الخميس ١٢ - ١٢ - ٢٠١٩
 
التاريخ: آذار ٢٧, ٢٠١٩
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
لبنان

الملف: انتخابات
لبنان: الانتخابات الفرعية في طرابلس تشكو من غياب حماس الناخبين
توقعات بانتقال الحريري إلى المدينة قبل معركتها
بيروت: محمد شقير
قبل يومين من انتهاء المهلة القانونية لتقديم طلبات الترشح للانتخابات الفرعية في طرابلس لملء المقعد النيابي الذي شغر بقبول المجلس الدستوري الطعن بنيابة ديما جمالي، ما زالت البرودة تسيطر على المعركة الانتخابية، بسبب عدم حماس الناخبين الذين ربما ينتظرون حصول ما يمكن أن يدفع في اتجاه تحريك الشارع.

فالسكوت الذي يخيّم على طرابلس يطرح علامات استفهام حول حجم المشاركة في هذه الانتخابات، فيما تُواصل مرشحة تيار «المستقبل» جمالي زياراتها لعدد من المفاتيح الانتخابية بعد جولتها على المرجعيات السياسية الداعمة لها؛ وأبرزهم الرئيس نجيب ميقاتي والنائب محمد كبارة والوزيران السابقان محمد الصفدي وأشرف ريفي الذي عزف عن الترشُّح بعد مصالحته مع رئيس الحكومة سعد الحريري، التي فتحت الباب أمام إعادة التواصل بينهما.

وحتى الساعة لم يترشّح لخوض الانتخابات إضافة إلى جمالي، سوى المرشح يحيى مولود الذي يراهن على دعم الحراك المدني له، فيما يُفترض أن يحسم سامر كبّارة قراره بالترشُّح أو عدمه في الساعات المقبلة، أي قبل منتصف بعد غد الجمعة، موعد إقفال باب الترشُّح. وبالنسبة إلى «جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية» في لبنان (الأحباش)، قال مصدر قيادي فيها لـ«الشرق الأوسط» إن الجمعية اقتربت من اتخاذ موقفها النهائي الذي يُنتظر أن تعلنه اليوم في ضوء ما توافر لها من معطيات بالنسبة إلى خريطة التحالفات الانتخابية أو المزاج العام للشارع الطرابلسي.

ومع أن مصادر طرابلسية مواكبة من كثب للاجتماعات المفتوحة التي تعقدها «جمعية المشاريع» قبل بلورة موقفها النهائي، تؤكد أن خياراتها ما زالت مناصفة بين الترشُّح والعزوف، فإن مصادر أخرى ترى أن عدم مبادرتها إلى تشغيل ماكينتها الانتخابية لا يعني أن خيار العزوف عن خوض الانتخابات يبقى الأكثر رجحاناً، وتعزو السبب إلى أن لديها القدرة على تشغيلها في أي لحظة لأنها تتمتع بقدرة تنظيمية تتيح لها التحرك بسرعة إذا ارتأت خوض الانتخابات.

وتعتمد «جمعية المشاريع» على حلفائها، وأولهم النائب فيصل كرامي والعلويون وحركة «التوحيد الإسلامي»، رغم الخلافات التي تعصف بها، إضافة إلى بعض الجماعات الإسلامية المحسوبة على محور «الممانعة» في لبنان، وأيضاً تيار «المردة» بزعامة الوزير السابق سليمان فرنجية.

وهناك من يعتبر أن عدم الحماس الشعبي للانتخابات يمكن أن يشجّع «الأحباش» على خوض المعركة بمرشّحها طه ناجي الذي طعن بنيابة جمالي، انطلاقاً من تقديرها أن عدم تحريكه في اتجاه الانخراط في الانتخابات لن تتضرر منه «جمعية المشاريع» وإنما منافستها جمالي لأنها لا تجد مشكلة في مشاركة محازبيها وحلفائها في المعركة.

وعلى صعيد آخر، فإن «الجماعة الإسلامية» التي كانت على خلاف مع «المستقبل» في الانتخابات الأخيرة تميل، كما علمت «الشرق الأوسط» من مصادر طرابلسية، إلى دعم ترشُّح جمالي، رغم أنها ستتخذ قرارها الاثنين المقبل. وفي مطلق الأحوال لن تكون «الجماعة الإسلامية» انتخابياً مع «الأحباش» في جبهة واحدة لوجود خلاف بينهما غير قابل للتسوية، وهي تتمتع بحضور انتخابي لا يمكن تجاهله، وهناك من يراهن على أن الأجواء السياسية الناجمة عن خلافها السابق مع «المستقبل»، في طريقها إلى التبدُّل في ضوء معاودة التواصل بينهما.

وعليه، فإن حجم الدعم السياسي المؤيد لجمالي يؤكد أن المنافسة بينها وبين منافسيها حتى لو قررت «جمعية المشاريع» خوض الانتخابات مباشرة أو عن طريق دعم مرشح آخر، ليست متوازنة وتصب في مصلحة مرشح «المستقبل»، إلا إذا بقي هذا الدعم في حدوده السياسية ولم يُترجم إلى أفعال في صناديق الاقتراع. وبكلام آخر ينتظر أن تبادر القوى السياسية الداعمة لجمالي إلى تحريك ماكيناتها الانتخابية والتعامل مع المعركة على أنها معركتها إلى جانب الرئيس الحريري.

لذلك، تسأل المصادر المواكبة إذا كانت البرودة التي ما زالت تسيطر على الحراك الانتخابي ستنسحب على الاستحقاق الانتخابي في 14 أبريل (نيسان) المقبل، أم ستتبدّل في اتجاه دبّ الحماسة بين الناخبين، مع انتقال الرئيس الحريري إلى طرابلس والبقاء فيها لأيام عدة تسبق فتح صناديق الاقتراع.

فوجود الرئيس الحريري في طرابلس سيؤدي إلى تشجيع الناخبين للإقبال على التصويت لئلا تأتي نسبته غير مقبولة، وبالتالي سيبدّل حتماً الحال الراهن الذي لا يلقى حماساً من السواد الأعظم من الناخبين.

وهكذا سيتم بدءاً من اليوم تظهير الخريطة الانتخابية ترشُّحاً على أن تبقى بعض التحالفات خاضعة للتبدُّل من دون أن يسري على القوى السياسية الداعمة لجمالي.


 
تعليقات القراء (0)
اضف تعليقك

اطبع الكود:

 لا تستطيع ان تقرأه؟ جرب واحدا آخر
 
أخبار ذات صلة
اجتماع باريس يدعو إلى تشكيل حكومة والحريري على موقفه
لبنان: دعوات لإضراب ومظاهرات... ومحتجون يغلقون طرقاً في طرابلس
المتظاهرون في لبنان يتجهون إلى التصعيد لإسقاط الحكومة قبل تشكيلها
متظاهرون يغلقون شوارع في لبنان احتجاجاً على تشكيل حكومة تكنوسياسية
السجن 40 عاماً لعنصر بـ«حزب الله» أدين بالتحضير لاعتداءات في أميركا
مقالات ذات صلة
لبنان: المواقف الدولية الباهتة وممارسات السلطة المستفزة - سام منسى
التعامل مع حزب الله كمعضلة تواجه التغيير في لبنان
5 ملاحظات سريعة على هامش الثورة اللبنانية والثورات عموماً - حازم صاغية
السلطة تتقدم لاستعادة مواقعها... والانتفاضة ترد بحذر - حسام عيتاني
الوطنيَّات الجديدة والتاريخ المفتوح في منطقتنا - حازم صاغية
حقوق النشر ٢٠١٩ . جميع الحقوق محفوظة