الثلثاء ٢٠ - ٨ - ٢٠١٩
 
التاريخ: تموز ٥, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
سوريا
أنقرة تدعو موسكو إلى «ضبط» دمشق في إدلب
أنقرة: سعيد عبد الرازق
دعت تركيا روسيا إلى «ضبط» النظام السوري من أجل وقف الهجمات التي يشنها على جنوب إدلب منذ أواخر أبريل (نيسان) الماضي، والتي طال بعضها نقاط المراقبة التركية في منطقة خفض التصعيد بالمحافظة السورية ومحيطها.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في مقابلة مع قناة تلفزيونية حكومية، أمس (الخميس)، إنه ينبغي على روسيا أن تضبط النظام السوري فيما يتعلق بالهجمات على إدلب.

وأضاف أن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بحث مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال لقائهما السبت الماضي، على هامش قمة «مجموعة العشرين» في مدينة أوساكا اليابانية، اتفاق سوتشي بشأن إدلب والثقة بين البلدين، قائلاً: «بطبيعة الحال، تقع المسؤولية هنا على عاتق روسيا. ينبغي عليها أن تضبط النظام، ويجب وقف هذه الهجمات».

وتابع أن تركيا قدمت معلومات لروسيا عن المواقع التي تعرضت لقصف النظام؛ ومنها مستشفيات ومدارس ومدنيون، مشيراً إلى أن لدى روسيا مخاوف أمنية بخصوص قواعدها في المنطقة لوجود «مجموعات راديكالية» فيها، وأن تركيا تبحث جميع القضايا مع روسيا وإيران وبقية الفاعلين؛ «لأن الملف السوري، أي إدلب، قضية خطيرة».

ودعت تركيا، مراراً، روسيا، التي تمثل شريكاً لها في مباحثات مسار آستانة، بصفتهما دولتين ضامنتين مع إيران، فضلاً عن توقيعهما معاً اتفاق سوتشي في 17 سبتمبر (أيلول) 2018 بشأن إقامة منطقة عازلة منزوعة السلاح في إدلب للفصل بين قوات النظام والمعارضة الذي أعلنت روسيا أكثر من مرة أن تركيا لم تفِ بالتزاماتها بموجبه، لا سيما فيما يتعلق بإخراج المجموعات الإرهابية من إدلب، إلى وقف هجمات النظام السوري في إدلب، المدعومة من موسكو، ومنعه من الهجوم على بعض نقاط المراقبة التركية الاثنتي عشرة التي تم نشرها في منطقة خفض التصعيد في إدلب بموجب اتفاق في آستانة.

ويوم الجمعة الماضي، استدعت أنقرة الملحق العسكري الروسي لديها إلى مقر رئاسة الأركان وأبلغته بأنها سترد «بأقسى الطرق» على أي هجوم للنظام السوري على نقاط المراقبة، وذلك بعد مقتل جندي تركي وإصابة 3 آخرين في قصف للنظام على نقطة المراقبة في شير مغار غرب حماة يوم الخميس.

وقال جاويش أوغلو إن تركيا بحثت المسألة والعملية السياسية في سوريا مع روسيا في «قمة العشرين» التي عقدت في أوساكا باليابان في نهاية الأسبوع الماضي؛ في إشارة إلى مباحثات إردوغان وبوتين يوم السبت الماضي على هامش أعمال القمة.

وأضاف أن المبعوث الأممي غير بيدرسن سيتوجه إلى سوريا في الفترة المقبلة، بخصوص تشكيل لجنة صياغة الدستور، مشيراً إلى أنه كان هناك خلاف بين الأطراف في آستانة على 6 من أعضاء اللجنة؛ و«نرى أن الخلاف في هذا الخصوص تم حله، وسنشكل لجنة صياغة الدستور فيما بعد».


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
أنقرة «تتفاهم» مع واشنطن شرق الفرات و«تختبر» موسكو في إدلب
توتر أمني في السويداء قد ينهي حالة «النأي بالنفس» عن الحرب
الجامعة العربية تطلق برنامجاً تدريبياً لتعليم النازحين واللاجئين
قوات النظام تدخل مدينة خان شيخون في شمال غربي سورية
تلميح تركي إلى الخيار العسكري في إدلب إذا فشلت المفاوضات
مقالات ذات صلة
عن الشرخ في حياة السوريين - هيفاء بيطار
بدأت حرب الاستقلال الثانية في سوريا - سليم نصار
منطقة آمنة... اختبار جديد للعلاقات الأميركية – التركية - خورشيد دلي
«العهد الانفصاليّ» المسكوت عنه في الثورة السورية - حازم صاغية
هل تمسك روسيا فعلاً بمسار الحلول في سوريا؟ - أنور البني
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة