الأثنين ٢٣ - ٩ - ٢٠١٩
 
التاريخ: نيسان ٣, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
السودان/جنوب السودان
المهدي يوجه جماهيره للمشاركة في مظاهرات 6 أبريل ويعتبرها «فرض عين»
احتجاجات «الخبز والكرامة» تنطلق من 80 نقطة بالخرطوم والولايات
الخرطوم: أحمد يونس
حثّ حزب الأمة، المعارض، بزعامة الصادق المهدي، المواطنين على المشاركة في مواكب 6 أبريل (نيسان) الجاري، ومطالبة الجيش بالانحياز للشعب، واعتبر المشاركة فيها «فرض عين» على جماهيره وأعضائه. وشدد رفضه لما أسماه «محاولات إعادة إنتاج النظام»، فيما دعا «تجمع المهنيين السودانيين» إلى موكب يوم غد (الخميس)، الذي ينطلق من 80 نقطة في العاصمة الخرطوم وعدد من مدن البلاد.

وقال بيان صادر عن حزب الأمة، أحد أكبر أحزاب المعارضة السودانية، أمس، إن استحقاقات المطلب الشعبي برحيل نظام الرئيس عمر البشير، تتطلب وحدة المعارضة وبناء جبهة عريضة تحقق الكتلة الحرجة، وتطوير إعلان «الحرية والتغيير» الموقع بين قوى المعارضة.

وطالب البيان باستمرار معالجات مسارات الثورة السياسية، والتوافق على ميثاق سياسي ودستور انتقالي، ووضع السياسات البديلة، وتنويع المواكب والاعتصامات والوقفات الاحتجاجية والإضرابات العامة، للوصول إلى العصيان المدني الشامل، مع المحافظة على وحدة الصف وسلمية الثورة. وأعلن الحزب رفضه لما أسماه «محاولات إعادة إنتاج النظام»، عن طريق عسكرة السلطة أو عن حملات سياسية أو إعلامية، وأكد أن رسالة مواكب 6 أبريل الجاري ستكون «مناشدة الجيش للقيام بدوره في حماية الشعب ومكتسباته، وانحيازه للمطلب الشعبي، كما حدث في انتفاضة أبريل المجيدة».

واعتبر المشاركة في المواكب فرض عين على جماهيره على وجه الخصوص، وعلى قطاع الشعب السوداني بصورة عامة، وقال: «لا عُذر لمن يمسِكُ عن مواكب خلاصِ وطنه المحتضـر».

وفي سياق متصل، نقلت تقارير صحافية، أن جهاز الأمن السوداني نفذ حملة اعتقالات واسعة أمس بين النشطاء السياسيين، على خلفية التحريض على موكب 6 أبريل المتجه إلى القيادة العامة للجيش السوداني. ولم تُثنِ حملات الدهم والاعتقال ومحاكم الطوارئ، النشطاء عن العمل في الإعداد للمواكب التي تتزامن مع ذكرى ثورة 6 أبريل (نيسان) 1985 التي أسقطت الرئيس الأسبق جعفر النميري، وتعهدوا بمواصلة العمل الدعائي والإعلامي.

من جهته، دعا «التجمع المهني» المواطنين في القرى والمدن للخروج في مواكب الخميس الأسبوعية، وتحمل هذ الأسبوع اسم «مواكب الخبز والكرامة»، لرفض ما أسماه «إذلال الشعب، والتضييق عليه بالغلاء الفاحش في السلع المعيشية الأساسية والضرورية، وعدم صرف مرتبات العاملين وعدم توفر السيولة في المصارف».

وبحسب نشرة صادرة عن التجمع، فإن مواكب «الخبز والكرامة» ستنطلق غداً الخميس عند الثالثة ظهراً في الخرطوم بحري وأم درمان، والواحدة في الخرطوم، ومن 80 نقطة تجمع في أم درمان والثورة وأمبدة والفتيحاب والصالحة والخرطوم والخرطوم بحري وشرق النيل والكلاكلة.

واعتبر التجمع المشاركة الواسعة في مواكب «الخبز والكرامة»، إعلاناً للالتزام والخروج في «مواكب السودان الوطن الواحد»، التي يعد لها السبت المقبل، وتتجه إلى القيادة العامة للجيش في الخرطوم ووحداته وفرقه في الولايات، لتسليمه «مذكرة الرحيل»، وأضاف: «مواكب (الخبز والكرامة) في 4 أبريل، تعبير وإعلان للأسباب الرئيسية للمطالبة بالتغيير، ومواكب (السودان الوطن الواحد) في 6 أبريل درجٌ متقدم من أجل إنجاز هذا الفعل، فعل التغيير».

ويعيد شعار مواكب غد الخميس «مواكب الخبز والكرامة» الانتفاضة السودانية إلى منصة انطلاقها، إذ بدأت بسبب الغلاء وارتفاع أسعار الخبز وندرته، قبل أن تتحول إلى المطالبة بتنحي الرئيس عمر البشير وحكومته، وإقامة حكومة كفاءات انتقالية. وصاحبت المظاهرات أعمال عنف أدت إلى مقتل 31 متظاهراً بحسب الإحصائية الحكومية، فيما تقول إحصائيات المعارضة المسنودة بتقرير منظمة العفو الدولية، إن عدد القتلى تجاوز 50 قتيلاً، إضافة إلى مئات الجرحى والمصابين جراء العنف المفرط الذي استخدمته قوات الأمن ضد المتظاهرين السلميين، إضافة إلى آلاف المعتقلين من قادة المعارضة والنشطاء والمهنيين.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
إسقاط أحكام الإعدام بحق 8 من المتمردين السابقين في السودان
المهدي يغادر رئاسة «نداء السودان» ويدعو لمؤتمر سلام في الخرطوم
محكمة سودانية ترفض طلب دفاع البشير إعادة استجوابه
الرئاسة السودانية تتوصل إلى «اتفاق مبادئ» مع الحركات المسلحة لإنهاء الحرب
حمدوك يدفع بأسماء جديدة لقائمة مرشحي الوزراء في السودان
مقالات ذات صلة
"ربيع السودان".. قراءة سياسية مقارنة - عادل يازجي
"سَودَنة" السودان - محمد سيد رصاص
تعقيدات الأزمة السودانية - محمد سيد رصاص
هل ولى زمن الانقلابات العسكرية في السودان؟
المسار الانتقالي وإشكاليات الحل السياسي في السودان - حسين معلوم
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة