الأربعاء ٢٦ - ٦ - ٢٠١٩
 
التاريخ: أيار ٢٢, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
سوريا
400 عضو كونغرس يدعون ترمب للبقاء في سوريا
مسؤولون أميركيون يشاركون في تدشين مستوطنة باسمه في الجولان
تل أبيب - لندن: «الشرق الأوسط»
دعا نحو 400 عضو من مجلسي الكونغرس الأميركي، الرئيس دونالد ترمب، إلى الإبقاء على القوات الأميركية في سوريا والتصدي لخطر الجماعات الإرهابية الذي «يهدد أقرب الحلفاء في المنطقة»، في وقت قرر مسؤولون كبار في البيت الأبيض المشاركة في احتفال ضخم لتدشين مستوطنة ترمب في الجولان السوري المحتل.

ووقع أعضاء الكونغرس هؤلاء على رسالة موجهة إلى ترمب، الاثنين، يدعون فيها إلى استمرار دور الولايات المتحدة في سوريا، قائلين إنهم «قلقون للغاية» من الجماعات المتطرفة هناك.

وجاء في الرسالة التي وقعها نحو 400 من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ البالغ مجموع عددهم 535 عضوا: «في الوقت الذي يتعرض فيه بعض أقرب حلفائنا في المنطقة لتهديدات، تلعب قيادة الولايات المتحدة ودعمها دورا حاسما كعهدها».

وتدعو الرسالة ترمب إلى تكثيف الضغط على إيران وروسيا فيما يتعلق بأنشطتهما في سوريا، وكذلك على «حزب الله» اللبناني. وأعرب كثيرون من أعضاء الكونغرس، سواء كانوا ديمقراطيين أو جمهوريين، عن القلق العميق إزاء السياسة الأميركية في سوريا منذ ديسمبر (كانون الأول)، عندما فاجأ ترمب فريقه للأمن القومي وحلفاءه بقرار سحب جميع القوات الأميركية، وقوامها 2000 عسكري، من سوريا.

وتراجع ترمب في فبراير (شباط) الماضي عن قراره هذا ووافق على الإبقاء على وجود عسكري أميركي صغير في سوريا لمواصلة الضغط على «تنظيم داعش».

إلى ذلك، كشف قادة مجلس المستوطنات اليهودية في هضبة الجولان أمس الثلاثاء، أن وفدا من المسؤولين الأميركيين سيحضر الاحتفالات الضخمة التي تقررت إقامتها في الشهر القادم لتدشين المستوطنة الجديدة التي ستحمل اسم الرئيس ترمب.

وقال مسؤول في المجلس إن الاحتفال سيقام في الثاني عشر من يونيو (حزيران) القادم، لمناسبة مرور 53 عاما على حرب الأيام الستة (التي تم خلالها احتلال الجولان السوري وكذلك سيناء المصرية والضفة الغربية وقطاع غزة). ويخطط المستوطنون، بتمويل الحكومة وبتنسيق كامل معها، أن يكون هذا الاحتفال ضخما ويشارك فيه مجموعة كبيرة من الأثرياء اليهود، الذين تمت دعوتهم للقدوم إلى المكان والاستثمار فيه. وقد اختاروا له اسم: «العالم مع الجولان». وسيشارك فيه رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، ووزراء كثيرون في حكومته. وكشف المستوطنون أن وفدا أميركيا رفيعا سيصل إلى الجولان من الإدارة الأميركية.

وكان نتنياهو أعلن في الشهر الماضي أنه قرر إقامة مستوطنة جديدة في الجولان وإطلاق اسم ترمب عليها عرفانا له على دعمه إسرائيل في موضوع الاستيطان بشكل عام واعتراف إدارته الرسمي بضم الجولان إلى السيادة الإسرائيلية وضم القدس الشرقية والاعتراف بها عاصمة ونقل السفارة الأميركية إليها من تل أبيب.

وأعلن نتنياهو عن موقع إقامة المستوطنة الجديدة، في منطقة تعرف باسمها السوري «متنزه واسط» قرب مستوطنة قائمة تدعى «كيلع الون»، المقامة منذ سنة 1991. وستخصص لها منطقة شاسعة من الأراضي التي وضعت تحت سيطرة الجيش الإسرائيلي في الجولان، المملوكة للمزارعين السوريين في قرى زعرتا وخربة بيدا وواسط والقنعية والظاهرية، وهي قرى سورية تم تهجير أهلها في الحرب وتدميرها بعد الاحتلال.

المعروف أن إسرائيل أقامت في الجولان، منذ احتلاله العام 1967 لا أقل عن 33 مستعمرة بينها مدينة استيطانية تدعى كتسرين. وستكون مستوطنة «نافيه ترمب» (واحة ترمب) المستوطنة الرابعة والثلاثين. وعلى الرغم من الأموال الطائلة التي خصصتها الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة فإن عدد المستوطنين اليهود فيها لم يزد على 23 ألف مستوطن. وتعلن حكومة نتنياهو اليوم أنها تخطط لمضاعفة عدد المستوطنين في الجولان عشر مرات خلال العقد القادم، ليصبح 250 ألفا.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
موسكو تلوح بورقة ضمان أمن إسرائيل لتسوية الازمة السورية
الاجتماع الثلاثي: خلاف حول الوجود الإيراني في سوريا
النظام السوري مستمر في سياسة الإخفاء القسري والتعذيب وتعزيزات عسكرية ضخمة في ريف حماة
باشليه تدعو لمحاكمة أو إطلاق سراح الآلاف من مقاتلي «داعش» بسوريا
اللقاء الأمني الثلاثي اليوم يبحث إخراج الإيرانيين من سوريا
مقالات ذات صلة
حرب التاريخ في سوريّا... - حازم صاغية
جميع السلطات التي حكمت سوريا اصطدمت بأكرادها - مصطفى أوسو
المشهد السوري على وقع حرب جديدة - أكرم البني
عن «المنطقة الآمنة» الممهِّدة لحل الأزمة السورية - سيهانوك ديبو
حرب قذرة في إدلب: روسيا تناور بدم السوريين - عبدالوهاب بدرخان
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة