الأثنين ٢٣ - ٩ - ٢٠١٩
 
التاريخ: تموز ٣, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
لبنان
واشنطن تضيف إلى قوائم الإرهاب رئيس وحدة استخبارات «حزب الله»
واشنطن: إيلي يوسف
صنّفت وزارة الخارجية الأميركية «جيش تحرير بلوشستان» ومسؤولاً في «حزب الله» يُدعى حسين علي هزيمة، على قوائم الإرهاب، كما عدّلت التسميات الإرهابية لجماعة «جند الله» بإضافة تسمية «جيش العدل» إلى الجماعة الأساسية (أي «جند الله»).

وتسعى الإجراءات الجديدة، حسبما جاء في بيان لوزارة الخارجية، إلى حرمان حسين هزيمة والمجموعات المصنفة في القرار الجديد من الموارد اللازمة للتخطيط لهجمات إرهابية وتنفيذها. ويفرض القرار حظراً على جميع ممتلكاتهم ومصالحهم على الأراضي والممتلكات الخاضعة لسلطة الولايات المتحدة، كما يحظر على الأشخاص في الولايات المتحدة الاشتراك في أي معاملات معهم.

وقال بيان الوزارة إن المدعو حسين علي هزيمة هو رئيس وحدة الاستخبارات في «حزب الله» التي تحمل الرقم 200. وأضاف أنه تم تصنيف «حزب الله» منظمة إرهابية دولية عام 1997 ووحدة «حزب الله» الاستخبارية فصيلاً إرهابياً متخصصاً عام 2001. وأوضح أن الوحدة 200 تقوم بتحليل وتقييم المعلومات التي تجمعها وحدات الحزب العسكرية.

كما صنف القرار «جيش تحرير بلوشستان»، وهي مجموعة انفصالية مسلحة تستهدف قوات الأمن والمدنيين لا سيما في مناطق البلوش في باكستان، منظمة إرهابية نفّذت العديد من الهجمات الإرهابية العام الماضي، بما في ذلك هجوم انتحاري في أغسطس (آب) 2018 استهدف مهندسين صينيين في بلوشستان، وهجوم في نوفمبر (تشرين الثاني) 2018 على القنصلية الصينية في كراتشي، وهجوم في مايو (أيار) 2019 ضد فندق فخم في جوادار في بلوشستان.

وصُنف تنظيم «جند الله» منذ نشأته عام 2010 منظمةً إرهابيةً دوليةً متخصصةً في تنفيذ الأعمال الإرهابية، وفي عام 2012 غيّر التنظيم اسمه إلى «جيش العدل».


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
واشنطن ترفض منح تأشيرة دخول لوزير الصحة اللبناني
الحريري يعلق العمل في تلفزيون المستقبل لأسباب مادية
دعم مالي سعودي للبنان يواكب انطلاق "سيدر"
المحكمة الدولية تتهم قيادياً في «حزب الله» باغتيال حاوي ومحاولة قتل حمادة والمر
تضامُن مع صحيفة لبنانية لوحقت لانتقادها نفوذ إيران
مقالات ذات صلة
هل على لبنان أن يخوض حرباً من أجل فك الحصار عن إيران؟ - حارث سليمان
عثمانيون وفينيقيون: تأسيس الأوطان وتفكيكها - حازم صاغية
لبنان: فينيقي... عثماني أم عربي؟ - حسام عيتاني
الحذر الإسرائيلي من شبح التسوية - سام منسى
أين تقف حدود الخنق الأميركي لـ"حزب الله"؟ - سابين عويس
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة