الأربعاء ١٩ - ٦ - ٢٠١٩
 
التاريخ: آذار ٢١, ٢٠١٩
المصدر : جريدة النهار اللبنانية
سوريا
ترامب: سنقضي على آخر جيب لـ"داعش" هذه الليلة
اقتربت معركة انتزاع آخر جيب لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في شرق سوريا كما يبدو من نهايتها أمس، مع توقف الاشتباكات، بينما قالت "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد) التي تدعمها الولايات المتحدة إنها تمشط المنطقة بحثا عن أي متشددين مختبئين.

وأفاد صحافيون من "رويترز" يتابعون تطورات المعركة في جيب الباغوز من تل على ضفة نهر الفرات على الحدود العراقية أن الهدوء يسود المنطقة، في حين قال مسؤول من "قسد" إن القوات تقوم بعمليات تطهير في المنطقة بحثا عن أنفاق وألغام أرضية.

وسيطرت "قسد" الثلثاء على مخيم كان يمثل آخر خط للدفاع لمتشددي التنظيم في الجيب المحاصر ودفعت المقاتلين المتمترسين إلى بقعة من الأرض على جانب نهر الفرات.

ولم ترد أي معلومات حتى الآن من جانب "قسد" عن مصير هؤلاء المتشددين. وشوهدت مجموعة من النساء والأطفال لدى اجلائها من منطقة الباغوز.

وفي واشنطن، صرح الرئيس الأميركي دونالد ترامب في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض قبل توجهه إلى ولاية أوهايو، ان القضاء على آخر معاقل "داعش" في سوريا سيتم هذه الليلة.

وخلال تصريحه حمل الرئيس خريطتين للصحافة إحداهما تمثل الوضع الحالي لـ"داعش" والثانية أوضح أنها من ليلة الانتخابات، كما بثت شبكة "سي بي إس نيوز" الاميركية للتلفزيون.

وقال إن الولايات المتحدة ستبقي قرابة 400 جندي أميركي في شمال شرق سوريا.

وكانت الباغوز آخر جيب من الأراضي الشاسعة التي استولى عليها مسلحو التنظيم في هجوم مباغت عام 2014 والتي شملت مساحات من أراضي سوريا والعراق وأعلن عليها زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي خلافة جديدة.

ولا يزال مصير البغدادي مع عدد آخر من قادة التنظيم مجهولاً على رغم اعتقاد الولايات المتحدة أنه في العراق.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
««هيئة التفاوض السورية» تعلن «موت العملية السياسية»
قوات النظام تواجه «حرب استنزاف» في ريف حماة
أول رد تركي على قوات النظام السوري في منطقة خفض التصعيد
بوتين يؤكد أن «الظروف مهيأة» لعملية سياسية ويطالب دمشق بإصلاحات لدفعها
هيئة التفاوض السورية ترسم خطتها لمواجهة «حزب الله» والنظام
مقالات ذات صلة
حرب التاريخ في سوريّا... - حازم صاغية
جميع السلطات التي حكمت سوريا اصطدمت بأكرادها - مصطفى أوسو
المشهد السوري على وقع حرب جديدة - أكرم البني
عن «المنطقة الآمنة» الممهِّدة لحل الأزمة السورية - سيهانوك ديبو
حرب قذرة في إدلب: روسيا تناور بدم السوريين - عبدالوهاب بدرخان
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة