الأثنين ٢٢ - ٤ - ٢٠١٩
 
التاريخ: آذار ١١, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
سوريا
مظاهرة في درعا بعد نصب تمثال حافظ الأسد
لندن: «الشرق الأوسط»
خرج العشرات من أهالي درعا البلد بمدينة درعا ظهر أمس الأحد، في مظاهرة، احتجاجاً على نصب تمثال الرئيس السابق حافظ الأسد في درعا البلد، وردد المتظاهرون هتافات: «عاشت سوريا ويسقط بشار الأسد… سوريا لنا وما هي لبيت الأسد»، في حين تأتي هذه المظاهرة عقب أيام من كتابات على جدران مدينة نوى في ريف درعا الغربي تصب في السياق ذاته، حيث كتبت عبارة: «لا لإقامة صنم المقبور ولو عادوا من في القبور» على جدران إحدى المدارس في المدينة.

وقال شاهد عيان من المظاهرة لموقع «سمارت»، إن نحو 250 إلى 300 شخص تظاهروا قرب الجامع العمري في مدينة درعا، احتجاجاً على إعادة النظام نصب التمثال الذي دمره المتظاهرون بداية الثورة السورية عام 2011.

وأضاف المصدر أن المتظاهرين طالبوا بإسقاط رئيس النظام السوري والإفراج عن المعتقلين في سجونه، وهتفوا بشعارات أبرزها: «الموت ولا المذلة»، و«عاشت سوريا ويسقط بشار الأسد».

وقال موقع «نداء سوريا»، إن «حزب البعث» بدأ بالتحضير ﻹعادة وضع التمثال، قبل أيام، بالتعاون مع أعضائه المحليين وبإشراف الأمن العسكري التابع لقوات النظام السوري، حيث وضع بالقرب من منزل المحافظ محمد الهنوس.

وكان «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، تحدث صباح السبت، عن توزيع منشورات ورقية في بلدة أم ولد بريف درعا الشرقي، القريبة من الحدود الإدارية لمحافظة السويداء، وكتبت عليها تهديدات لمنتسبي «حزب البعث» في البلدة والمقربين من الأفرع الأمنية، وجاء فيها «إلى أقزام (البعث) في بلدة أم ولد… كنا قد وجهنا لكم رسالة تحذيرية، وذلك باستهداف صغير ومحدود لمقر تآمركم». كما وثق «المرصد» استهداف مسلحين مجهولين سيارة رئيس مجلس مدينة الصنمين بقنبلة يدوية في المدينة، الأمر الذي تسبب بإصابة ابنته بجراح، في إطار تكرار واستمرار عمليات الاستهدافات التي تطال شخصيات وفصائل «المصالحة والتسوية»، بالإضافة لقوات النظام والمسلحين الموالين لها.

وأقدمت الأجهزة الأمنية التابعة لقوات النظام على اعتقال 4 أشخاص من بصرى الشام يحملون بطاقة «الفيلق الخامس»، وذلك على أحد الحواجز في العاصمة دمشق قبل أيام، دون معلومات عن أسباب الاعتقال، حسب «المرصد».


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
مقتل سبعة مدنيين في قصف للنظام في محافظة إدلب
فلتان أمني في السويداء وسط تراخي قوات النظام
تصاعد المنافسة بين روسيا وإيران في مناطق النظام السوري
موسكو تراهن على حسم اللجنة الدستورية السورية في اجتماع آستانة
الأجانب المخطوفون والمفقودون في سوريا
مقالات ذات صلة
مفارقات مؤلمة في ذكرى الاستقلال السوري - أكرم البني
دمشق في صورتها الراهنة - فايز سارة
إنكار الأسد والمفاجآت - وليد شقير
إلى «المتعجّلين»... إعادة إعمار سوريا لا تزال بعيدة - صالح القلاب
عن اختلافات فارقة بين الانفجارين التاريخيين: السوري والجزائري - منير الخطيب
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة