الأثنين ٢٢ - ٧ - ٢٠١٩
 
التاريخ: حزيران ١٣, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
سوريا
القصف الإسرائيلي جنوب سوريا «رسالة تحذير» لموسكو وطهران
مقاتلون من «حزب الله» وإيران يتسللون إلى الجولان وشكاوى في تل أبيب من «عدم تحرّك» الشرطة الروسية
تل أبيب - دمشق: «الشرق الأوسط»
على الرغم من أن السلطات الرسمية في إسرائيل لم تعترف بالقصف الجديد الذي تعرضت له سوريا فجر الأربعاء، سرّبت مصادر أمنية مسؤولة أنباء عن أن الضربة استهدفت موقعاً عسكرياً في قرية تل الحارة في الجانب المحرر من الجولان السوري، بادعاء أنه استخدم «قاعدة استخبارية» ضد إسرائيل. وتم اعتبار هذا القصف «رسالة تحذير» إلى روسيا وليس فقط إلى السوريين والإيرانيين.

وكانت دمشق أعلنت فجر الأربعاء أن دفاعاتها الجوية تصدت لـ«عدوان إسرائيلي» وأسقطت «عدداً من الصواريخ» في جنوب سوريا، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية. وقالت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا): «تصدت وسائط الدفاع الجوي في الجيش العربي السوري لعدوان إسرائيلي بالصواريخ على تل الحارة في المنطقة الجنوبية وأسقطت عدداً منها»، مضيفة أن الهجوم وقع نحو الساعة الثانية فجراً (11.00 ت غ) على المنطقة القريبة من مرتفعات الجولان. وأشارت الوكالة إلى أن «الأضرار اقتصرت على الماديات ولا يوجد أي خسائر بشرية». وأضافت أن «العدو الإسرائيلي بعد عدوانه بعدد من الصواريخ بدأ بحرب إلكترونية حيث تتعرض الرادارات للتشويش».

وأشارت الوكالة الفرنسية إلى أن دمشق لا تعلن عادة عن المواقع التي تستهدفها إسرائيل. لكن منذ بدء النزاع في سوريا عام 2011 قامت الدولة العبرية باستهداف مواقع للجيش السوري وأهداف إيرانية وأخرى لـ«حزب الله» اللبناني.

وأوضح «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، من جهته، أن الصواريخ استهدفت موقعين تابعين لـ«حزب الله» اللبناني، دون أن توقع ضحايا. وذكر مدير «المرصد» رامي عبد الرحمن للوكالة الفرنسية أن «المواقع التي قصفت كان يوجد فيها (حزب الله) اللبناني». وأضاف «المرصد» أن الصواريخ أصابت تل الحارة الاستراتيجي الواقع في محافظة درعا الجنوبية حيث نصب «حزب الله» رادارات ولديه نظام بطاريات دفاع جوي، بحسب «المرصد».

كما استهدف القصف ثكنات للمقاتلين اللبنانيين في بلدة القنيطرة المهجورة على الجانب الخاضع لسيطرة الدولة السورية في المنطقة المنزوعة السلاح بين البلدين في الجولان. ومدينة القنيطرة في حال من الخراب إلى حد كبير منذ أكثر من أربعة عقود بعد أن تم تدميرها من قبل القوات الإسرائيلية قبل انسحابها بموجب اتفاقية الأمم المتحدة لعام 1974.

وفي تل أبيب، قالت مصادر أمنية إن تل الحارة يعتبر أعلى نقطة في منطقة الجولان، وتتيح الرصد البصري والإلكتروني للتحركات على الجانب الآخر من الحدود، الذي تحتله إسرائيل منذ سنة 1967، وإنه قاعدة عسكرية مغلقة، منذ عشرات السنوات وهو كقاعدة استخبارية للجيش السوري، لكن جهات أخرى تستخدمه اليوم إلى جانب السوريين، أكان ذلك من إيران وميليشياتها أو من روسيا.

ولفتت إلى أن «جبهة النصرة» كانت قد سيطرت على هذه القرية لفترة معينة خلال النزاع السوري، واستولى عناصرها على وثائق لعناصر الاستخبارات الروسية والإيرانية الذين كانوا يراقبون مواقع المعارضة في منطقتي درعا والجولان. لكن الجيش السوري عاد وسيطر على المنطقة، نهاية العام الماضي. وفي إطار التنسيق الأمني المثابر بين إسرائيل وروسيا حول سوريا، اتفقت روسيا مع قوات النظام بألا يسمح لأحد سوى الجيش السوري بالوجود في المنطقة، وأبلغ الروس الإسرائيليين بأنه تم إبعاد القوات الإيرانية والقوى الموالية لها إلى شرق طريق دمشق - درعا، الذي يمر قرب تل الحارة، إلى مسافة 80 كيلومتراً بعيدا عن الحدود مع إسرائيل. وأكدت المصادر الإسرائيلية أن النظام السوري التزم بالاتفاق بشكل عام، لكن لوحظ في الأسابيع الأخيرة أن عناصر أخرى وخاصة من «حزب الله» اللبناني، وكذلك قوات إيرانية أو موالية لها، بدأت تصل إلى الموقع. وبحسب هذه التقديرات الإسرائيلية، فإن الهدف من هذا التحرك هو جمع معلومات استخبارية تتيح لهم «التسلل» مستقبلا إلى داخل إسرائيل، ومهاجمة بلدات إسرائيلية ومواقع عسكرية، أو لتوجيه الصواريخ والمدفعية، ومتابعة تحركات الجيش الإسرائيلي وطائراته الحربية. وأضافت أن تل الحارة عاد ليكون قاعدة استخبارية لمهاجمة إسرائيل ضمن «قيادة الجنوب» في «حزب الله»، وكذلك ضمن «الجبهة السورية» التي يحاول إقامتها قائد «فيلق القدس»، قاسم سليماني.

وأكدت المصادر المذكورة أن إسرائيل توجهت إلى روسيا بهذا الخصوص ولكن الوضع لم يتغير. ولذلك فإن الهجوم كان مسألة وقت. وهو يعتبر أولاً إشارة للروس أن عليهم أن يعملوا على احترام التفاهمات، وإلا فإن إسرائيل ستهتم بذلك بنفسها. وأشارت المصادر ذاتها إلى أنه تنتشر في المنطقة الشرقية من الجولان السوري، اليوم، عناصر من الشرطة العسكرية الروسية، تستطيع أن تستوضح وتعرف بسهولة الحقائق حول ما يجري في تل الحارة. ورأت أن مصلحة روسيا أن تعرف وتمنع هذا النشاط، وليس فقط في إطار تنافس موسكو المتصاعد مع إيران، بل أيضا في إطار إنجاح الجهود للتسوية السياسية والإصلاح الاقتصادي في سوريا.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
الأسد يشيد بـ"البطولات الروسية" ... وبوتين يتعهد مواصلة الدعم
جيفري في تركيا اليوم لمباحثات حول سوريا
هجوم على قطار ينقل الفوسفات في سوريا
طائرات روسية وسورية تكثف قصف إدلب وريفها
قائد «قوات سوريا الديمقراطية»: سنفتح جبهة بطول 600 كلم رداً على أي هجوم تركي
مقالات ذات صلة
اللاجئون السوريون والقانون الدولي: نظرة شاملة - مصطفى أوسو
التسوية الإقليمية في المرحلة السورية - عادل يازجي
تفاقم معاناة اللاجئين السوريين في لبنان - أكرم البني
حرب التاريخ في سوريّا... - حازم صاغية
جميع السلطات التي حكمت سوريا اصطدمت بأكرادها - مصطفى أوسو
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة