الثلثاء ٢٢ - ١٠ - ٢٠١٩
 
التاريخ: نيسان ١٤, ٢٠١٨
المصدر : جريدة الحياة
العراق

الملف: انتخابات
الجبوري يحذر العراقيين من الإحجام عن التصويت
بغداد - عمر ستار 
حذر رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري مواطنيه أمس، من الإحجام عن المشاركة في العملية الانتخابية، فيما وصف نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي الانتخابات بأنها «مصيرية وخطيرة».

وتنطلق اليوم حملات الدعاية الرسمية للوائح المشاركة في الانتخابات العامة المقررة في 12 أيار (مايو) المقبل.

ووجه الجبوري كلمة في المناسبة، خاطب فيها الشعب العراقي، قائلاً: «إنها فرصتكم التاريخية لتحميل أمانتكم لمن يستحق من أبنائكم ‏استكمال ‏مراحل خروج العراق من أزمته، بعد النجاح الكبير في النصر على الإرهاب والانفتاح على العالم، ‏فلا تضيعوا هذه الفرصة من أيديكم من خلال الإحجام عن الذهاب إلى الانتخابات». ودعا العراقيين إلى «تحمل المسؤولية الوطنية كاملة والمشاركة في العملية الانتخابية التي من شأن نتائجها أن تنعكس على المرحلة المقبلة».

ورأى أن «العراق وقع خلال كل مراحل التغيير السابقة في فخ التهديم الكامل لكل ما سبق، والبدء من الصفر في كل مرحلة». وقال: «بسبب هذه النهج الذي كان دائماً يسعى لاجتثاث المرحلة السابقة بكل تفاصيلها ومحاولة التأسيس على نحو ومزاج جديد ينسجم مع السلطة وتوجهاتها على حساب الدولة ومستقبلها، ضيع العراق من عمره وأمواله وجهوده الكثير، وهو ما أخره كثيراً وساهم في تراجعه على مدى العقود المنصرمة». وتابع: «أما أنتم أيها المرشحون، فإنكم اليوم ‏أمام منافسة ينبغي أن تكون شريفة ونظيفة وعادلة، منافسة في الحق لخدمة أهلكم وشعبكم».

إلى ذلك، أكد المالكي أن الانتخابات المقبلة تعتبر «مفصلية وخطيرة» لأن من شأنها أن تخرج العراق من دوامة حكومات الشراكة الوطنية والوحدة الوطنية والتوافقية التي ربما تكون قد فرضت نفسها في وقتها». وأشار إلى أن «عمر العملية السياسية في العراق منذ عام 2003 وحتى الآن، أثبت بما لا يدع مجالاً للشك، حاجة البلاد للانتقال إلى نظام الغالبية السياسية الذي من شأنه بناء بلد حقيقي ومستقر أمنياً واقتصادياً وينعم شعبه بخيراته ومقدراته».

وقال المالكي في كلمة أمس، إن «الغالبية السياسية هي غالبية وطنية وليست كما يريد أن يشوه صورتها عدد من السياسيين من طريق اعتبارها حكم غالبية عددية ربما تستثني الآخرين»، مشيراً إلى أن «الغالبية التي يرفعها ائتلاف دولة القانون شعاراً، ليست غالبية قومية أو مذهبية، بل غالبية سياسية عددية وطنية من البصرة إلى زاخو، من شأنها خلق كتلة قوية تضطلع بمهمة اختيار رئاسة الوزراء وتصوت لها وتدعمها داخل مجلس النواب وتحاسبها في حال وجود أي تقصير أو تلكؤ في عملها».

ووصف الأمين العام لـ «الاتحاد الوطني الكردستاني» كوسرت رسول علي، الانتخابات المقبلة بـ «المصيرية»، مشدداً على ضرورة وحدة الصف الكردي. وقال خلال اجتماع المجلس المركزي للحزب ولجنته العليا للانتخابات، إن «وحدة الصف الكردي ضرورية في هذه المرحلة الراهنة». وأشار إلى أن «اللائحة 162 هي اللائحة الوحيدة للاتحاد الوطني الكردستاني». ودعا إلى «الحفاظ على الصدق والحقيقة خلال الحملات الانتخابية التي تنطلق يوم غد في إقليم كردستان».
 


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
نظام ما بعد 2003 العراقي «يترنح»... وتكهنات بتغييره
قضية اختطاف الناشط ميثم الحلو تثير جدلاً واسعاً في العراق
قناصة ميليشيات تابعة لإيران قتلوا محتجين في العراق
مجلس الأمن الوطني العراقي يشكل قوة أمنية جديدة لتأمين المظاهرات
خيارات عبد المهدي المحدودة تعيد إلى الواجهة المطالبات بإقالة حكومته
مقالات ذات صلة
هل تتدخل إسرائيل ضد إيران في العراق؟ - شارلز ليستر
ما الذي يستطيعه عادل عبد المهدي؟ - حازم صاغية
بغداد - أربيل : العَودُ أحمدُ - شيرزاد اليزيدي
هل تضمد زيارة البابا جراح مسيحيي العراق؟ - جورج منصور
أربعة عقود على رحيل محمد شرارة: شاهَد الديكتاتورية ولم يشهد تفتت العراق - بلقيس شرارة
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة