الخميس ١٧ - ١٠ - ٢٠١٩
 
التاريخ: تشرين الأول ٢٩, ٢٠١٥
المصدر : جريدة النهار اللبنانية
سوريا
أول اختراقات فيينا مشاركة إيران في محادثات سوريا
السعودية تراها "اختباراً للنيّات" وواشنطن "فرصة للانفتاح"
للمرة الاولى تشارك ايران، الحليف الأساسي للنظام السوري في الشرق الاوسط، غداً في فيينا في المحادثات الدولية في شأن النزاع السوري، الأمر الذي يعتبر منعطفاً ديبلوماسياً مهماً يلبي رغبة موسكو. وأعلنت السعودية ان المحادثات الدولية ستشكل اختباراً لمدى "جدية" روسيا وايران للتوصل الى حل سياسي في سوريا. ورأى وزير الخارجية الاميركي جون كيري ان هذه المحادثات لن تؤدي الى حل سياسي فوري، لكنها قد تكون افضل فرصة لانقاذ سوريا من "الجحيم".

ونقل التلفزيون الايراني عن الناطقة باسم وزارة الخارجية الايرانية مرضية أفخم: "لقد تسلمنا الدعوة وتقرر ان يشارك وزير الخارجية (محمد جواد ظريف) في المحادثات".

وأوضح مصدر ديبلوماسي روسي أن هذه "المحادثات الموسعة" سيسبقها مساء اليوم اجتماع رباعي يضم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظراءه الاميركي والسعودي والتركي كيري وعادل الجبير وفريدون سينيرلي اوغلو. وكان لقاء رباعي أميركي - روسي - تركي وسعودي اول انعقد الجمعة الماضي في قصر بفيينا للبحث في آفاق تسوية النزاع في سوريا.
وستكون هذه المشاركة الاولى لطهران، ذلك انها في 2012 لم تشارك في مؤتمر جنيف-1 عن سوريا ودعوتها للمشاركة في محادثات جنيف-2 في 2014 وسحبها الامين العام للامم المتحدة بان كي - مون اثر اعتراض الولايات المتحدة والسعودية.

وقد شددت روسيا من جهتها منذ بدء النزاع في سوريا على مشاركة ايران. لكن الولايات المتحدة رفضت بحزم هذه المشاركة، قبل ان تبدأ الثلثاء تليين موقفها بشكل مفاجئ.
ومن المتوقع أن يحضر محادثات فيينا إجمالا نحو 10 مشاركين. ولم يتضح ما اذا كانت وجهت أي دعوات للحضور إلى الحكومة السورية أو المعارضة مع أن أياً من الجانبين لم يحضر المحادثات السابقة في فيينا.

وأغضبت المشاركة الايرانية "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" الذي يتخذ تركيا مقرا له ويسانده الغرب، معتبراً إن مشاركة إيران في المحادثات ستقوض الجهود السياسية. ولاحظ نائب رئيس الائتلاف هشام مروة ان "إيران لديها مشروع واحد فقط - الحفاظ على الأسد في السلطة... هم لا يؤمنون بمبدأ المحادثات".

"جدول زمني لرحيل الاسد"
وهذه المرة ستنضم ايران "المدعوة من الولايات المتحدة" في فيينا الى وزراء الخارجية الروسي والاميركي والسعودي والتركي وكذلك اللبناني جبران باسيل والمصري سامح شكري. ولم يبلغ العراق بعد ما اذا كان وزير خارجيته سيحضر الى فيينا. كما سيحضر وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند والفرنسي لوران فابيوس والممثلة العليا للاتحاد الاوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الامنية فيديريكا موغيريني.

وصرح وزير الخارجية السعودي عادل الجبير خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية البريطاني في الرياض: "اذا كانوا (روسيا وايران) جديين فسنعرف ذلك، واذا لم يكونوا جديين فسنعرف ذلك أيضاً ونتوقف عن تضييع الوقت معهم". وقال إن المحادثات التي ستستغرق يومين تشكل اختباراً "لنيات الإيرانيين والروس". وأضاف أن السعودية وحلفاءها سيعقدون اجتماعا منفصلا الجمعة قائلاً: "سيعقد اجتماع يوم الجمعة مع مجموعة موسعة من الدول الداعمة للمعارضة السورية كما سيشمل الاجتماع دولا أخرى من المنطقة لاختبار نيات هذه الدول في ما يتعلق بإيجاد حل للأزمة السورية وعلى رأسها يكون موعد ووسيلة رحيل بشار الأسد".

وأمل هاموند أن يشجع الاجتماع على الحوار بين الفئات المتنافسة التي تساند أطرافاً متصارعين في الصراعات في أنحاء العالم العربي. وقال: "السعودية وإيران هم أهم وأقوى بلدين في هذه المنطقة ومما يحقق مصالح المنطقة على المدى الطويل أن يتمكن هذان البلدان أخيراً من التباحث وأن يتمكنا من مناقشة الخلافات وأن يتمكنا من البحث عن حلول سلمية".
وقال مصدر ديبلوماسي في انقرة إن تركيا التي تساند المعارضة المناهضة للأسد ليس لديها اعتراض على مشاركة إيران في محادثات في شأن الأزمة السورية.
أما فرنسا، التي رحبت بالمشاركة الايرانية، فأكدت انها تريد ان تبحث خلال المشاورات في "جدول زمني محدد" لرحيل الاسد.

فرصة للخروج من "الجحيم"
وقال كيري في كلمة عن السياسة في الشرق الاوسط أمام معهد كارنيغي للسلام الدولي في واشنطن قبيل سفره الى فيينا: "بما ان محاولة ايجاد سبيل للتقدم حول سوريا لن تكون سهلة، ولن تكون تلقائية، فنرى ان هذه اكثر فرصة واعدة للانفتاح السياسي". واضاف ان "التحدي الذي نواجهه في سوريا اليوم هو تحديد طريق للخروج من الجحيم".
وأكد ان ايران، ستشارك في هذه المحادثات للمرة الاولى الى جانب روسيا الداعم العسكري الرئيسي لدمشق.

وتعارض واشنطن موقف موسكو في الشأن السوري، وقد اتهمت القوات الروسية بتركيز الحملة الجوية على جماعات المعارضة المعتدلة المناهضة للاسد، عوض استهداف جهاديي تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش). و"لكن من الواضح أيضاً ان لدى روسيا والولايات المتحدة أرضية مشتركة واسعة حول هذا الامر"، كما قال كيري، مؤكداً ان كلا الجانبين يريد "سوريا متحدة وعلمانية" حيث يمكن المواطنين اختيار رئيسهم من طريق الانتخابات. وأضاف: "نحن متفقان على انه يمكن تحقيق هذه الخطوات ويمكن انقاذ سوريا من خلال تسوية سياسية فقط". وشدد على انه لا يمكن السماح لـ"رجل واحد" (الاسد) بالوقوف في طريق السلام. وخلص الى انه "في نهاية المطاف، لهزيمة داعش يجب انهاء الحرب في سوريا، وهذا هو هدف الولايات المتحدة".

وقال البيت الأبيض إن محادثات فيينا لن تكون مجدية إلا إذا شارك فيها جميع الأطراف المعنيين، مشيراً إلى أن دعوة إيران للمشاركة لا تبرئها من أي دور لها في الأزمة.
الى ذلك، لا يزال مصير الرئيس السوري موضوعا خلافيا يثير الانقسام بين واشنطن وموسكو الداعم الاساسي لدمشق. وفي هذا المجال، اعرب مدير وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية "سي آي إي" جون برينان الثلثاء عن ثقته بأن الروس يريدون في نهاية المطاف رحيل الاسد لايجاد حل للنزاع في بلاده، ولكن السؤال هو "متى وكيف سيتمكنون من دفعه" الى الرحيل.

قطر
وفيما تنضم قطر الى محادثات فيينا، نقلت قناة "الجزيرة" الفضائية التي تبث بالإنكليزية عن وزير الخارجية القطري خالد العطية امس استبعاده إرسال قوات قطرية لمحاربة الحكومة السورية.
وكان العطية صرح قبل أسبوع بأن قطر - وهي من الداعمين الرئيسيين لقوات المعارضة التي تقاتل حكومة الرئيس بشار الأسد - قد تقوم بتدخل عسكري رداً على حملة جوية روسية تساند الأسد.
وقال أمس: "ما نشهده وما نخشاه هو صراع عربي- فارسي نريد تجنبه". وحض إيران على "تهدئة خطابها... من أجل تيسير الحوار".

الأسد يتّهم فرنسا بـ"دعم الإرهاب" وروسيا كثّفت غاراتها في سوريا 
قطع "داعش" الطريق الوحيد إلى حلب يُحاصر مئات الآلاف

اتهم الرئيس السوري بشار الاسد فرنسا بـ"دعم الارهاب" في سوريا، فيما أعلن الجيش الروسي انه أغار على 118 هدفاً للمجموعات المسلحة في سوريا في الساعات الـ24 الأخيرة. لكن مقاتلي تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش) لا يزالون يقطعون طريق الامداد الوحيد الى مدينة حلب، الأمر الذي يزيد معاناة مئات الآلاف من سكان المدينة في الاحياء الخاضعة لسيطرة قوات النظام.

نقلت الوكالة العربية السورية للأنباء "سانا" عن الاسد لدى استقباله نواباً فرنسيين: "إن الكثير من دول المنطقة والدول الغربية وبينها فرنسا لا تزال حتى الآن تدعم الإرهاب وتوفر الغطاء السياسي للتنظيمات الإرهابية في سوريا والمنطقة".

ورأى أن "السبب الرئيسي لمعاناة الشعب السوري هو أولاً الإرهاب وما نجم عنه من تدمير للعديد من البنى التحتية الأساسية، وثانيا الحصار الذي فرض على سوريا، مما أثر سلباً على معيشة المواطنين والخدمات التي تقدم إليهم في مختلف القطاعات وخصوصا القطاع الصحي". وشدد على انه "من الضروري التعامل مع ظاهرة الإرهاب والفكر المتطرف على أنهما ظاهرة عالمية لا يمكن أن تقف حدود في وجه انتشارهما".

وبدأ ثلاثة نواب من اليمين الفرنسي زيارة لدمشق صباح الثلثاء آتين من لبنان، وهم جان - فريديريك بواسون الرئيس والنائب الوحيد عن الحزب المسيحي الديموقراطي، وهو تشكيل تابع لحزب الجمهوريين بزعامة الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، الى زميليه كزافييه بريتون وفيرونيك بيس اللذين يرأسان مجموعتي دراسات عن الفاتيكان ومسيحيي الشرق في الجمعية الوطنية الفرنسية.
وانهى الوفد ظهر الاربعاء زيارته لدمشق وهو في طريق عودته الى فرنسا.

العمليات العسكرية
وفي تكثيف غير مسبوق للغارات الجوية منذ بدء التدخل العسكري الروسي في هذا البلد في 30 أيلول الماضي، اعلن الجيش الروسي انه قصف 118 هدفاً ارهابياً في سوريا في الساعات الـ24 الأخيرة.
وجاء في بيان لوزارة الدفاع الروسية ان الطائرات نفذت 71 طلعة وضربت أهدافاً في محافظات حماه وحمص وادلب وحلب واللاذقية وكذلك في محافظة دمشق. وعزت تكثيف الغارات الى تلقي معلومات عبر "قنوات مختلفة" عن احداثيات "مواقع ارهابية".
وأكد الطيران الروسي انه دمر في مسربة شمال شرق دمشق مركز قيادة لـ"جيش الاسلام"، أكبر فصيل مقاتل في المنطقة.

وأوضحت وزارة الدفاع الروسية ان الغارات استهدفت في محافظة حلب موقعاً يستخدمه المقاتلون لارسال أسلحة وذخيرة الى الجبهة، بينما قصفت طائرة "سوخوي-25" مخزنا للذخيرة والاسلحة والمعدات في سهل الغاب بين محافظتي حماه وادلب. واضافت انها ضربت مركز قيادة لـ"جبهة النصرة" فرع تنظيم "القاعدة" في تلبيسة شمال حمص، وفي منطقة سلمى باللاذقية، ودمرت طائرة "سوخوي - 24 " مخزناً للذخيرة.

جدل حول الجندي القتيل
في غضون ذلك، اعلنت عائلة اول جندي روسي يسقط في سوريا انها لا تصدق الرواية الرسمية للجيش التي تفيد انه انتحر، بينما اقيمت مراسم تشييعه في قرية بجنوب غرب روسيا.
وقالت ايكاتيرينا التي تمكنت من رؤية جثمان شقيقها: "لم يكن هذا انتحاراً". وعلى رغم انها في الرابعة عشرة فان ايكاتيرينا تتحدث باسم العائلة نيابة عن والديها المكلومين وهي ترد على اسئلة الصحافيين في منزل العائلة في غريتشنايا بالكا القرية الصغيرة القريبة من كراسنودار.

وأفاد الجيش ان فاديم كوستنكو الفني العسكري البالغ من العمر 19 سنة انتحر شنقاً خلال مأذونيته في قاعدة حميميم الجوية في شمال غرب سوريا. ويؤكد المحققون انه كان يواجه مشاكل مع فتاة. غير ان عائلة فاديم واقرباءه ينفون هذه الفرضية.

وفي نيويورك، عارضت روسيا مشروع قرار في مجلس الامن يرمي الى وقف عمليات القصف بالبراميل المتفجرة في سوريا، معتبرة ان ذلك من شأنه ان يسيء الى محادثات السلام الجارية.

حصار حلب
على صعيد آخر، يعاني مئات الآلاف من سكان مدينة حلب في الاحياء الخاضعة لسيطرة قوات النظام الحصار الخانق الناجم عن قطع "داعش" طريق الامداد الوحيدة الى ثانية كبرى مدن سوريا قبل خمسة ايام.

وقال صلاح الدين (45 سنة) وهو سمسار عقارات وأب لاربعة أولاد ويقيم في حي سيف الدولة لـ"وكالة الصحافة الفرنسية": "يراوح سعر كيلو البندورة اليوم ان وجدت بين 900 والف ليرة سورية (نحو ثلاثة دولارات) بزيادة سبعة أضعاف، كما ان الخضار والفواكه شبه مفقودة في المدينة".

وجدير بالذكر ان الفصائل المقاتلة تمكنت صيف 2012 من قطع طريق حلب - دمشق الدولي ومحاصرة المدينة قبل ان تعمل قوات النظام عام 2014 على فتح طريق أخرى تمر عبر بلدتي السفيرة وخناصر اللتين تسيطر عليهما في ريف حلب الجنوبي الشرقي.

وفي 23 تشرين الاول، تمكن "داعش" من قطع طريق خناصر - اثريا، كما شن الثلثاء هجوماً على بلدة السفيرة الواقعة على الطريق نفسه وتمكن من التقدم في محيطها قبل ان تتصدى له قوات النظام مستقدمة تعزيزات اضافية الى المنطقة.

وقال مدير "المرصد السوري لحقوق الانسان" رامي عبد الرحمن الذي يتخذ لندن مقراً له ، إن "مئات الالاف من سكان الاحياء الغربية في مدينة حلب باتوا معزولين تماماً"، مشيراً الى ان طريق خناصر - اثريا - السلمية "يعد المنفذ الوحيد من حلب الى كل مناطق سيطرة النظام في سوريا، عدا انه الطريق الوحيد في اتجاه المدينة سواء لامداد قوات النظام عناصرها او لايصال الغذاء والحاجيات الاساسية الى سكان الاحياء الغربية".

وروى مصور لـ"وكالة الصحافة الفرنسية" في المنطقة أن سعر قارورة الغاز ارتفع من 1800 ليرة (ستة دولارات) الى 7500 ليرة (نحو 25 دولاراً).



 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
قوات النظام السوري في منبج... ومعارك عنيفة في رأس العين
واشنطن تعتزم مواصلة التعاون مع الأكراد ضد «داعش»
الأمم المتحدة: تركيا قد تتحمل مسؤولية الإعدامات التعسفية في سوريا
موسكو: الحوار بين دمشق والأكراد يحقق نتائج ملموسة
تركيا وحلفاؤها يتقدمون في بلدة سلوك و«سوريا الديمقراطية» تستعيد رأس العين بشكل شبه كامل
مقالات ذات صلة
العرب والكرد السوريون: لوم الضحية - حازم صاغية
لماذا أصبح حافظ الأسد «الرجل الذي لم يوقِّع»؟ - حازم صاغية
جنوب سوريا نموذج للحرب الجديدة في البلاد - شارلز ليستر
عن خلافات أهل الحكم في سوريا - أكرم البني
انفلات المشهد السوري - محمد بدر الدين زايد
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة