الأربعاء ١١ - ١٢ - ٢٠١٩
 
التاريخ: تشرين الثاني ٢٨, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
سوريا
موسكو تكثف الحوار مع الأكراد لدفعهم إلى التفاهم مع دمشق
رتل عسكري أميركي يدخل إلى سوريا
موسكو: رائد جبر
نشطت موسكو تحركاتها لإقناع الأكراد في سوريا بتوسيع الحوار مع دمشق، والاستجابة لمطلب إلحاق «قوات سوريا الديمقراطية» بالجيش السوري.

ونقلت وسائل إعلام أمس، أن وفدا عسكريا روسيا عقد اجتماعا مغلقا في مدينة عين العرب (كوباني) أول من أمس مع قيادة الإدارة الذاتية الكردية في إقليم الفرات. ولم تعلن وزارة الدفاع الروسية تفاصيل عن اللقاء، لكن مصادر كردية نقلت أن الوفد الروسي كان برئاسة الفريق أليكسي كيم وقالت إن المناقشات ركزت على قضايا خدمية تخص المنطقة.

وقال نائب الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي لإدارة «إقليم الفرات» محمد شاهين بعد اللقاء إن النقاش مع الوفد الروسي تطرق إلى «دور القوات الروسية في هذه المنطقة، والوضع الإنساني الصعب في المنطقة بعد الغزو التركي، وآلية تنظيمية مشتركة بين الإدارة الذاتية والحكومة الروسية على أرض الواقع لحفظ أمن وسلامة واستقرار المنطقة».

وأضاف شاهين، أن من أهم محاور النقاش «انتهاكات تركيا لاتفاق سوتشي، رغم التزام قوات سوريا الديمقراطية بالاتفاق، وقدّم الوفد الروسي وعودا بأن الهجمات التركية ستتوقف خلال الأيام القليلة القادمة».

بينما لم يتطرق المسؤول العسكري الروسي إلى مسألة «انتهاكات تركيا» واكتفى بالإشارة إلى أن اللقاء «هدف لبحث تنظيم الحياة السلمية، وحل المشاكل الاجتماعية وتقديم الخدمات والمساعدات الطبية والإنسانية، مع التركيز على إعادة تشغيل المطاحن وشبكات التغذية والمحطات الكهربائية وغيرها من المنشآت الحيوية».

ووصف كيم الاجتماع بأنه كان مثمرا، وأكد أن روسيا ستكون ضامنا لأمن هذه المنطقة وسوريا ككل، وأنها ستعمل كل ما بوسعها لتحقيق السلام والأمن والازدهار في هذه الأراضي.

وردا على سؤال عن احتمال استئناف الهجوم التركي على المنطقة، قال: «روسيا تبذل قصارى جهدها لدرء هذا السيناريو ولكي يعيش أهالي المنطقة بحرية». واللافت أن وسائل إعلام قريبة من الإدارة الذاتية الكردية ألمحت إلى أن المسؤول الروسي واجه أسئلة حول ما وصف بأنه «مجازر ضد المدنيين ترتكبها القوات التركية في مناطق شمال سوريا».

وقالت إنه أجاب على سؤال حول مدى اطلاع الحكومة الروسية على «قيام تركيا بقتل الأطفال والمدنيين»، بتأكيد أن «وسائل إعلامنا مثل وسائل إعلامكم تغطي كل شيء».

ونسبت وكالة «هاوار» إلى كيم تعليقه أن «لدينا مصادر تفيد بمعلومات حول مجازر ارتكبها الجيش التركي بحق الأطفال والمدنيين، وسنرفعها للجهات المعنية لدراستها»، لكن أوساطا روسية شككت لاحقا في صحة ترجمة حديث المسؤول العسكري من الروسية إلى العربية.

وكانت موسكو صعدت من لهجتها حيال الأكراد في الفترة الأخيرة، وأكدت أنها تعمل لدفعهم نحو التفاهم مع دمشق، وإلحاق قوات سوريا الديمقراطية بالجيش السوري. وبالتوازي مع الحوارات الجارية مع ممثلي الإدارة الذاتية الكردية حملت موسكو بقوة على بعض الأطراف في القيادات التركية التي اتهمتها بأنها «ما زالت تراهن على الدعم الأميركي» ووصفها وزير الخارجية سيرغي لافروف بأنها تقوم بـ«ألاعيب مريبة»، مشددا على أن الأكراد الذي يفضلون الاعتماد على واشنطن «يتخذون خيارا خاطئا».

على صعيد آخر، أجرى مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى منطقة الشرق الأوسط ودول أفريقيا، نائب وزير الخارجية، ميخائيل بوغدانوف، جلسة محادثات مع وفد حزب البعث السوري الذي يزور روسيا بدعوة من حزب «روسيا الموحدة» الحاكم. وأكد خلال اللقاء «دعم روسيا للسلامة الإقليمية ووحدة أراضي الجمهورية العربية السورية».

وأفاد بيان أصدرته الخارجية الروسية أنه «خلال تبادل شامل للآراء حول تطور الوضع في سوريا وما حولها، وتم إيلاء اهتمام خاص للقضاء على الإرهاب على الأراضي السورية، ومشكلة استعادة البنية التحتية الاجتماعية والاقتصادية في البلاد وتهيئة الظروف لعودة اللاجئين والنازحين؛ وأكد الجانب الروسي مجددا موقفه المبدئي الداعم لوحدة وسلامة أراضي وسيادة الجمهورية العربية السورية». وترأس الوفد السوري في الاجتماع نائب الأمين العام لحزب البعث، هلال هلال.

إلى ذلك، عادت أوساط روسية إلى التأكيد على أهمية اختبار الأسلحة الروسية في الحرب السورية على صعيد الترويج للسلاح الروسي في مناطق مختلفة واحتمال زيادة الطلب عليه وخصوصا في القارة الأفريقية. ورأى الباحث في مركز الدراسات العالمية والاستراتيجية في المعهد الأفريقي للأكاديمية الروسية للعلوم، أندريه غروميكو، خلال مشاركته في مؤتمر لشباب بلدان القارة الأفريقية أن «النتائج الإيجابية للعملية الروسية في سوريا قد تزيد الطلب على الأسلحة الروسية من الدول الأفريقية».

وأوضح أن «العامل الذي يساهم في الترويج لقواتنا المسلحة هو عمليتنا الرائعة في سوريا، والتي أظهرت فاعلية وتنسيق عمل جميع أنواع قواتنا المسلحة... أعتقد أنه ينبغي توقع المزيد من الاهتمام في المستقبل القريب». وأشار الخبير إلى أنه نظرا لحقيقة أن الدول الأفريقية تشهد الآن نموا اقتصاديا نشطا، يمكن أن تتوقع روسيا في المستقبل اهتماما متزايدا بالأسلحة من دول القارة.

رتل عسكري أميركي يدخل إلى سوريا
القاهرة - لندن: «الشرق الأوسط»
أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان في ساعة مبكرة من صباح الأربعاء بأن رتلا عسكريا أميركيا آخر دخل إلى الأراضي السورية قادما من شمال العراق.

وذكرت أن دخول الرتل تزامن مع تحليق طائرات حربية أميركية، وأن الرتل دخل من معبر الوليد إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية (قسد).

ويتألف الرتل من ثلاث مدرعات وثلاث دبابات، ومواد لوجستية وعسكرية.

تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة كانت قررت سحب كل قواتها من شمال شرقي سوريا، إلا أنها تراجعت وقررت إبقاء «قوات محدودة» في سوريا لحماية المنشآت النفطية.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
واشنطن تحث على «وقف الحملة الوحشية» في إدلب و«الإدارة الذاتية» تطالب موسكو بالضغط على دمشق
انطلاق الجولة الـ14 لاجتماعات آستانة بتوقعات منخفضة
شمال شرقي سوريا بين «الإدارة المحلية» و«الإدارة الذاتية»
شمال شرقي سوريا بين «الإدارة المحلية» و«الإدارة الذاتية»
الصراع على النفط السوري... لروسيا النصيب الأكبر والولايات المتحدة تسيطر عبر وكلاء
مقالات ذات صلة
تدهور الاقتصاد السوري... أسباب ونتائج! - أكرم البني
كيف يغدو بشار الأسد رمز المرحلة ومُلهمها؟ - حازم صاغية
في وضع إدلب ومحيطها - فايز سارة
السبب الحقيقي لسيطرة أميركا على النفط السوري - روبرت فورد
عن أسباب اضطراب السياسة الأميركية في سوريا - أكرم البني
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة