارة
مثقّف النظام السوري وسيرورة الانهيار - حازم صاغية
هذا ما انتصر بهزيمة الثورة السورية - حازم صاغية
عشاء في منزل آل مخلوف - روبرت فورد
حقوق النشر ٢٠٢٠ . جميع الحقوق محفوظة