الأثنين ١٠ - ١٢ - ٢٠١٨
 
التاريخ: كانون الأول ٢٣, ٢٠١٧
المصدر : جريدة الحياة
سوريا
الدول الضامنة تحدّد نهاية كانون الثاني موعداً لـ«مؤتمر الحوار السوري»
بيروت، آستانة – «الحياة»، رويترز، أ ف ب 
اختتمت في العاصمة الكازاخستانية آستانة أمس، الجولة الثامنة من المحادثات السورية، بتشكيل لجنتي عمل تبحثان في ملف المعتقلين والمفقودين وتبادل الأسرى والجثث إضافة إلى إزالة الألغام، كما حدّدت الدول الضامنة الثلاث للمحادثات موعد «مؤتمر الحوار الوطني السوري». وأعلنت روسيا وإيران وتركيا أمس، في ختام المحادثات، عقد اجتماع بين النظام السوري والمعارضة في منتجع سوتشي الروسي في أواخر كانون الثاني (يناير) 2018.

وشدد البيان الختامي لوفود روسيا وتركيا وإيران على أن «الدول الضامنة تؤكد عزمها على التعاون بهدف عقد مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي في 29 و30 كانون الثاني (يناير) 2018 بمشاركة شرائح المجتمع السوري كافة»، وأكدت وزارة الخارجية الكازاخستانية كذلك موعد انطلاقه.

وأشاد مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستيفان دي ميستورا بإنشاء مجموعة عمل في شأن المعتقلين والمفقودين، واصفاً الاتفاق بأنه خطوة أولى «جديرة بالثناء في اتجاه وضع ترتيبات بين الأطراف المتقاتلة».

وشدد دي ميستورا الذي انتقل إلى العاصمة الكازاخستانية أمس، آتياً من موسكو حيث عقد لقاءً ثلاثياً جمعه بوزيري الخارجية سيرغي لافروف والدفاع سيرغي شويغو، على «ضرورة تقييم خطة روسيا لعقد مؤتمر الحوار الوطني لناحية قدرة المؤتمر على دعم مفاوضات جنيف» التي ترعاها الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سلمي في سورية.

ودعا المبعوث الدولي إلى «وصول المساعدات الإنسانية من دون عوائق إلى أنحاء البلاد كافة وضرورة أن تتمكن الأمم المتحدة من تقديم مساعدة فورية لإنقاذ الأرواح في كل المواقع المحاصرة، وأن تقوم بعمليات إجلاء طبي عاجل من الغوطة الشرقية». كما رحّب بـ «إحراز بعض التقدم في تدابير مهمة لبناء الثقة، مثل إزالة الألغام لأغراض إنسانية».

وقال دي ميستورا إن «الأمم المتحدة ترى أن أي مبادرة سياسية تقوم بها الجهات الدولية الفاعلة ينبغي تقييمها بقدرتها على المساهمة في العملية السياسية في إطار الأمم المتحدة في جنيف، ودعم التنفيذ الكامل للقرار 2254». وأضاف أن الجولة التاسعة من المحادثات السورية ستركز على «التنفيذ الكامل للقرار 2254، مع التركيز في شكل خاص على ملفّي الدستور والانتخابات في جدول الأعمال».

وأعلن وزير الخارجية الكازاخستاني خيرت عبد الرحمنوف، في الجلسة الختامية لمحادثات آستانة «اتفاق الدول الضامنة على تشكيل مجموعتي عمل تتعلق بملف المعتقلين والمفقودين، وتبادل الجثث وإزالة الألغام من المناطق التاريخية من ضمن إجراءات بناء الثقة». وأشار إلى أن الدول الضامنة تعتزم «عقد مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي، بمشاركة كافة الطوائف السورية، والحكومة والمعارضة، ومن يهمه وحدة أراضي سورية واستقلالها».

ودعا البيان السوريين للمشاركة الكثيفة في سوتشي، التي ستعقد الدول الضامنة فيها اجتماعات تقنية في 19 و20 كانون الثاني (يناير) المقبل. كما لفت إلى أن الدول الضامنة «تشير إلى أنها ترى أن مستقبل الحوار آلية هامة تعطي دفعاً لعملية التفاوض، برعاية دولية وتساعد على إقرار اتفاقات سورية تقوم على التفاهم المستقبلي».

وشدد على أن «الحل يستند إلى القرار الدولي 2254، وذلك من خلال إجراء عملية حرة ونزيهة وشفافة، وإصدار دستور يوافق عليه الشعب السوري، وإجراء انتخابات بمشاركة الأطياف كافة»، كاشفاً أن «الدول الضامنة اتفقت على عقد جولة جديدة من آستانة في النصف الثاني من شباط (فبراير) المقبل». وأكدت الدول الضامنة «تمسكها القوي والمتواصل بسيادة واستقلال سورية ووحدة أراضيها، مرحبةً بالتقدم الذي حصل في تطبيق اتفاق مناطق خفض التوتر.

ولا تزال مسألة المشاركين في مؤتمر سوتشي غير محسومة، خصوصاً في ظل عقدة تمثيل المكوّن الكردي الذي ترفض تركيا أن يتمثل بـ «حزب الاتحاد الديموقراطي». وأشار مدير دائرة آسيا وأفريقيا في وزارة الخارجية الكازاخستانية حيدر بك توماتوف إلى أن الدول الضامنة (تركيا وإيران وروسيا) تتفق حالياً على لائحة المشاركين في المؤتمر، فيما كشف مصدر من المشاركين في آستانة لوكالة أنباء «سبوتنيك» الروسية أن الانتهاء من إعداد لائحة المشاركين في سوتشي سينتهي في أواسط كانون الثاني (يناير) المقبل.

وقال رئيس الوفد الروسي إلى آستانة ألكسندر لافرينتييف في تصريح إلى وكالة أنباء «إنترفاكس» الروسية، أن «حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي لم يدرج في لائحة المشاركين في سوتشي». وتابع الديبلوماسي الروسي: «سعينا إلى التأكد من تمثيل الأكراد في مؤتمر الحوار الوطني السوري على أوسع نطاق ممكن ولكن في الوقت ذاته من دون أن يسبب ذلك أي رفض من جانب الأتراك». وأكد أن «قسماً كبيراً من محادثات آستانة خصص للمبادرة الروسية، مشيراً إلى أن «مؤتمر سوتشي سيشكل منصة تتيح لمختلف ممثلي المجتمع السوري حل المشاكل المرتبطة بالتسوية السياسية والتي لم تحلّ في جنيف».

النظام يؤكد حضوره في سوتشي ويحمل على أنقرة وواشنطن

أكد رئيس وفد النظام السوري إلى اجتماع «آستانة-8» بشار الجعفري، أن الحكومة السورية تعتبر وجود القوات التركية والأميركية على أراضيها بمثابة «عدوان موصوف»، مطالباً بخروج القوات الأجنبية من سورية «فوراً من دون قيد أو شرط»، ومؤكداً مشاركة بلاده في مؤتمر «الحوار الوطني» في سوتشي.

وقال الجعفري في مؤتمر صحافي في ختام المحادثات: «ناقشنا اتفاق مناطق خفض التوتر، وخصوصاً في محافظة إدلب». وأكد أن «إصرار الولايات المتحدة على إبقاء قواتها على الأراضي السورية من دون موافقة الحكومة، عدوان على سيادتنا ويتعارض مع أحكام ميثاق الأمم المتحدة وقراراتها»، مطالباً «بخروج القوات الأجنبية من أراضينا فوراً». وأشار إلى أن «سورية ستحضر مؤتمر الحوار الوطني في سوتشي، وتبذل الجهود الممكنة للتحضير الجيد لهذا المؤتمر الذي سيشكل قاعدة للحوار بين السوريين».

وأكّد الجعفري أن «الإجراءات الاقتصادية التي تفرضها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على سورية، ليست عقوبات، لأنها لم تفرض عن طريق مجلس الأمن»، معتبراً أنها «إجراءات اقتصادية قسرية أحادية الجانب، وغير شرعية من ناحية أنظمة وقوانين العمل وميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن». وقال: «لا يوجد قرار صادر عن مجلس الأمن يفرض عقوبات علينا، وأثرنا هذه المسألة في محادثاتنا الثنائية مع الروس والإيرانيين، الذين يتفهمون المشكلة تماماً ومدى خطورتها وضررها على اقتصاد سورية ورفاهية شعبها».

وأشار الجعفري إلى أن «وفدنا لا يدخل في أي حوار ثنائي مع الوفد التركي لأسباب يعرفها الجميع، وتتعلق أساساً بدعم الحكومة التركية الإرهاب الذي يكافحه العالم كله، وتشريعها الحدود المشتركة مع سورية أمامه».

وكان وفد النظام عقد لقاءً ثنائياً في اليوم الثاني من اجتماعات «آستانة» مع الوفد الإيراني برئاسة مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية والأفريقية حسين جابري أنصاري.

واستكمل الوفدان خلال اللقاء نقاش النقاط المدرجة على جدول الأعمال، وأكدا أهمية مواصلة اللقاءات الثنائية لضمان الخروج بنتائج إيجابية.

كما عقد الوفد لقاء تشاورياً مع وفد روسيا برئاسة ألكسندر لافرينتيف، واتفق الجانبان على أهمية إنجاح مسار «آستانة».

... والمعارضة لا تحسم مشاركتها وترحّب بنتائج « آستانة»

اعتبرت المعارضة السورية أمس، أن إقرار مجموعة العمل في شأن المعتقلين في اختتام مؤتمر «آستانة 8»، خطوة إلى الأمام، في حين ستقرر لاحقاً قبول المشاركة من عدمها في مؤتمر «الحوار الوطني السوري» في سوتشي الشهر المقبل.

وقال رئيس وفد المعارضة أحمد طعمة خلال مؤتمر صحافي: «أتينا إلى هنا لحل سياسي يحصل الشعب من خلاله على حريته وكرامته اللتين حرم منهما». وأضاف: «نرى أن جميع الجهود المبذولة في المفاوضات خطوة في الطريق الصحيح، لما يريده الشعب السوري، لذا أتينا لقضية المعتقلين والمفقودين، وكان إلحاحنا شديداً على كل من التقيناهم لإقرار آلية تضمن الإفراج عن السجناء ومعرفة مصير المفقودين».

ولفت إلى أنه «في البيان الختامي ناقشنا هذا الموضوع، ونعتقد أننا تقدمنا خطوة إلى الأمام، صحيح أن الآلية لم تقر، لكن أعتقد أننا خطونا خطوة مهمة، والضامنون توصلوا إلى نقاط للتوقيع النهائي لهذا الاتفاق». وأشار طعمة إلى أن «تشكيل لجان لمناقشة التفاصيل، يجعل المعارضين يتفاءلون بهذه النقطة»، آملاً بأن «تقر الآلية في الاجتماع المقبل، وتبدأ عملية الإفراج عن المعتقلين».

وفي شأن مؤتمر «الحوار السوري» الذي تقرر عقده في 29 و30 كانون الثاني (يناير) المقبل، قال طعمة: «نريد التشاور مع القوات العسكرية والمسؤولين السياسيين، ونعود إلى مرجعياتنا لنصدر القرار النهائي حول المشاركة في سوتشي»، مؤكداً تلقيهم الدعوة للحضور. وزاد: «نؤيد أي مسعى لتحقيق السلام».

وأكّد عضو الوفد ياسر عبدالرحيم: «قلنا للروس أن طائراتهم لا تزال ترتكب مجازر بحق السوريين في الأتارب ومعرشورين، وجنودهم يتدربون بالأهداف الحية». وسأل: «كيف يمكن النجاح لمؤتمر سوتشي، وروسيا فشلت في تبييض السجون وتواصل عمليات القصف؟».

وعلى الخريطة، شرح رئيس اللجنة الإعلامية في وفد المعارضة أيمن العاسمي ظهور «داعش» في ريف حماة بقوله: «عندما شعر النظام بأنه يريد فزاعة جديدة في منطقة ريف حماة، سهل مرور داعش المحاصر في البادية، إذ لا توجد جبهة بين النظام وداعش في ريف حماة من جهة المعارضة». وكشف أن «النظام سهل دخول قوات داعش عبر مسار بعمق 12 كيلومتراً، عبر فتح ثغرة مسافتها كيلومتر واحد، أدخل داعش منها 300 عنصر بالسلاح الثقيل، وقبل أيام دخل 500 عنصر بالطريقة ذاتها».



 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
مقتل 9 مدنيين في غارات للتحالف شرق سورية
المبعوث الأميركي يبلغ أنقرة بأن التعاون مع أكراد سوريا «مؤقت وتكتيكي»
أنقرة تطالب واشنطن بالتخلّي عن نقاط المراقبة في سوريا
واشنطن: موسكو ساعدت النظام في فبركة هجوم كيميائي في حلب
التحالف الدولي لن يحسم مصير 700 مقاتل أجنبي معتقلين في سورية
مقالات ذات صلة
ألم يحن وقت سماع أصوات اللاجئات السوريات؟ - محمد الناصري
تسامح في سورية أم تصالح ؟ - عادل يازجي
القتل طريق الاحتفاظ بالسلطة في سوريا وإيران - فايز سارة
"اتفاق إدلب" غير نهائي وتباين روسي - سوري حوله - سركيس نعوم
خيارات تركيا بين وأميركا والأكراد - آلان حسن
حقوق النشر ٢٠١٨ . جميع الحقوق محفوظة