الأثنين ١٧ - ٦ - ٢٠١٩
 
التاريخ: آذار ٩, ٢٠١٩
المصدر : جريدة النهار اللبنانية
السودان/جنوب السودان
المبعوث الأممي إلى جنوب السودان متفائل بامكانية تطبيق اتفاق السلام
المصدر: أ ف ب
أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى جنوب السودان ديفيد شيرر أن اتّفاق السلام الهش في الجمهورية الفتية يمكن أن يتكلّل بالنجاح على الرغم من التأخير في تطبيقه ووجود كثير من المسائل العالقة.

وينصّ الاتّفاق الموقّع في أيلول/سبتمبر على تقاسم السلطة في حكومة هدفها التحضير لانتخابات لطي صفحة خمس سنوات من الحرب في البلاد.

ويقول معارضو الاتفاق إنه نسخة من اتّفاق سابق تم التوصّل إليه في عام 2015 وانهار إثر اندلاع معارك عنيفة في جوبا بين قوات الرئيس سلفا كير ومقاتلين موالين لنائبه رياك مشار.

وقال شيرر خلال جلسة لمجلس الأمن إن "البعض يعتقد أن عودة العنف أمر لا مفر منه"، مضيفا "نحن لا نتّفق معهم. يحظى هذا الاتّفاق بتأييد حزبي أوسع مقارنة باتّفاق عام 2015. وهو يحظى بتأييد شعبي واسع". وأشار إلى إن الأحزاب "تأخرت كثيرا" في تطبيق الاتّفاق وإنه تم إرجاء مسائل أساسية مثل تشكيل جيش موحّد للانتشار في جوبا ومدن كبرى، وتوفير الحماية لقادة المعارضة العائدين من المنفى.

وسيواجه الاتّفاق اول اختبار له في أيار/مايو حين ستتولى حكومة انتقالية يقودها كير وخمسة نواب للرئيس، بينهم مشار الموجود حاليا في المنفى، الحكم في البلاد.

وقال شيرر إن "اتّفاق السلام بعيد كل البعد عن المثالية. لكنّه الوحيد المطروح حاليا ولن تكون أمامنا فرصة أخرى لإنجاحه".

وفي مسعى لتعزيز اتّفاق السلام دعا مبعوث الأمم المتحدة إلى تقديم دعم مالي عبر التبرّعات لصندوق ائتماني تم إنشاؤه للمساهمة في تأمين الموارد.

لكن الولايات المتحدة، أكبر داعم مالي للبلاد، أعلنت بكل وضوح أن على حكومة جوبا تخصيص جزء من عائداتها من انتاج النفط لدعم السلام.

وقال السفير الأميركي بالوكالة لدى الأمم المتحدة جوناثان كوهين إنه "في غياب هكذا شفافية لا يمكن لقادة جنوب السودان أن يتوقّعوا من المجتمع الدولي تقديم دعم مالي كبير لتطبيق اتّفاق السلام".

وغرق جنوب السودان في الحرب في كانون الأول/ديسمبر 2013 بعد اتّهام كير لمشار بالتخطيط لانقلاب ضده.

وبموجب اتّفاق سابق عاد مشار من المنفى مع مجموعة من حراسه في تموز/يوليو 2016 ما تسبب بمعركة كبرى في جوبا أجبرت زعيم التمرّد على الهرب.

وأدت الحرب إلى مقتل عشرات الآلاف وشرّدت أكثر من ثلث سكان جنوب السودان البالغ عددهم 12 مليون شخص وسجّلت خلالها أعمال عنف جنسي وهجمات دموية ضد مدنيين.

وجاء انعقاد مجلس الأمن قبل تصويت من المقرر إجراؤه الأسبوع المقبل لتجديد التفويض المعطى لقوة حفظ السلام الأممية في جنوب السودان.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
أميركا تحذر الأطراف السودانية من فوضى يؤججها «محرضون» و«مندسون»
الجوع يتفاقم في جنوب السودان: "ملايين لا يعلمون من أين ستأتي وجبتهم التالية"
«الأفريقي» متفائل بقرب الحل في السودان ويتحدث عن تشكيل منظومة ضغط دولية
الأمم المتحدة تؤكد مقتل 17 شخصاً وإحراق 100 منزل في دارفور
حملة اعتقالات لعشرات الضباط الإسلاميين و«العسكري» يفرج عن معتقلين سياسيين
مقالات ذات صلة
تحليل سياسي: السودانيون أسقطوا بثورات شعبية كل حكوماتهم العسكرية
استحالة نهاية "الإخوان" في السودان - فارس بن حزام
خلفيّات سودانيّة... - حازم صاغية
السودان... تفكيك دولة «الإخوان» العميقة - عثمان ميرغني
هوية الصراعات داخل الجيش السوداني - فارس بن حزام
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة