الأحد ٧ - ٦ - ٢٠٢٠
 
التاريخ: حزيران ٧, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
سوريا
جيفري: نعمل مع تركيا للتوصل إلى حل سياسي لا يشمل الأسد
أكد التوافق بشأن ضرورة تحقيق وقف إطلاق النار في إدلب
أنقرة: سعيد عبد الرازق
قال المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري إن بلاده تعمل مع تركيا فيما يتعلق بالملف السوري بعيدا عن الملفات الأخرى الخلافية في العلاقات بين البلدين، وإن واشنطن تؤيد المطالبات التركية بوقف إطلاق النار في إدلب ولديها مخاوف مشابهة بالنسبة للمدنيين في المحافظة الواقعة في شمال غربي سوريا.

وأكد جيفري تطابق وجهات النظر بين بلاده وتركيا بشأن عدم استمرار الرئيس السوري بشار السد في الحكم، قائلا إن واشنطن وأنقرة تعملان معا من أجل إنهاء الصراع العسكري وإنشاء لجنة دستورية لإقرار النظام الجديد في مرحلة ما بعد الأسد.

وأوضح جيفري، في مقابلة أجرتها معه صحيفة «حرييت» التركية، في واشنطن ونشرت (الخميس)، أن الطريقة الوحيدة لإنهاء الحرب هي خفض المواجهات العسكرية، والتقدم في العملية السياسية من خلال إنشاء اللجنة الدستورية، لافتا إلى أن الحديث لا يزال يدور منذ أشهر حول تشكيل اللجنة الدستورية من النظام والمعارضة السورية بإشراف الأمم المتحدة لوضع دستور جديد لسوريا.

وكان من المتوقع أن يتم تشكيل اللجنة في محادثات الجولة الثانية عشرة في «آستانة»، التي عقدت في 25 و26 من أبريل (نيسان) الماضي، إلا أن الخلاف على بعض الأسماء واعتراض النظام على وجودهم حال دون ذلك.

كان جيفري قال الأسبوع الماضي، إن لا أحد في الإدارة الأميركية يعتبر أن الأسد عامل إيجابي فيما يخص أي جانب متعلق بالإدارة في سوريا، أو مسألة مكافحة «تنظيم داعش» الإرهابي، وإن مسألة دور الأسد في مستقبل سوريا يجب أن يقرره الشعب السوري، وواشنطن تدعم الحل السياسي وإجراء انتخابات حرة ونزيهة يشارك فيها ممثلون عن الجاليات السورية حول العالم.

وبشأن إدلب، قال جيفري إن بلاده على تنسيق مع تركيا في هذا الشأن ويجري الجانبان مشاورات من أجل التوصل إلى وقف إطلاق النار وتحقيق الاستقرار، مشددا على أن كل ما يجري في إدلب الآن يخالف اتفاق سوتشي الموقع بين تركيا وروسيا.

وأضاف أن الاتصالات في هذا الشأن لا تتوقف على تركيا فحسب، وإنما نتشاور معها مثلما نتشاور مع أطراف أخرى. وأكد أن الولايات المتحدة ستقوم بالرد حال استخدم النظام أسلحة كيماوية في إدلب. ولفت إلى أن هناك أكثر من 3.5 مليون مدني يعيشون في إدلب وأن واشنطن وأنقرة تتقاسمان القلق بشأن هؤلاء.

كان جيفري أعلن، في 29 مايو (أيار) الماضي، أن واشنطن وموسكو تجريان محادثات لإنهاء الأزمة السورية في حال تمت الموافقة على سلسلة خطوات. وربط جيفري التوافق مع روسيا حول الحل بالقيام بسلسلة من الخطوات من بينها وقف إطلاق النار في إدلب شمال سوريا وعقد اجتماع اللجنة الدستورية.

وفيما يتعلق بالمباحثات مع تركيا بشأن المنطقة الآمنة في شمال شرقي سوريا، قال جيفري إن واشنطن تأخذ بعين الاعتبار بواعث القلق التركي بشأن وحدات حماية الشعب الكردية، التي تعتبرها امتدادا لحزب العمال الكردستاني، والتي هي في الوقت نفسه حليف لبلاده.

وأضاف أننا ما زلنا ندرس موضوع المنطقة الآمنة في الإطار الذي يحقق مقتضيات أمن تركيا، وفي الوقت نفسه لا يضر بحليفنا في المنطقة (الوحدات الكردية)، ونرى أنه من الممكن تحقيق ذلك عبر صيغة لإبعاد الوحدات الكردية عن الحدود التركية لمسافة معينة على أن يكون هناك وجود لتركيا وأميركا ودول أخرى من التحالف الدولي للحرب على «داعش».

وتعد تصريحات جيفري، الذي زار تركيا أكثر من مرة خلال الشهرين الماضيين، تكرارا للسيناريو الأميركي بشأن المنطقة الآمنة، الذي أعلنت تركيا رفضها له حيث ترغب في أن تكون المنطقة المحتملة تحت سيطرتها وحدها وترفض وجود قوات أوروبية من دول التحالف الدولي أو وجود وحدات الشعب الكردية في المنطقة.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
محكمة سورية تأمر بفرض الحراسة القضائية على شركة سيريتل
«قتلى إيرانيون» في غارات إسرائيلية على موقع عسكري وسط سوريا
الجيش التركي يستعد لعملية عسكرية في إدلب
غارات جويّة عنيفة على «مثلث الشمال» السوري
استياء في موسكو من دمشق بعد «عودة إيرانية» لمواقع حيوية
مقالات ذات صلة
{قانون قيصر} والمشهد السوري - فايز سارة
هل تتكرر تجربة «سرايا الدفاع» مع مخلوف؟ - فايز سارة
مثقّف النظام السوري وسيرورة الانهيار - حازم صاغية
هذا ما انتصر بهزيمة الثورة السورية - حازم صاغية
عشاء في منزل آل مخلوف - روبرت فورد
حقوق النشر ٢٠٢٠ . جميع الحقوق محفوظة