الجمعه ٢٢ - ١١ - ٢٠١٩
 
التاريخ: أيلول ١٧, ٢٠١٩
المصدر : جريدة النهار اللبنانية
لبنان
الأمم المتحدة تتبنى مبادرة عون "أكاديمية الانسان للتلاقي والحوار"
صوتت الجمعية العمومية للامم المتحدة أمس بغالبية 165 دولة على المبادرة التي كان قدمها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لانشاء "أكاديمية الانسان للتلاقي والحوار"، الامر الذي يعتبر انجازاً ديبلوماسياً للبنان. وتعليقاً على هذا الانجاز، قال الرئيس عون إن هذا التصويت " يعطي لبنان دفعا إضافياً "للسير قدما" في تحقيق هذه المبادرة التي تساهم في ارساء لغة الحوار ونبذ العنف والتطرف". وبعدما شكر الدول التي دعمت مشروع القرار وصوتت له، أكد أن "انشاء الأكاديمية سوف يضع لبنان في موقعه الطبيعي الرائد على صعيد الحوار بين الثقافات والأديان ونشر رسالة التلاقي والتواصل بين الشعوب". كما أكد "استمرار التعاون مع الدول الشقيقة والصديقة في سبيل تعميم ثقافة الحوار ومعرفة الآخر، خصوصاً على صعيد الشباب بما يتماشى مع ميثاق الأمم المتحدة وأهدافها".

وكان الرئيس عون تابع مباشرة من نيويورك، وقائع جلسة الجمعية العمومية التي نال فيها المشروع اللبناني 165 صوتاً، وعارضته الولايات المتحدة وإسرائيل . وقالت مندوبة لبنان الدائمة لدى الامم المتحدة أمال مدللي في كلمة لها إن "الاكاديمية هي مبادرة اطلقها الرئيس عون لمنح لبنان والمنطقة والعالم ساحة جديدة لتعم ثقافة السلام والتعايش والتسامح، خصوصاً ان لبنان خبر الالم والحرب وتعلم تحويل السيوف الى محاريث" . ورأت ان "هذه المبادرة جاءت في وقت نحن أحوج ما نكون فيه الى مثل هذه الخطوات، حيث يشهد العالم انقسامات عديدة وانتشار خطاب الكراهية، فيما يجب علينا ان نتعلم العيش بسلام". وأوضحت أن "هذه هي الروح التي الهمت المبادرة في بلد جامع يحظى بخلفيات دينية واثنية مختلفة، وحديقة حاضنة لمعتقدات وعقائد روحية عديدة تسعى الى غاية واحدة". وأضافت: "ان دعمكم لمشروع القرار هذا هو تصويت للسلام، ولشكل مختلف من اشكال القلق الانساني مما نراه اليوم من حولنا، انكم تمنحوننا الامل. ان المشروع يستذكر كل قرارات الجمعية العمومية ذات الصلة بثقافة السلام ويرحب بمبادرة انشاء "أكاديمية الانسان للتلاقي والحوار" في بيروت ويشجع الامين العام ووكالات الامم المتحدة الخاصة ذات الصلة على دعم جهود الاكاديمية، كل في حدود الموارد المتاحة له ووفقا للولاية الموكولة اليه".

و شنت مندوبة اسرائيل هجوماً على لبنان والرئيس عون واللبنانيين مدعية انهم "لا يحترمون قيم السلام والتسامح والتعايش". ورد عليها مندوب فنلندا باسم الاتحاد الاوروبي والدول الاعضاء فيه بطريقة غير مباشرة، اذ شكر للبنان "اقتراحه مشروع القرار والطريقة المثالية التي دارت بها المناقشات غير الرسمية"، مؤكداً ان "التنوع والحوار بين الحضارات هي قيم راسخة للاتحاد الاوروبي وتلعب دوراً بارزاً في تعزيز حقوق الانسان وعدم التمييز في العالم".


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
تأييد فرنسي ـ أميركي ـ بريطاني لحكومة تكنوقراط
إصرار جنبلاط وجعجع على عدم المشاركة يفقد الحكومة صفتها الجامعة
انتقادات من «الثنائي الشيعي» للجيش والقوى الأمنية في لبنان
الثورة أسقطت الجلسة النيابية.. لا تشريع ولا انتخاب لجان…
الحريري يشدد على حكومة تكنوقراط... ولا يتمسك برئاستها
مقالات ذات صلة
قصص من الفشل اليومي - حسام عيتاني
عن بعض ما يواجه الانتفاضة الشعبية اللبنانية من تحدّيات
«طَهْوَجَة» في تحليل الأوضاع العراقيّة واللبنانيّة - حازم صاغية
... على طريق الانهيار اللبنانيّ - حازم صاغية
كيف ألهبت مقابلة عون الشارع؟ - حسام عيتاني
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة