الأثنين ١٧ - ٦ - ٢٠١٩
 
التاريخ: آذار ٤, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الحياة
لبنان
اشتباك "تلفزيوني" بين "المستقبل" و"التيار الحر" على خلفية هجوم "حزب الله" على السنيورة
بيروت - "الحياة"
تبادل الحملات الإعلامية بين "تيار المستقبل" و"حزب الله" على خلفية إثارة الأخير قضية الحسابات المالية لإنفاق الـ11 بليون دولار أميركي بين عامي 2006 و2009 أثناء رئاسة الرئيس فؤاد السنيورة للحكومة، تحول إلى تبادل للحملات بين إعلام "المستقبل" وإعلام "التيار الوطني الحر" الذي اشترك مع "حزب الله" في الهجوم أول من أمس على السنيورة، عبر محطة "أو تي في" الناطقة باسمه، فردّ عليه تلفزيون "المستقبل" الناطق باسم "تيار المستقبل" الذي يتزعمه رئيس الحكومة سعد الحريري، بقوة أمس.

وهي من المرات النادرة التي يحصل فيها هذا النوع من التراشق بين المحطتين، خصوصا في السنتين الماضيتين، لأن الجهتين اللتين تقفان وراء كل منهما، على وئام سياسي منذ مدة، وتراعيان التعاون القائم بين الرئيس العماد ميشال عون والرئيس الحريري.

وتحدثت مصادر "تيار المستقبل" لـ"الحياة" عن تزامن الحملة الإعلامية على رموزه تحت عنوان "مكافحة الفساد"، مع هجوم على مؤتمر "سيدر" من قبل وسائل إعلام مقربة من "حزب الله"، لمناسبة زيارة منسق السفير بيار دوكين، المكلف من الرئاسة الفرنسية متابعة تنفيذ قراراته.

وكان السنيورة كرر تفنيد وجهة إنفاق مبلغ الـ11 بليون دولار في مؤتر صحافي وعرض جداول حول أرقام هذا الإنفاق، في مؤتمره الصحافي يوم الجمعة الماضي، ورأى أن الفاسد سياسياً هو كل من يقيم دويلات داخل الدولة، ويسيطر على مرافقها، رداً على دعوة الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله في 16 شباط (فبراير) الماضي إلى كشف قضية الـ11 بليون دولار وكيف أنفقت، في إطار سعي الحزب إلى "مكافحة الفساد"، ثم حديث النائب في الحزب حسن فضل الله عن فضائح في حسابات الخزينة، وتقديمه ما وصفه بأنه مستندات عنها إلى النيابة العامة المالية.

وإذ رد فضل الله في بيان على مؤتمر السنيورة قائلا إنه لم يسمِه، وإنه سمّى نفسه، ثم عاد واتهمه في بيانه بأنه "كان يجيد فنَّ التهرب من الحساب القانوني"، فإن محطة "أو تي في" شنت هجوماً عنيفاً على السنيورة على رغم التقارب القائم بين "التيار الوطني الحر" ورئيسه الوزير جبران باسيل، وبين الرئيس الحريري.

"أو تي في" والتخلي عن السنيورة

وجاء في مقدمة المحطة: "ربما تأخر حزب الله والحلفاء بفتح النار على الفساد لكن فؤاد السنيورة لم يتاخر ابداً في الرد على النيران الاولى. حول دفاعه المالي المشوب بالعثرات، المليء بالثغرات، إلى هجوم سياسي على حزب الله مطلِقاً القذائف الدخانية للتعمية والقنابل المسيلة لدموع التعاطف واستدرار العطف واستجرار الرد على الدويلة من حراس الحريرية السياسية الذين اتخذوا مواقع لهم في الصفوف الأمامية والمواجهة الالتحامية الوهمية الخيالية مع حزب الله طبقاً للقول السائر: "يطعمك الحج والناس راجعة".

أضافت المحطة: "حزب الله تحاشى التسميات لكن السنيورة يخشى تسوية الحسابات السياسية قبل الحسابات المالية والقيود الدفترية. يخوض معركة استباقية بأسلحة الماضي ورجالات الماضي الغابر والربيع العابر الذين أضحوا في خريف المسيرة وسن اليأس السياسي". واعتبرت أن السنيورة "يخشى سوء العاقبة وفتح الاوراق القديمة في عهد الأب بعدما تخلى عنه الإبن وأفرد من النيابة والوزارة ورئاسة الوزارة واستفرد في الفساد من دون سائر العباد". ورأت أن "حزب الله الذي لم ينس دور السنيورة في حرب تموز (يوليو) وما تلاها من انهيار حكومي و7 ايار (مايو) وما سبقها من تلاعب بالخيار وتوجيه القرار، يتطلع الى السنيورة العائد الى الخطاب الهجومي للحريرية السياسية على حزب الله مدفوعاً بتململ الشارع ومشفوعاً بغضب القواعد نافياً ان يكون لوحده في المعركة رافضاً ان يكون لوحده في قفص الاتهام. والسؤال الاكثر حساسية في الايام الاخيرة كان: هل يكون التراشق بتهم الفساد مدخلا لمشكلة سياسية اكبر بين مكونات الحكومة وإيقاداً للخلاف السني - الشيعي وإحراجاً لرئيس الحكومة واستدراجه لمعركة لا يريدها ولا يخطط لها؟ ام مبرراً للتهدئة وإعادة النظر بالتوقيت تقديراً للظروف والعواقب والإفساح في المجال للحكومة كي تقلع بملفات منتظرة ومنتجة قبل أن تطيح بها عاصفة الملفات؟ السنيورة وصف موقف حزب الله بالزوبعة في فنجان والحزب رد بأن العاصفة آتية لكنها لا تستهدف شخصاً او حزباً او طائفة"...

رد المستقبل على "التفرقة الرخيصة"

ومساء أمس رد تلفزيون "المستقبل" في مقدمة نشرته الإخبارية بعنف على محطة "أو تي في" فأكد أن "ما يجمع رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري بالرئيس فؤاد السنيورة، قضية وطن وشعب، وتاريخٌ من النضال المشترك في الدفاع عن سيادة لبنان واستقلاله وحريته. تاريخ في الدفاع عن مصالح لبنان واللبنانيين. تاريخ قائم على إرث الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وكلِ ما يُمثل، لكن يبدو ان البعض يريد ان يتناسى هذا الامر".

أضاف: "بالأمس طالعتنا محطة الـ"أو تي في" في نشرتها المسائية بكلام تضمنته مقدمتها الإخبارية لا يمكن وصفه إلا بمحاولاتِ تفرقة رخيصة هي من نسيج خيالِ مَن كتبها وهم يعرفون تماماً أنها أضغاث احلام. فالذين يشرفون على سياسات المحطة العليا والسفلى جعلوها تتولى دوراً لم تكن بحاجة اليه".

وأكد "المستقبل" في مقدمة نشرته أن "فؤاد السنيورة اليوم هو تيار "المستقبل"، وهو الحزب والموقع، وهو رئاسة الحكومة وهو الطائفة التي يمثلها إذا شئتم. فؤاد السنيورة رمزٌ لرجل الدولة التي دافع عن مصالحها ولم يبع هذه المصالح في سوق النخاسة الاقليمي لقاء جوائز ترضية في هذا الموقع وذاك. فؤاد السنيوة كان ولم يزل خطَ الدفاع عن حقوق الدولة وسيادتها وقرارها المستقل ولم يقدم حقوق الدولة هدايا مجانية للمحاور الاقليمية. الذي يتطاول على فؤاد السنيورة يتطاول على الرئيس سعد الحريري وعلى كل ما يمثله السنيورة في تاريخ الحريرية السياسية".

وتابع: "أما الإبراء المستحيل (كتاب أصدره "التيار الحر" عام 2013 لاتهام "المستقبل" بالفساد وهدر المال العام، قبل التسوية مع الحريري على تأييد عون للرئاسة)، فيمكنهم ان يبلّوه ويشربوا المياه الآسنة التي نشأت عنه. تقديمٌ لحزب الله اوراق اعتماد جديدة للمعارك السياسية المقبلة. هذا شأنكم. اما شأنُ فؤاد السنيورة ومن معه، فيبقى الدفاعَ عن مصالح الدولة وحمايةَ لبنان من سياسات عشوائية، لا وظيفة لها، سوى توريط لبنان والدولة، في معارك وهمية".

حصر الاشتباك بين المحطتين

وقالت مصادر مراقبة لـ"الحياة" إنه ليس من عادة موقف بهذه الحدة أن يصدر عن محطة "المستقبل" من دون علم القيادة السياسية لتيار "المستقبل". إلا أن مصدراً قيادياً في التيار قال لـ"الحياة" إن "محطة "أو تي في" شنّت هجوماً وردّ عليها تلفزيون "المستقبل" وليس هناك حملة منظمة وهذا كل ما في الأمر". وحصر المصدر بهذا التفسير المشكلة بين الوسيلتين الإعلاميتين، ما يعني أن هناك نية لعدم توسيع الاشتباك السياسي.

الحملة على "سيدر" وانطباعات دوكين

إلا أن المصدر لفت "الحياة" إلى حصول هجوم من وسائل إعلام موالية ل"حزب الله"، على قرارات مؤتمر "سيدر" وعلى زيارة السفير دوكين قبل ثلاثة أيام إلى بيروت والتي حثّ فيها المسؤولين اللبنانيين على الإسراع في إرسال إشارات إيجابية للمجتمع الدولي الذي خصص في مؤتمر باريس 11،8 بليون دولار على شكل هبات وقيود للبنان، كهبات واستثمارات في البنى التحتية، لمساعدته على النهوض باقتصاده المتعثر، شريطة تطبيق إصلاحات اقتصادية ومالية وإدارية، لأن تأخير تشكيل الحكومة منذ أيار (مايو) الماضي أضاع الكثير من الوقت وجعل بعض الجهات المانحة تشكك بمقدرة التركيبة السياسية على الإصلاحات".

وأشار المصدر إلى وصف بعض وسائل الإعلام كلام دوكين على أنه "إملاءات"، فيما تحدثت أخرى عن "عودة الانتداب الفرنسي"...

وأوضح مصدر واكب لقاءات دوكين في بيروت لـ"الحياة" أن الأخير حثّ المسؤولين اللبنانيين على السرعة ثم السرعة، في إرسال الإشارات الإيجابية للمانحين لأن هناك اجتماعاً سينظم في باريس بين 5 و8 من شهر نيسان (أبريل) المقبل مع رجال الأعمال الفرنسيين والشركات المعنية بالاستثمار، بدعوة من الرئيس الحريري، على غرار منتدى الأعمال الذي انعقد في كانون الأول (ديسمبر) الماضي في لندن للترويج لـ"سيدر". وأضاف المصدر أن دوكين أراد أن تبرهن الحكومة اللبنانية عن جدّيتها في الإصلاحات للمستثمرين، بخطوات يمكنها اتخاذها قبل هذا الاجتماع الذي يصادف مع مرور سنة على انعقاد مؤتمر "سيدر"، بعد التأخر في مباشرتها، نتيجة التعطيل الذي أصاب ولادة الحكومة.

وأوضحت مصادر أخرى أن دوكين خرج بانطباع إيجابي عن نوايا لبنان في شأن الإصلاحات من لقائه مع الحريري وعدد من الوزراء، وحصل على صورة دقيقة عن أرقام الوضع المالي المتعثر من اجتماعه مع وزير المال علي حسن خليل، وباستنتاج بأن نصيحته الإسراع في إجراء التعيينات في الهيئات الناظمة للقطاعات الإنتاجية، لا سيما في قطاع الكهرباء الذي يوليه المانحون أهمية لخفض عجز الخزينة، قد لا يؤخذ بها كلها (مع الاتصالات والطيران المدني..) لأن وزيرة الطاقة ندى البستاني حدثته عن وجوب تعديل القوانين أولاً، ما يوحي بتأخير تعيين الهيئة الناظمة للكهرباء وتأخير معالجة أزمة الطاقة الكهربائية...
 


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
اتفاق بين عون والحريري على التعيينات وتململ في أوساط المصارف
جعجع للمرة الأولى: اقتراح كتلة التنمية الانتخابي ولد ميتاً
لجنة المال في البرلمان اللبناني تعيد تشريح الموازنة
الحريري يرفض التدخل السياسي في عمل القضاء والوزيرة الحسن: اقتلاع 700 نازح له انعكاسات خطيرة
الحريري يستعيد المبادرة بعد موجة من السجال مع باسيل: الحديث بلا قفازات مع عون
مقالات ذات صلة
الرد على العنصرية دفاعاً عما تبقى من آدمية - حسام عيتاني
ما أسهل خداع اللبنانيين - غسان العيّاش
عاش الضعف... تسقط القوّة - حازم صاغية
تخريب التوازنات اللبنانية والعداوات اللاحقة - وليد شقير
تمارين لبنانية على الديكتاتورية - منى فياض
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة