الثلثاء ١٦ - ٧ - ٢٠١٩
 
التاريخ: نيسان ١٢, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
العراق
انسحاب رئيس حزب الحل يهدد بتصدع تحالف البناء في العراق
الكربولي عزا ذلك إلى عدم تطبيق كل ما تم الاتفاق عليه لمشروع وطني
بغداد: حمزة مصطفى
أعلن الزعيم السني جمال الكربولي رئيس حزب الحل انسحابه من تحالف البناء بعد نحو 6 شهور على تشكيل تحالفي البناء والإصلاح والإعمار اللذين ألغيا مفهوم الكتلة الأكبر طبقا للدستور العراقي ومهدا لترشيح رئيس الوزراء الحالي عادل عبد المهدي.

وفي بيان له في ساعة متأخرة من مساء أول من أمس الأربعاء قال الكربولي إن «انضمامي إلى كتلة البناء كان بناء على نيات طبيعة في سبيل تحقيق السبق في صياغة مظلة وطنية جامعة تعلو على كل الانتماءات الضيقة». وأضاف أن «طموحنا في صناعة أفق سياسي وطني بمعناه الحقيقي لم يتحقق منه شيء منذ ما يقرب على العام لذلك أعلن انسحابي من تحالف البناء كخطوة أولى لتصحيح المسار في إطار البحث عن مشروع وطني يعمل بجد لعراق مزدهر يتساوى فيه جميع العراقيين».

من جهته قال لـ«الشرق الأوسط» محمد الكربولي عضو البرلمان العراقي ورئيس كتلة الحل في المحور الوطني وشقيق جمال الكربولي إن «انسحاب أخي جاء بسبب عدم تطبيق كل ما تم الاتفاق عليه في إطار المشروع الوطني الذي ما زلنا نعمل من أجل تحقيقه».

وردا على سؤال فيما إذا كان قرار الكربولي نهائيا أم قابلا للتراجع قال الكربولي: «الأساس في العمل السياسي هو المرونة وبالتالي لا توجد تقاطعات حادة بحيث لا يمكن التفاهم بشأنها»، مؤكدا «وجود مباحثات تقودها أطراف في البناء من أجل حمل الكربولي على التراجع».

وكان قيادي في تحالف البناء أكد من جانبه أن تحالف البناء دخل في حوارات مع رئيس حزب الحل جمال الكربولي من أجل إعادته إلى تحالف البناء، وذكر القيادي الذي فضل عدم الكشف عن اسمه في تصريح صحافي أمس الخميس إن «قيادات تحالف الفتح، بدأت بحوارات واتصالات مع رئيس حزب الحل جمال الكربولي من أجل إرجاعه إلى تحالف البناء». وأضاف أنه «لغاية الآن لا نعرف سبب إعلان الكربولي انسحابه من تحالف البناء، فالحوارات مستمرة معه، لغرض معرفة السبب والتوصل إلى نتائج من أجل إرجاعه إلى التحالف مجدداً».

في ذات السياق أوضح لـ«الشرق الأوسط» عبد الله الخربيط عضو البرلمان العراقي عن المحور الوطني ضمن تحالف البناء أن «الدكتور جمال الكربولي يحمل شهادة في الطب لكنه في الواقع سياسي محترف»، مبينا أن «انسحاب الكربولي ما لم يتم تداركه من قبل قيادات البناء فإن هذا سيكون بداية تفككه ويبدو أن الكربولي أراد تحقيق هدفه عبر هذا الانسحاب في وقت مهم جدا».

وكان الكربولي أعلن انسحابه من تحالف البناء عقب اجتماع عقده التحالف مع رئيس الوزراء عادل عبد المهدي الذي كان اجتمع قبل نحو أسبوعين مع تحالف الإصلاح والإعمار. وتشكل التحالفان (البناء ويضم الفتح بزعامة هادي العامري ودولة القانون بزعامة نوري المالكي) و(الإصلاح والإعمار الذي يضم تحالف سائرون بزعامة مقتدى الصدر والحكمة بزعامة عمار الحكيم والنصر بزعامة حيدر العبادي والوطنية بزعامة إياد علاوي) بعد مرور نحو أربعة شهور على ظهور نتائج الانتخابات البرلمانية التي أجريت في العراق في الشهر الخامس من العام الماضي والتي فاز فيها تحالف «سائرون» المدعوم من زعيم التيار الصدري بالمرتبة الأولى تلاه تحالف الفتح، غير أن تلك التحالفات لم تتمكن من تشكيل الكتلة الأكبر بسبب اختلاف التفسيرات الدستورية لمفهوم الكتلة الأكبر وعدم حسم المحكمة الاتحادية للأمر.

وبعد مباحثات بين الكتل من أجل تشكيل الكتلة الأكبر فقد تم تشكيل تحالفين وهما البناء والإصلاح والإعمار ادعى كل واحد منهما بأنه هو الكتلة الأكبر طبقا لتفسير المحكمة الاتحادية. غير أن الأخيرة رفضت إعطاء تفسير جديد لمفهوم الكتلة الأكبر بغير ما أفتت به خلال عامي 2010 و2014. وعلى أثر ذلك تم التوافق على ترشيح شخصية توافقية لرئاسة الحكومة مع تعذر تشكيل الكتلة الأكبر التي ترشح من بينها رئيسا للوزراء. وعبر تفاهم قاده زعيم سائرون مقتدى الصدر وزعيم الفتح هادي العامري تشكلت الحكومة الحالية التي لا تزال أربع وزارات منها شاغرة وهي الدفاع والداخلية والتربية والعدل.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
«تيار الحكمة» العراقي يحشد لمظاهرات {مليونية}
«الدعوة» يجدد ثقته بالمالكي ويوكل «الشورى» لاختيار القيادة
أيزيديات حرمهن "داعش" من أزواجهن يناضلن لتأمين لقمة العيش لأطفالهن
عادل عبد المهدي بين «فكّي» الضغوط الداخلية ومخاطر الصراع الأميركي ـ الإيراني
السلاح يزاحم السمك والخضراوات في أسواق العراق
مقالات ذات صلة
أربعة عقود على رحيل محمد شرارة: شاهَد الديكتاتورية ولم يشهد تفتت العراق - بلقيس شرارة
هل كان عباس الكليدار آخر العمالقة العراقيين؟ - حميد الكفائي
بين الدولة العراقية و"الدولة الموازية" المقترحة - مشرق عباس
صفقة الالتهام العراقية الكبرى! - مشرق عباس
العراق دولة تدار بالوكالة - حميد الكفائي
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة