الأربعاء ٢١ - ٨ - ٢٠١٩
 
التاريخ: آذار ٩, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
سوريا
تركيا تسيّر دوريات في إدلب تزامناً مع دوريات روسية خارجها
حذرت من موجة مهاجرين قد تصل إلى أميركا ما لم تتوقف انتهاكات النظام
أنقرة: سعيد عبد الرازق
بدأت القوات التركية أمس تسيير دوريات عسكرية في المنطقة منزوعة السلاح في محافظة إدلب السورية بموجب اتفاق سوتشي الموقع مع روسيا في 17 سبتمبر (أيلول) الماضي لإنشاء المنطقة التي تفصل بين قوات النظام والمعارضة تزامنا مع انطلاق دوريات روسية في محيط المحافظة الخارجي. وفي الوقت ذاته حذرت أنقرة من استمرار الانتهاكات في إدلب، قائلة إنها قد تخلف موجة جديدة من اللاجئين ربما تصل إلى الولايات المتحدة.

وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، في مقابلة مع وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية، أمس، إن دوريات روسية بدأت تسير في المنطقة الحدودية خارج إدلب وأخرى للقوات المسلحة التركية في المنطقة منزوعة السلاح، واصفا الدوريات التركية والروسية بأنها خطوة مهمة لحفظ الاستقرار وتثبيت وقف إطلاق النار.

ويأتي تسيير الدوريات التركية والروسية بعد تصعيد القصف الصاروخي والجوي من جانب قوات النظام على محافظة إدلب وأرياف حماة، ما أدى إلى مقتل عشرات المدنيين.

وقال أكار إننا ننسق مع روسيا وإيران بشأن إدلب وتفاهم سوتشي ساهم في منع وقوع كارثة إنسانية كبيرة، واعتبارا من اليوم (أمس) زالت بعض التهديدات المتعلقة بالمجال الجوي لإدلب وعفرين.

وقالت مصادر عسكرية إن الدوريات التركية بدأت من منطقة العيس في ريف حلب الجنوبي، الدوريات وسيتم تسييرها كمرحلة أولى بين نقطتي المراقبة التركيتين: النقطة السابعة قرب تل الطوقان شرق سراقب، والنقطة الثامنة قرب الصرمان شرق معرة النعمان.

وستنتشر الدوريات في المناطق القريبة من نقاط التماسّ بين فصائل المعارضة وقوات النظام في أرياف حلب وإدلب وحماة شمال سوريا على مراحل.

وكانت تركيا توصلت إلى اتفاق مع روسيا، في 17 سبتمبر (أيلول) الماضي، يتضمن إنشاء منطقة منزوعة السلاح بين مناطق المعارضة ومناطق سيطرة النظام بعمق 15 كيلومتراً في إدلب و20 كيلومتراً في سهل الغاب بريف حماة الغربي، ويتم نزع الأسلحة الثقيلة، بما فيها الأسلحة المدفعية والدبابات، وإخراج المجموعات المتشددة من إدلب.

وحذر أكار من وصول اللاجئين السوريين إلى الولايات المتحدة، حال الهجوم على محافظة إدلب من قبل جيش النظام، قائلا: «إذا استمرت الهجمات في إدلب، وبدأت الهجرة فإن لجوء 3.5 مليون شخص لن يكون فقط إلى تركيا وأوروبا وإنما إلى الولايات المتحدة أيضاً».

وأضاف أن أكبر شكوى لدينا من النظام السوري هي خرقه لوقف إطلاق النار، ننتظر منه الالتزام به، ونطلب من روسيا وقف النظام عن شن الهجمات في إدلب.

ويبرر النظام السوري القصف بأنه يأتي ردا على خروقات فصائل المعارضة وما يصفها بـ«المجموعات الإرهابية»، لكن الاستهدافات تتركز على المناطق المأهولة بالسكان، وخاصة في مدينتي خان شيخون ومعرة النعمان.
ويعد تحذير أكار من وصول اللاجئين السوريين إلى أميركا هو الأول من نوعه، إذ ركزت تركيا في السنوات الماضية في تحذيراتها على وصول اللاجئين إلى دول أوروبا.

كما أعلن أكار أنه سيتم نشر منصات منظومة الدفاع الجوي الروسية «إس - 400» على الأراضي التركية في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، لافتا إلى أن القوات الجوية تعكف حاليا على إعداد خرائط نشر المنظومة الصاروخية. على صعيد آخر، قال نائب الرئيس التركي، فؤاد أوكطاي، إن بلاده أنهت استعداداتها لتنفيذ عملية عسكرية في منطقة شرق الفرات، وإن القوات التركية قادرة على الدخول لسوريا الآن.

وأضاف أوكطاي، في تصريحات نشرتها وكالة أنباء الأناضول، أن أنقرة ستفعل كل ما يمكن من أجل القضاء على من سماهم «الإرهابيين» (في إشارة إلى وحدات حماية الشعب الكردية)، في المناطق السورية شرق الفرات وإحباط الخطر الذي يهددها.

وتابع: «لن نسمح بأي عمل من شأنه أن يشكل خطرا أمنيا ضد تركيا.. الولايات المتحدة أرسلت مجانا 23 ألف شاحنة محملة بالأسلحة الثقيلة»، متسائلاً: «إلى أين تذهب هذه الشاحنات؟ ألا تشكل محتوياتها تهديدا على تركيا»؟
ولفت أوكطاي إلى أن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ونظيره الأميركي، دونالد ترمب، اتفقا على تنسيق انسحاب الولايات المتحدة من الأراضي السورية، قائلا إن ترمب تفهم خاوف تركيا الأمنية في الشمال السوري.

وذكر أن تركيا تنظر إلى المنطقة الآمنة، التي اقترح ترمب إقامتها في شمال سوريا، على أنها ستكون حائلا أمام تهديد أي قوة أو منظمة إرهابية أمن تركيا وسلامتها. وأضاف: «كنا نشعر بخطر حقيقي في المناطق التي تحررت بفضل عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون، لذلك قمنا بهاتين العمليتين، وحولنا تلك المساحات إلى مناطق آمنة استفاد منها السوريون».

المساعدات تدخل منبج للمرة الأولى
دير الزور - لندن: «الشرق الأوسط»
قالت منظمة الأمم المتحدة في بيان لها إنها وجمعية الهلال الأحمر العربي السوري سلمتا مساعدات إلى مدينة منبج في شمال شرقي سوريا، وذلك لتلبية احتياجات عشرات الآلاف من الأشخاص.

وقال فران إيكويزا، منسق أنشطة الأمم المتحدة الإنسانية المقيم في سوريا، في البيان: «إنها المرة الأولى التي تتمكن فيها الأمم المتحدة من تقديم المساعدة إلى منبج عبر حلب، وإن أحد العوامل التي جعلت ذلك من الممكن هو تعاون ودعم جميع الأطراف في المنطقة».

وقال بيان مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن 37 شاحنة تحمل 862 طنا من المواد الغذائية وغير الغذائية والمواد التعليمية والمكملات الغذائية والإمدادات الطبية، دخلت المدينة.

وأضاف المكتب أن «الإمدادات الغذائية ستغطي احتياجات 50 ألف شخص لمدة 30 يوماً تقريباً، في حين أن الإمدادات الطبية التي تتكون من مجموعة من الأدوية المنقذة للحياة تكفي لعلاج 81 ألف شخص».


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
أنقرة «تتفاهم» مع واشنطن شرق الفرات و«تختبر» موسكو في إدلب
توتر أمني في السويداء قد ينهي حالة «النأي بالنفس» عن الحرب
الجامعة العربية تطلق برنامجاً تدريبياً لتعليم النازحين واللاجئين
قوات النظام تدخل مدينة خان شيخون في شمال غربي سورية
تلميح تركي إلى الخيار العسكري في إدلب إذا فشلت المفاوضات
مقالات ذات صلة
عن الشرخ في حياة السوريين - هيفاء بيطار
بدأت حرب الاستقلال الثانية في سوريا - سليم نصار
منطقة آمنة... اختبار جديد للعلاقات الأميركية – التركية - خورشيد دلي
«العهد الانفصاليّ» المسكوت عنه في الثورة السورية - حازم صاغية
هل تمسك روسيا فعلاً بمسار الحلول في سوريا؟ - أنور البني
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة