الثلثاء ٢٢ - ١٠ - ٢٠١٩
 
التاريخ: كانون ثاني ١٥, ٢٠١٨
المصدر : جريدة الحياة
تونس
المطالب توحد التونسيين والسياسة تفرّقهم في تظاهرات الذكرى السابعة للثورة
تونس - محمد ياسين الجلاصي 
غابت الأجواء الاحتفالية عن الذكرى السابعة لسقوط نظام الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي، تظاهر آلاف التونسيين في مجموعات منفصلة وسط العاصمة أمس، احتجاجاً على الأوضاع الاقتصادية الصعبة والغلاء، فيما وعد الرئيس الباجي قائد السبسي بأن يكون 2018 «عام الاهتمام بالشباب الذي قاد الثورة في المناطق الفقيرة والعاصمة».

وعلى رغم أن شارع (الرئيس الراحل) الحبيب بورقيبة في قلب العاصمة أصبح في السنوات الماضية رمزاً يجمع التونسيين في ذكرى الثورة، إلا أنه شهد هذا العام مظاهر تنوع وانقسام، اذ حشد كل من القوى السياسية أنصاره على حدة، للتذكير بمطالب الثورة.

وتظاهر عناصر حملة «مانيش مسامح» (لن أسامح) رافعين صور «شهداء الثورة». وتجمّع شبان في مكان آخر من الشارع مطالبين بفرص عمل، فيما كان مسؤولون في حركة «النهضة» الإسلامية يتوالون على القاء خطابات خلف منصة.

وسُجل حضور لحزب «التحرير» الإسلامي المحظور في الشارع، حيث رفع أنصاره رايات سوداء ودعوا إلى «إحياء الخلافة».

وخضع التونسيون لتدابير أمنية مشددة وعمليات تفتيش مع توافدهم إلى شارع الحبيب بورقيبة. وانتشرت الشرطة في العاصمة وعلى مداخلها وأقامت حواجز لحفظ الأمن ولمواجهة أي صدام محتمل بين أنصار الحكومة (النهضة ونداء تونس) والمعارضين من قوى يسارية وشبابية رفعوا شعارات تطالب بالتراجع عن الإجراءات التقشفية في الموازنة وأدت إلى ارتفاع أسعار سلع أساسية عدة منها البنزين والخبز.

وقال الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل (أكبر منظمة عمالية في البلاد) نور الدين الطبوبي في كلمة ألقاها أمام حشد من النقابيين وسط العاصمة أمس، إن «الشعارات التي رفعتها الجماهير المنتفضة مع انطلاق الثورة المطالبة بالتنمية والعمل والعيش الكريم، لا يزال صداها يتردد في ظل الفشل الذريع للحكومات المتعاقبة».

واختار الرئيس التونسي إحياء ذكرى ثورة كانون الثاني (يناير) 2011 في «حي التضامن» شمال العاصمة، وهو أحد أكبر الأحياء في المدينة وأكثرها فقراً وانتشاراً للبطالة بين الشباب، وتعهد بأن تكون السنة الجارية «سنة الاهتمام بالشباب الذي قاد الثورة في المناطق المهمة وفي مدن العاصمة». وأضاف خلال تدشينه مركزاً شبابياً، أنه جاء إلى هذه المنطقة الشعبية لتأكيد أن «الأمور ستتحسن قريباً في حي التضامن وهي منطقة محرومة تعاني الفقر والتهميش وأهاليها هم أبناء تونس وعائلاتنا»، داعياً السلطات إلى الاهتمام بالشباب في هذه المناطق وتوفير فرص العمل ومساعدتهم على إنشاء مشاريع وأماكن للترفيه والثقافة.

في المقابل، قال الناطق باسم الجبهة الشعبية (يسار) حمة الهمامي الذي كان بين المتظاهرين في شارع الحبيب بورقيبة: «نحن نحتج على قانون المالية الذي يدمر القدرة الشرائية لغالبية التونسيين ويخدم مصالح الفاسدين واللصوص».

وأعلنت الحكومة التونسية عن حزمة من الإجراءات والإصلاحات الجديدة بهدف إنهاء التوتر في البلاد بسبب الاحتجاجات الأخيرة، وذلك بعد اجتماع لها خُصِّص للنظر في الإجراءات التي من شأنها أن تعيد الهدوء إلى الشارع.




 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
«النهضة» تصر على رئاسة الحكومة التونسية وترجئ تسمية مرشحها «بانتظار المشاورات»
قراءة في مناخ انتخابات تونس... «الفيسبوكيّون» ينقلبون على الأحزاب التقليدية
قيس سعيد يتسلم رئاسة تونس الأربعاء المقبل
«تحديات بالجملة» تنتظر قيس سعيّد بعد تنصيبه رئيساً جديداً لتونس
انطلاق جولة الحسم في الانتخابات الرئاسية التونسية
مقالات ذات صلة
حركة آكال... الحزب الأمازيغيّ الأوّل في تونس
مخطط أم فشل؟ زيارة إلى تونس - إدوارد مورتيمر
ما يحدث في تونس - محمد بدرالدين زايد
الحدود التونسية - الليبية: بين الرغبة بالأمن والحقائق الاجتماعية - الاقتصادية
تونس والاستقرار الديموقراطي - رضوان زيادة
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة