الأثنين ٢٣ - ٩ - ٢٠١٩
 
التاريخ: نيسان ١٢, ٢٠١٨
المصدر : جريدة الحياة
الجزائر
257 قتيلاً في تحطم طائرة عسكرية قرب الجزائر العاصمة
الجزائر - أ ف ب 
قتل 257 شخصاً في تحطم طائرة تابعة للجيش الجزائري اليوم (الأربعاء)، بعد إقلاعها من قاعدة «بوفاريك» الجوية على بعد حوالى 25 كيلومتراً جنوب الجزائر العاصمة، وفق ما أكدت وزارة الدفاع موضحة أن القتلى هم في غالبيتهم عسكريون وأفراد عائلاتهم.

وشاهد مصور «فرانس برس» حطام الطائرة المتفحم بعد اخماد النيران التي شبت فيها في حقل زراعي، حيث انتشرت مئات من سيارات الإسعاف وعشرات من عربات الإطفاء على بعد 100 متر من سور القاعدة، وطوقته قوات الأمن ومنعت الصحافيين والفضوليين من الإقتراب.

وأضافت الوزارة أن الضحايا هم أفراد الطاقم العشرة و247 راكباً «معظمهم من عسكريي الجيش الوطني الشعبي وأفراد عائلاتهم»، من دون أن تشير إلى ناجين.

وتفقد نائب وزير الدفاع رئيس أركان الجيش الشعبي الوطني الجزائري، الفريق أحمد قايد صلاح الموقع وأمر بتشكيل لجنة تحقيق «على الفور» للوقوف على ملابسات الحادث، وفق وزارة الدفاع.

والطائرة من طراز «إليوشن آي إل 76»، وهي سوفياتية ثم روسية الصنع يمكن استخدامها للنقل المدني أو العسكري ويمكنها نقل ما بين 126 و225 شخصاً، وفق موقع الشركة.

وأفادت وزارة الدفاع بأن الطائرة تحطمت صباحاً خلال قيامها برحلة بين بوفاريك– تندوف - بشار. وتبعد تندوف حوالى 1800 كيلومتر عن العاصمة بالقرب من الحدود مع المغرب والصحراء الغربية، حيث تنتشر مخيمات اللاجئين الصحراويين ومقر الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية التي أعلنتها في 1976 جبهة البوليساريو. وتدعم الجزائر البوليساريو المطالبة باستقلال الصحراء الغربية التي يعتبرها المغرب جزءاً من أراضيه.

أما بشار فهي على بعد حوالى ألف كيلومتر جنوب غربي الجزائر، وتضم قاعدة عسكرية كبيرة بالقرب من الحدود المغلقة بين الجزائر والمغرب.

ولم تعلن أي فرضية بعد حول سبب الحادث، علماً بأن العشرات قتلوا خلال السنوات الماضية في حوادث تحطم طائرات تابعة للجيش الجزائري.

ويعود أسوأ هذه الحوادث إلى شباط (فبراير) 2014، إذ قضى 77 شخصاً من عسكريين وأفراد عائلاتهم في سقوط طائرة نقل من طراز «هيركوليس-130» تابعة لوزارة الدفاع كانت تقوم برحلة بين تمنراست على بعد ألفي كيلومتر جنوب العاصمة الجزائرية وقسنطينة (450 كيلومتراً شرق العاصمة).

ونجا شخص واحد من الحادث الذي عزته وزارة الدفاع حينها إلى سوء الأحوال الجوية.

وفي حزيران (يوينو) الماضي من العام الماضي، قتل اثنان من طاقم مروحية تابعة لقوات الدرك الوطني الجزائري وجرح ثالث، إثر سقوطها في جنوب غربي الجزائر، بسبب عطل فني.

وفي تشرين الثاني (نوفمبر) 2014، تحطمت طائرة «ميغ-25» خلال تدريب على بعد 200 كيلومتر جنوب العاصمة بعد نجاح طيارها في القفز منها بالمظلة. وقبل شهر من ذاك التاريخ، تحطمت مقاتلة «سوخوي-24» خلال تدريب في جنوب العاصمة وقتل عسكريان على متنها.

وفي كانون الأول (ديسمبر) 2012، قتل طياران عسكريان في اصطدام بين طائرتيهما القتاليتين خلال طلعات تدريب في تلمسان في أقصى الغرب.

وقبل شهر من ذاك التاريخ، قتل ستة أشخاص هم خمسة مدنيين وممثل لبنك الجزائر، عندما تحطمت طائرتهم التابعة للجيش الجزائري في جنوب شرقي فرنسا في حادث نسب إلى تراكم الجليد.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
توقيفات جديدة لرموز «الحراك» في الجزائر قبل الانتخابات
قائد الجيش الجزائري يوجّه تحذيراً شديداً لـ«الحراك الشعبي»
«سلطة تنظيم الانتخابات» تبدأ التحضير للاقتراع الرئاسي في الجزائر
12 ديسمبر موعداً لانتخابات الرئاسة في الجزائر
الجزائر: وزير العدل يقدم مشروع هيئة جديدة للإشراف على الانتخابات
مقالات ذات صلة
الجزائر بين المطرقة والسندان - روبرت فورد
حتى لا يتيه السودان والجزائر في غياهب المراحل الانتقالية - بشير عبد الفتاح
الجزائريون يريدون الحرية الآن والانتخابات لاحقاً - روبرت فورد
المخرج للسودان والجزائر - مأمون فندي
خلفيّات جزائريّة... - حازم صاغية
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة